العملة الأوروبية تنخفض عن مستوى 1.08 دولار للمرة الأولى منذ ديسمبر 2002

45 مليار درهم مكاسب تجارة الإمارات بانخفاض اليورو

أسبوع أحمر للعملة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 نزلت العملة الأوروبية الموحدة «اليورو» أمس عن مستوى 1.08 دولار للمرة الأولى منذ نحو 12 عاما (وتحديداً منذ شهر ديسمبر 2002)، إذ سلطت موجة المكاسب الأخيرة للعملة الأمريكية الضوء على اتجاه نحو تعادل قيمة العملتين الذي لم يكن معظم البنوك الكبرى يتوقع حدوثه قبل العام المقبل.

وذلك في ظل ترقب الاقتصاد العالمي لبداية برنامج التيسير الكمي الأوروبي وانعكاساته القوية على اقتصادات القارة العجوز.

وبلغ سعر صرف اليورو بنهاية تعاملات أمس 1.0741 دولار بانخفاض فاق 1 %، وهو ما يرفع خسائر العملة الأوروبية خلال شهر مارس إلى ما يفوق 4.46 %، في ظل تأكيدات عالمية على أن مسلسل نزيف السنتات الأوروبية مقابل الدولار لن يتوقف عند هذا الحد وسيستمر خلال الأسابيع القليلة.

مكاسب الإمارات

وبالنظر إلى أن الدرهم الإماراتي مرتبط بثبات مع الدولار، فإنه من المتوقع أن تكون الدولة من الجهات المستفيدة من الهبوط الحاد للعملة الأوروبية خصوصاً في قطاع التجارة.

حيث وبحسب تحليل البيان الاقتصادي لبيانات التجارة البينية بين الدولة والاتحاد الأوروبي، فإن تجارة الدولة ستكسب ما يفوق 45 مليار درهم فقط من تغير العملة الأوروبية في التجارة خلال 2015 إذا استمر سعر صرف اليورو عند معدله الحالي او أقل.

وبلغت تجارة الإمارات خلال العام الماضي 1.127 تريليون درهم، استحوذ الاتحاد الأوروبي على 23 % منها أي ما يعادل 260 مليار درهم، 80 % منها واردات أي 208 مليارات درهم، في المقابل انخفض سعر اليورو مقارنة مع متوسط سعره في 2014 الذي بلغ 1.36 دولار، بنسبة تفوق 21 %، وهو ما يعني أن واردات الإمارات من أوروبا إذا حافظت على نفس القيمة العام الحالي ستكون أرخص بنسبة 21 %.

تجارة دبي

وكان حمد بوعميم، المدير العام لغرفة دبي، قال إن انخفاض قيمة اليورو له تأثيرات إيجابية، إذ حقق لدبي وفورات تراوح بين 19-20 مليار درهم، وفق تحليل أجرته الغرفة قارنت خلاله أسعار واردات دبي من الاتحاد الأوروبي في 2013 بأسعارها في 2014، ما أظهر أن واردات دبي من أوروبا أرخص بنحو 20 مليار درهم..

ومن ثم إن ذلك سيحفز تجار دبي إلى الاستيراد أكثر من دول الاتحاد الأوروبي. وكانت قيمة التجارة بين دبي ودول أوروبا قد بلغت ما قيمته 198 مليار درهم خلال الفترة ما بين يناير وسبتمبر من العام الماضي، وهو ما يمثل 20 % من إجمالي تجارة الإمارة المسجل خلال الفترة ذاتها

محفظة تحوط

من جانبه قال خميس جمعة بوعميم، رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية ان مدخولات الشركة يأتي 85 % منها تقريباً، من شركات ومناطق عدة من العالم وهو ما يعني أن الشركة تأثرت من تذبذب أسعار العملات الأجنبية وخاصة اليورو في الآونة الأخيرة. رغم ذلك تمكنا من عمل محفظة تحوط محلية للعملات الغير مرتبطة بالدرهم..

وقد وصلت قيمتها 72 مليون يورو، وتمكنا من تحقيق ما يقارب من 3 ملايين دولار السنة الماضية من تحركات العملات فقط. وأضاف أن الشركة تختار الدولار في عقد صفقاتها خارج دولة الإمارات بينما تعمل لجنة داخلية متخصصة في مراقبة تحركات العملات على تحديد الوقت المناسب للتعامل باليورو.

تجارة

من جانبه، قال جمعة محمد الكيت وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد، ان دراسة أولية أجرتها الوزارة في الدولة أظهرت أن تراجع اليورو سيسهم في تعزيز تجارة الإمارات مع أوروبا،.إلى أن نتائج حركة التبادل التجاري للإمارات في الربع الأول من العام الحالي 2015 إيجابية، متوقعاً أن تنمو التجارة الخارجية 5 % خلال الربع الأول من العام الحالي 2015، وهي نفس النسبة المسجلة في الفترة ذاتها من العام 2014.

لمشاهدة الجراف بالحجم الطبيعي .. اضغط هنا

طباعة Email