استضافتهاغرفة دبي للمرة الأولى في المنطقة

«جوائز رواد الأعمال الشباب» تكرّم 8 فائزين عالمياً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 كرمت جوائز رواد الأعمال الشباب التابعة لمنظمة شباب الأعمال الدولية الفائزين في الفئات المختلفة للجائزة والتي تعتبر من أبرز جوائز رواد الأعمال في العالم وذلك في حفلٍ مميز نظمته غرفة دبي في فندق بارك حياة بدبي.

وحصدت فيولا لام من هونغ كونغ على جائزة رائد الأعمال الشاب للعام عن مشروعها سلسلة «مراكز تعليمية للرياضيات» بأسلوب مبتكر في حين حصدت سونال باتيل من الهند على جائزة رائدة الأعمال للعام، وسوزان أوجوينغو من كينيا على جائزة رائد الأعمال للعام عن أفضل مشروع حديث التأسيس..

وأرون أواتيد من الهند على جائزة رائد الأعمال الاجتماعي للعام، ولي فينغ من الصين على جائزة مستشار العام. كما تم تكريم وصيف جائزة رائد الأعمال الشاب للعام والتي حصل عليها ثلاثة مرشحين وهم جوديث ميندوزا من البيرو، وإيجور زاباوييف من روسيا، وكيدال نيتمايكر من كندا.

وتهدف الجائزة التي يدعمها بنك باركليز إلى تكريم أفضل رواد الأعمال من الشباب لهذا العام، وإبراز مساهمتهم في مجتمعاتهم المحلية، حيث حضر حفل توزيع الجوائز رواد أعمال من دول متعددة تشمل كندا وهونغ كونغ والهند بالإضافة إلى حضور بارز من ممثلي القطاع الخاص ومجتمع الأعمال في دبي، ورواد الأعمال من الإمارات والعالم.

حضر الحفل عبدالرحمن سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، و هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي رئيس هيئة الاختيار والتحكيم في برنامج تجار دبي، وحمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي.

مكانة دبي

واعتبر الشيراوي في كلمة ألقاها خلال الحفل أن استضافة دبي لهذه الجائزة المرموقة لأول مرة في الشرق الأوسط يعكس مكانة دبي كوجهة رائدة في عالم ريادة الأعمال، ومركز رئيسي لممارسة الأعمال بمفهومه الحديث والمتطور..

مؤكداً أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي باعتماد ريادة الأعمال كطريق إلى المستقبل المشرق هو الأساس الذي تقوم عليه جهود غرفة دبي. ولفت الشيراوي في كلمته إلى أن شراكة غرفة دبي مع منظمة شباب الأعمال الدولية تهدف لدعم الشباب في حياتهم المهنية، وترسخ ثقافة ريادة الأعمال من خلال الاستفادة من الخبرات العالمية لما فيه مصلحة مجتمع الأعمال في الدولة.

حافز

وهنأ الشيراوي الفائزين معتبراً أن تكريمهم يجب أن يشكل حافزاً لهم لتطوير أدائهم في عالم الأعمال، مثنياً على مشاريعهم المبتكرة التي تحقق لهم الفائدة، وتعزز مساهماتهم المجتمعية في مجالات مختلفة كخلق فرص التوظيف، وتأسيس الأعمال المستدامة التي تلبي احتياجات السوق ومتطلباته وتساهم بفعالية في نمو الاقتصاد.

تجار دبي

وأكد النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي أن برنامج تجار دبي أطلق 6 مشاريع أعمال حتى الآن من أصل 21 مشروعاً اعتمدتها هيئة التحكيم بالبرنامج، في حين نظم البرنامج أكثر من 25 ورشة عمل تدريبية حول مختلف المواضيع ذات العلاقة بتأسيس وإدارة المشاريع التجارية، وعقد 170 جلسة استشارية ثنائية مع المتقدمين للمشاركة بالبرنامج، مؤكداً في هذا المجال التزام غرفة دبي التام بتسهيل انخراط رواد الأعمال الشباب في بيئة الأعمال التنافسية في دبي.

إشادة

من جانبه، أكد السير مالكوم ويليامسون إعجاب لجنة التحكيم بالمشاركات الأربع لجائزة رائد الأعمال الشاب للعام، مشيداً بالفائزة فيولا لام في جائزة رائد الأعمال الشاب للعام وطبيعة مشروعها المبتكر، ورؤيتها المبتكرة للنمو، مشيراً إلى أن الفائزيين مثال على أهمية ومساهمة رواد الأعمال في مجتمعاتهم.

وقال أندرو مورتيمر، الرئيس التنفيذي لعمليات باركليز في الشرق الأوسط والمدير التنفيذي لأعمال البنك في الإمارات: «نحن سعداء بكفاءة ومؤهلات المشاركين في هذه الجوائز؛ ونظراً لأهمية دور رواد الأعمال الشباب في صياغة اقتصاد المستقبل.

واستعرضت رندا الحميري، التي ألقت كلمة بصفتها رائدة أعمال من الإمارات وإحدى المشاركات ببرنامج تجار دبي، تجربتها في عالم ريادة الأعمال، وكيفية تحقيق أحلامها على أرض الواقع، ونجاحها في إنشاء 4 مشاريع حققت نجاحاً في مجتمع الأعمال.

