تحفيز

« بي دبليو سي» تدعو إلى الحذر في إلاصلاح الضريبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

من المتوقع أن تقود الحاجة إلى تنويع مصادر الدخل الحكومية للبلدان العربية، والتي يعاني بعضها من تبعات هبوط أسعار النفط وبالتالي انخفاض عائدات النفط، إلى فرض ضرائب، أو رفع معدلات الضرائب الحالية، للمساعدة في استدامة النمو المستقبلي في تلك البلدان.

وقالت جنين ضو شريك ورئيس قسم الضرائب غير المباشرة و السياسات المالية في بي دبليو سي الشرق الأوسط: «تمتلك العديد من الاقتصادات في المنطقة برامج طموحة لتحفيز النشاط الاقتصادي وتحسين النمو. لذا يجب أن تُعدّ الإصلاحات الضريبية بحذر، حتى تبقى هذه الاقتصادات ذات قدرة عالية على تشجيع قطاعات الأعمال على الاستثمار محلياً، وعلى جذب الاستثمارات الأجنبية أيضاً».

واضافت ضو: «تسعى معظم الدول في المنطقة لتحسين أنظمتها الضريبية الحالية، والنظر في مصادر أخرى للدخل، لا سيما من خلال نظامٍ ضريبي واسع النطاق. ومن بين الخيارات المتاحة، تعتبر ضريبة القيمة المضافة (VAT) أحد أكثر الخيارات جديةً وكفاءة».

وقالت انه عند إعداد أي سياسة ضريبية، يجب التركيز على وضع أنظمة مبسطة وذات فعالية عالية وواسعة النطاق. فعلى سبيل المثال، عند تطبيق نظام ضريبة القيمة المضافة (VAT)، يجدر بالحكومات تجنب فرض ضرائب متعاقبة على السلعة ذاتها في مراحل دورة حياتها، ويجب أن تُعامَل جميع البضائع والخدمات، سواءً كانت محلية أو مستوردة، على قدم المساواة.

طباعة Email