ملتقى الإمارات ـ كوريا للأعمال يؤكد أهمية توسيع نطاقه

رئيسة كوريا الجنوبية تدعو إلى تعزيز التعاون

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعت بارك كون هيه رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين الإمارات وكوريا الجنوبية، مشيدة في هذا الصدد بالدعم الذي تلقاه العلاقات بين البلدين من القيادة الرشيدة للإمارات.

وأشارت إلى أن المناقشات جارية بين بلادها والإمارات للدخول في استثمارات مشتركة في أسواق جديدة وخاصة التعاون بين البلدين في دعم دخول الشركات الكورية إلى أسواق المنطقة، ودخول الشركات الإماراتية في أسواق شرق آسيا.

جاء ذلك خلال ملتقى الإمارات ـ كوريا الجنوبية للأعمال الذي نظمته غرفة أبوظبي وغرفة التجارة والصناعة الكورية بحضور رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية والشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة بعثة الشرف المرافقة للرئيسة الكورية .

ومحمد الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وإبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي ومريم الرميثي رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي وعدد كبير من رؤساء ومديري الشركات الوطنية والكورية.

وأكدت رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية أهمية الملتقى الذي سيسهم في دفع التعاون الاقتصادي والاستثماري بين كوريا والإمارات، متمنية أن تستمر العلاقات بين البلدين التي مضى عليها أربعين عاماً إلى مئة عام قادمة.

وقالت في كلمة ألقتها في بداية أعمال الملتقى الإماراتي الكوري للأعمال «أشعر بالامتنان للجهود التي تبذلها فعاليات وشركات ومؤسسات القطاع الخاص في البلدين الصديقين لخدمة التنمية فيهما. وأكدت أن مجالات التعاون بين البلدين كبيرة ومتعددة ولعل من أهمها التعاون في مجال الطاقة وبناء محطات الطاقة النووية للاستخدامات السلمية»، مشيرةً إلى أن البلدين الصديقين يستطيعان معاً بناء نموذج جديد في قطاع الطاقة.

وقالت رئيسة جمهورية كوريا الجنوبية إن التعاون بين الجانبين في مجال تقديم خدمات الرعاية الصحية يعود بالفائدة على البلدين وخاصة بعد بدء الشركة الكورية في إدارة وتشغيل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة.

كما أكدت أن التعاون في مجال الأغذية الحلال التي تلقى رواجاً كبيراً في العديد من الأسواق الإقليمية والعالمية يمكن أن يكون قطاعاً حيوياً ومهماً تستطيع من خلاله كوريا والإمارات أن تكونان شريكتين استراتيجيتين.

قفزة نوعية في علاقات البلدين خلال السنوات الماضية

قال إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، في كلمة له إن كوريا الجنوبية تُعَد واحدة من أهم الشركاء التجاريين بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بصفة عامة.

 وإمارة أبوظبي بصفة خاصة، وتكتسب زيارة هذا الوفد المزيد من الأهمية لأنه يمثل عدداً كبيراً من المؤسسات الصناعية لمختلف القطاعات الحيوية بالصناعة الكورية، داعياً الشركات الصناعية الكورية المهمة.

 وخصوصاً في مجالات الصناعات الإلكترونية وصناعة السيارات والصناعات البتروكيماوية، لإقامة شراكة إستراتيجية مع إمارة أبوظبي، والاضطلاع بدور فاعل في خطط ومشاريع التنمية الاقتصادية التي تأتي ضمن رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

وأشار المحمود إلى أن كوريا الجنوبية ظلت على رأس قائمة الشركاء التجاريين للدولة وإمارة أبوظبي لمدة طويلة، فالتجارة ما بين الطرفين تتضاعف عاماً بعد عام، فقد ارتفعت قيمة المبادلات التجارية بين الدولة وكوريا الجنوبية إلى 17.5 مليار درهم في نهاية العام 2013.

كما ارتفع عدد الشركات الكورية الجنوبية العاملة في أبوظبي إلى 86 شركة تعمل في مختلف المجالات والقطاعات في إمارة أبوظبي.

 وأكد المحمود أن علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين شهدت قفزة نوعية خلال السنوات القليلة الماضية بعد بدء التعاون بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وتحالف الشركات الذي ترأسه الشركة الكورية للطاقة الكهربائية «كيبكو» والتي تقوم بتصميم وبناء والمساعدة في تشغيل محطات الطاقة النووية في الإمارات مستقبلاً وذلك ضمن البرنامج السلمي للطاقة النووية للدولة.

 موضحاً أن هذا التعاون الكبير والبناء بين البلدين الصديقين سوف يساهم في تأسيس بنية أساسية صناعية وعلاقات تجارية من شأنها أن تخدم تقدم وازدهار اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

 وأكد أهمية قيام الشركات والمؤسسات الصناعية الكورية بتأسيس وحدات إنتاجية وتجميعية لها في إمارة أبوظبي والاستفادة من ما توفره المناطق الاقتصادية من تسهيلات وخدمات.

 خاصة أن دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط، تعتبر واحدة من أكبر الأسواق بالنسبة إلى الصناعة الكورية، وخصوصاً فيما يتعلق بمجال صناعات الإلكترونيات والسيارات.

 كطاقة نووية ما تحدث في الملتقى محمد الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن مشروعات المؤسسة وتعاونها مع الشركات الكورية لتنفيذ مشاريع المؤسسة.

مكتب تمثيلي للغرفة في كوريا

 تعتزم غرفة أبوظبي فتح أول مكتب تمثيلي خارجي لها في كوريا الجنوبية خلال شهر أبريل القادم، بهدف زيادة الاستثمارات المشتركة وتسهيل ودعم الشركات الإماراتية الراغبة في تعزيز تواجدها في الأسواق الكورية من جهة وحث وجذب المزيد من الشركات الكورية للعمل والاستثمار في إمارة أبوظبي والمساهمة في دعم عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي.

طباعة Email