طيران الإمارات تسعى لتحسين وتسريع إجراءات المسافرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعمل "طيران الإمارات" عن كثب إلى جانب الهيئات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل توفير إجراءات أكثر كفاءة وسرعة للمسافرين في مختلف نقاط التواصل.

جاء ذلك خلال مؤتمر "مؤتمر مستقبل المنافذ والحدود" الذي تنظمه الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي في فندق الريتز كارلتون بدبي وافتتح فعالياته أمس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات.

وناقش المتحدثون المشاركون في المؤتمر اليوم خلال جلسة بعنوان "مستقبل قطاع الطيران" دور معلومات المسافرين المسبقة في تحسين وتسريع تجربة السفر ودور الطائرات في تغيير ملامح قطاع السفر في المستقبل.

وقال عادل الرضا النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات والرئيس التنفيذي للعمليات إن النمو المتواصل لأعداد المسافرين يستوجب إيجاد سبل وآليات جديدة لتيسير تجربة المسافرين في دولة الإمارات خاصة دبي تعمل لتحسين تجربة المسافرين .. منوها إلى أن استخدام بطاقة واحدة لدخول أو خروج المسافرين خطوة جديرة بالتنفيذ.

من جهته قال مانويل فان ليجف مدير المنتجات والابتكار في "الخطوط الجوية الفرنسية "كيه إل إم" إن الخطوط الجوية الفرنسية وشركاءها أطلقوا مشروع "أوروبا فلو" الرامي إلى تطبيق إجراءات التصريح المسبق من أوروبا إلى الولايات المتحدة الأميركية.

من جانبه أوضح بول مولتريه رئيس قسم التسويق في "ايرباص الشرق الأوسط" أن العالم سيضم /918/ "مدينة طيران ضخمة" بحلول عام 2033 تقف وراء /2.2/ مليون حركة مسافر يوميا على متن الرحلات الطويلة من وإلى وعبر هذه المراكز الضخمة.

وأوضح أن المقصود بـ " مدن الطيران الضخمة" تلك التي تستقبل أكثر من /10/ آلاف مسافر يوميا وفي عام 2014 بلغ عدد هذه المدن /42/ مدينة في دول العالم.

ولفت مولتريه إلى أن أكثر من /90/ بالمائة يسافرون جوا عبر هذه المدن وسيشكل ذلك موجة نمو كبيرة في غضون /10/ أعوام إذ لم يكن هناك سوى /42/ مدينة طيران ضخمة في عام 2013 و/0.8/ مليون رحلة طويلة يوميا و/90/ بالمائة من الرحلات الطويلة على مسارات من وإلى وعبر هذه المدن.

وقال إن المساهمة الاقتصادية التي تقدمها هذه المدن من المتوقع ارتفاعها إلى نسبة /35/ بالمائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي بحلول عام 2033 بزيادة عن نسبة /22/ بالمائة المسجلة في عام 2013 مما يتعين الاستعداد جيدا للتعامل مع هذه الأرقام.

من ناحيته ذكر فيرغوس ويلسون مدير عمليات التشغيل في "آير لينجوس" "الخطوط الجوية الايرلندية" أن نظام معلومات المسافرين المسبقة تسهم في تعزيز سلاسة تجربة السفر .. موضحا أن شركات الطيران تتوقع نمو الطلب على هذا النظام في المستقبل المنظور. 

ونوه ويلسون إلى أن شركة "آير لينجوس" التي يعود تاريخ إنشائها إلى /78/ عاما تقوم حاليا بجمع المعلومات المسبقة من المسافرين جوا من وإلى الولايات المتحدة وكندا وإسبانيا والبرتغال وجمهورية التشيك وتركيا .. مشيرا إلى أن الشركة تركز على التكنولوجيا إذ تقدم لعملائها فرصة توفير المعلومات المسبقة عبر قنوات عديدة مثل الإنترنت والهاتف المتحرك ومنصات الخدمة الذاتية ومنصات إجراءات السفر.

 

طباعة Email