وأشار عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي، والمنسق العام لمبادرة تجار دبي إلى أن جذب جوائز رواد الأعمال الشباب إلى دبي خطوة إيجابية لغرس ثقافة ريادة الأعمال، وتحفيز الشباب الإماراتي على دخول هذا المجال، مؤكداً أن المشاركين في برنامج تجار دبي حضروا الحفل،، وتواصلوا مع الفائزين والمرشحين مما سيفيدهم في وضع استراتيجياتهم الخاصة بأعمالهم.

منظمة

أسس الأمير تشارلز، أمير ويلز منظمة شباب الأعمال الدولية في عام 2000، وهي شبكة عالمية من المبادرات المستقلة وغير الربحية تعمل في أكثر من 40 دولة لمساعدة الشباب والشابات في تأسيس وإنماء أعمالهم الخاصة.

وكانت غرفة دبي أطلقت مبادرة تجار دبي العام الماضي لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق.

الإمارات تسعى إلى خلق جيل مواطن مبتكر

أشاد السير مالكوم ويليامسون رئيس مجلس إدارة منظمة شباب الأعمال الدولية ورئيس مجلس الاستراتيجية والتنمية في كلية كاس للأعمال البريطانية بدعم القيادة الإمارات لريادة الأعمال في الدولة. وقال إن هناك التزاماً واضحاً في الإمارات بدعم ريادة الأعمال وتحفيزها.

جاء ذلك في تصريحات لويليامسون على هامش حفل توزيع جوائز «رواد الأعمال الشباب» للمرة الأولى في دبي. وأضاف السير مالكوم أن منظمة شباب الأعمال الدولية تعمل على مساعدة الشباب والشابات في العالم في تأسيس وإنماء أعمالهم الخاصة.

وقال: نحن أسسنا بنية أساسية يمكن أن نقدمها لكل دولة حيث يوجد شريك يمكننا أن نعمل معه من أجل مساعدة رواد الأعمال على قطع الطريق الأقصر فعلى سبيل المثال يمكننا تقديم نظم تكنولوجيا معلومات لرواد الأعمال في الإمارات يمكنها أن تساعدهم على حفظ البيانات وتتبع القروض الممنوحة للشباب وإلى أين وصل الشباب في أعمالهم. وبالتالي بإمكاننا تقديم أساسيات تسهم في خلق فرص عمل جديدة للشباب بطريقة منطقية هيكلية.

مشكلة البطالة

وقال السير مالكوم إن حل مشكلة البطالة بين الشباب الموجودة في العالم يحتاج إلى خلق فرص عمل جديدة والأخذ بيد الشباب وإيجاد فرص عمل لهم، مضيفاً أن هناك الكثير من المواهب الشابة في العالم والتي يمكن الاستفادة منها وأحياناً يحتاج هؤلاء الشباب للعون من أجل العمل، مشيراً إلى أن ريادة الأعمال موجودة في كافة مناطق العالم ولكنها تحتاج أحياناً إلى التحفيز.

فرص للتعاون

من جانبه قال تي بي سيثرام سفير الهند لدى الدولة إن هناك فرصاً ضخمة للتعاون بين الإمارات والهند في ريادة الأعمال خاصة في قطاع المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والابتكار في القطاعات التي يمكن للشباب أن يأتوا فيها بأفكار جديدة وخلاقة.

وأشاد سيثرام بدعم قيادة الدولة لريادة الأعمال وجهودها في خلق جيل مبدع مبتكر من الشباب المواطن. وأوضح أن تعداد سكان الهند كبير ونحو 50 % من سكان الهند هم دون 25 عاما وهذا يعني تحديات كبيرة.

وأضاف إن الحكومة الهندية الجديدة لديها الكثير من السياسات والمبادرات لتحسين مهارات الشباب الهنود ولمساعدتهم على تأسيس أعمالهم الخاصة ومن ثم خلقهم لمزيد من فرص العمل الجديدة لغيرهم، إلى جانب تدريب الشباب وإتاحة التمويلات لهم وهي المشكلة التي تعد إحدى أهم العقبات التي تواجه الشباب في العالم اليوم لتأسيس أعمالهم.

وأشادت كارين وليامز نائبة مدير هيئة التجارة والاستثمار البريطانية في السفارة البريطانية دبي بالدعم اللامحدود لقيادة الإمارات لريادة الأعمال، واصفة الجهود التي تصب في دعم ريادة الأعمال بالملهمة ..

حيث تقود إلى خلق جيل من الشباب الخلاق والمبتكر خاصة أن الإمارات تدعم المعرفة والابتكار وذوي المواهب. وإقامة حفل توزيع منظمة شباب الأعمال الدولية لـ جوائز «رواد الأعمال الشباب» للمرة الأولى في دبي هو اعتراف بجهود الإمارات ودعمها لريادة الأعمال.

مهارات

وقالت وليامز إن المملكة المتحدة لديها الكثير من المهارات التي يمكن تقديمها للإمارات، مشيرة إلى أن تعزيز روح المبادرة من الجوانب التي يمكن للجانبين البريطاني والإماراتي التعاون بشأنها. وأضافت بأن الزيارة المرتقبة لوفد يضم كبار سيدات الأعمال الإماراتيات لثلاث مدن بريطانية في مايو المقبل.

وسيضم الوفد رائدات أعمال من النساء الإماراتيات من مختلف القطاعات، فمن المهم جدا إلهام رائدات الأعمال للتعرف على تجربة ممارسة الأعمال العالمية، وليتعرفن على الفرص المتاحة في أسواق المملكة المتحدة، فمن يدري ربما يؤسسن متاجر لهن يوماً ما في (أكسفورد ستريت).

طباعة Email