العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تقنية

    الأجهزة المنزلية الذكية تسهم في ترشيد استهلاك المياه والطاقة في دول الخليج

    تتصدر منطقة الخليج دول العالم في مجال استهلاك المياه، حيث يستهلك الفرد فيها ما بين 500 إلى 700 لتر من المياه يومياً، في حين يبلغ متوسط استهلاك الفرد للمياه عالمياً 250 لتراً، حيث تشير توقعات شركة ماكينزي للاستشارات الإدارية إلى أن الطلب على المياه الصالحة للشرب سيفوق العرض في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030.

    وفي الوقت نفسه، نجد أن مصادر الطاقة تواجه صعوبة في مواكبة الطلب الكبير للأشخاص على امتداد دول الخليج، ومع تصاعد الضغوط من الجهات كافة، يبحث المستهلكون عن حلول مستدامة ومبتكرة لتلبية احتياجاتهم، وهنا تشكّل الغسالات الذكية العالية الكفاءة والمرشدة في استهلاك المياه والطاقة، أحد الحلول الصاعدة حالياً في السوق.

    وبفضل تقنيات الاستشعار المتطورة، تقوم الغسالات الذكية عالية الكفاءة بترشيد استهلاك الأفراد للمياه. والمثال الحي على هذه التقنيات المتطورة والمتوافرة في دول الخليج هي غسالة WW9000 من سامسونج التي إضافة إلى قدرتها العالية على ترشيد استهلاك المياه من خلال تقنية الدوران المستمر، تستعين بأربع تقنيات استشعار تعمل على تحديد وقراءة حجم الأتربة ومستوى الأوساخ في الثياب، ومن ثم تقوم بتحديد كمية المياه وسوائل التنظيف المناسبة للاستخدام.

    وتعمل هذه الميزة التي تطلق عليها شركة سامسونج مصطلح «الغسيل الأوتوماتيكي المثالي»، على استخدام المعلومات التي تجمعها أجهزة الاستشعار، من أجل تحديد كمية المنظفات التي ستطلقها من دُرج سوائل التنظيف الذي يتسع لكمية تكفي لـ19 دورة غسيل.

    طباعة Email