العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نهج الابتكار والتنويع يدعمان الاقتصاد

    بهاتيا: قطاع الإلكترونيات يستفيد من قوة الدولار

    صورة

    أكد فيشيش بهاتيا، الرئيس التنفيذي في شركة جمبو للإلكترونيات أن انخفاض أسعار النفط يساعد في تقليل التكاليف الإجمالية في ظل قوة الدولار وتراجع أسعار النفط والتضخم في الدولة، مشيرا إلى أن القطاع يشهد نموا كبيرا في ظل المبادرات الحكومية الرامية إلى تعزيز الابتكار والمعرفة الرقمية على مستوى الدولة.

    وقال بهاتيا: لا نتوقع تأثيرا ملموسا لانخفاض أسعار النفط على نمو قطاع الإلكترونيات. وهذا راجع للجهود الحكومية على تنويع الاقتصاد، وتتميز جمبو بحضور قوي في القطاعات التي تحرك النمو غير النفطي في الإمارات وذلك لكونها تضم العديد من وحدات الأعمال المتخصصة، مثل تجارة التجزئة والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية والهندسة.

    وأشار بهاتيا في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إلى أن التكنولوجيا تلعب دوراً هاماً في تحقيق الأهداف التي وضعتها قيادة الدولة والمتعلقة بالابتكار وتحفيز الإبداع، وهي جزء لا يتجزأ من رؤية دولة الإمارات، كرؤية «الحكومة الذكية» واستراتيجية الابتكار الوطنية التي أعلن عنها مؤخراً والتي تهدف إلى جعل الإمارات من بين الدول الأكثر ابتكاراً في العالم في غضون سبع سنوات.

    تفاؤل

    وقال فيشيش، الذي يؤكد أنه دائما ما ينظر إلى النصف الممتلئ من الكوب، إن انخفاض أسعار النفط يساعد في تقليل التكاليف الإجمالية والفعلية التي من شأنها تعزيز أداء العديد من القطاعات، مشيرا إلى أنه من بين المجالات التي تستفيد من انخفاض أسعار النفط، قطاعات الطيران والخدمات اللوجستية والتصنيع، وهي جميعا تؤثر بشكل إيجابي على خط أعمال المجموعة.

    روسيا

    ولفت إلى ان :«هناك مناقشات تتردد عن تأثيرات تراجع الروبل الروسي وانخفاض أسعار النفط، ولكن الذكرى الـ20 لمهرجان دبي للتسوق أثبتت نجاحا كبيرا وجذبت الزوار من جميع أنحاء العالم لمحلات جمبو للإلكترونيات. وواصل مهرجان دبي للتسوق جذب السياح والزائرين الروس خاصة في أوائل شهر يناير الذي تزامن مع موسم الأعياد السنوية، على الرغم من التحديات الاقتصادية التي تواجهها روسيا حالياً. وأوضح أن كون دبي مركزاً عالمياً للطيران يجعلها نقطة جذب للمزيد من الزوار من دول كثيرة أكثر من أي وقت مضى.

    الدولار

    وأشار الرئيس التنفيذي لشركة جمبو إلى أن الدولار القوي من شأنه أن »يساعد على الحد من التضخم، مع الحفاظ على القدرة الشرائية في الإمارات على الرغم من انخفاض أسعار النفط، لافتا إلى أن نظام الربط الثابت ساهم في الاستقرار الاقتصادي وتعزيز ثقة المستثمرين في الإمارات".

    وأضاف: هناك فائدة مباشرة وهي أن الدولار القوي شيء إيجابي في مجالنا حيث يمكّن العمال الوافدين في الإمارات من إرسال مبالغ من المال أكبر إلى أوطانهم، وكوننا شركة توظّف أكثر من 1500 شخص، نرى فائدة مباشرة في إمكانات الادخار ونمط حياة الموظفين.

    القوة الشرائية

    توقع بهاتيا أن يكون لانخفاض أسعار النفط فوائد إيجابية أيضاً، مثلاً انخفاض تكاليف الأعمال التجارية، وتكاليف المعيشة مما يجعلها أكثر ملاءمة بالنسبة للمستهلكين وبالتالي ترتفع قدرتهم الشرائية. وقال: نرى أيضا أن تخفيض التكاليف عبر سلسلة التوريد تعود بالفائدة على عملائنا ويمكن أن تنتقل إلى العملاء عبر وحدات أعمالنا.

    أرقام

    وفقاً لأرقام صندوق النقد الدولي، هناك تغيير بنسبة 0.2٪ في الناتج المحلي الإجمالي العالمي لكل تغيير بنسبة 10٪ في أسعار النفط. وبالتالي فإن الناتج المحلي الإجمالي العالمي يمكن أن يرتفع بنسبة 0.5 % مع انخفاض بنسبة 25٪ في أسعار النفط، وذلك لأن المستهلكين ينفقون المال المدخر.

    طباعة Email