العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ترفع سعة التخزين لـ«فوباك هورايزون الفجيرة» إلى 2.6 مليون متر مكعب

    حاكم الفجيرة يشهد إطلاق المرحلة السابعة من«اللؤلؤة السوداء»

    شهد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، يرافقه سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الإمارة، إطلاق المرحلة السابعة «لمشروع اللؤلؤة السوداء» لشركة فوباك هورايزون الفجيرة المحدودة، لرفع سعتها التخزينية الى 2.6 مليون متر مكعب.

    وتشمل التوسعة إنشاء 5 خزانات كبيرة للنفط الخام، ووصلة متشعبة من خطوط الأنابيب التي ترتبط مع ميناء الفجيرة، وستكون أول خزانات للنفط الخام في الشرق الأوسط مخصصة للاستخدام المستقل للتخزين، ومن المقرر استكمال العمل فيها خلال صيف 2016.

    حضر التدشين الشيخ صالـح بن محمـد الشرقــي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، إلى جانب حشد من كبار الشخصيات والمسؤولين من مختلف الدوائر والهيئات الحكومية في إمارة الفجيرة، وسعيد عبدالله خوري، الرئيس التنفيذي لـ«اينوك»، ويسر سلطان المدير الإداري لمنشآت التخزين في اينوك إلى جانب عدد من كبار المسؤولين في «اينوك».

    والمشروع مشترك بين «رويال فوباك» و«هورايزون للتخزين المحدودة» والمملوكة بالكامل لشركة بترول الإمارات الوطنية «اينوك» وحكومة الفجيرة والمجموعة البترولية المستقلة بالكويت، وتعتبر «فوباك هورايزون الفجيرة المحدودة» إحدى أكبر مراكز تجمّع للسفن في العالم للتزوّد بالوقود، كما تعدّ أول محطة نفطية مستقلة برية خارج الخليج العربي.

    توسعة حسب الجدول

    وبهذه المناسبة هنأ سعيد عبدالله خوري إدارة فوباك هورايزون الفجيرة المحدودة على إتمامهم عملية التوسعة حسب الجدول الزمني المخصص لها. وقال في هذا السياق: «يشكل افتتاح المرحلة السابعة إنجازا للشركة»، متوجهاً بالشكر إلى حكومة الفجيرة على الدعم المتواصل الذي قدّمته إلى الشركة.

    تعزيز مكانة الفجيرة

    من جانبه أشار موسى مراد مدير عام ميناء الفجيرة الدولي إلى أن المشروع يعزز من مكانة ميناء الفجيرة في عمليات التخزين وتزويد السفن بالوقود، بعدما تمكنت حكومة الفجيرة من إنشاء 7 أرصفة بترولية متخصصة تم تجهيزها بأحدث معدات التحميل للمنتجات البترولية، مخصصة لناقلات النفط ومجهزة بأحدث معدات الإرساء والمناولة، ومقطورات سحب لمكافحة التلوث وإطفاء الحرائق، فضلاً عن تجهيزات الملاحة البحرية لخدمة الأرصفة السبعة.

    سفن عملاقة

    وأوضح أن هناك مشروعاً لإنشاء رصيف خاص بالسفن العملاقة حمولة 300 الف طن بما يعادل مليوني برميل داخل ميناء الفجيرة، متخصص للبواخر الكبيرة بعمق 26 متراً وطول 350 متراً، ومن المتوقع اكتماله منتصف عام 2016 .

    حيث يعد الاول من نوعه في الميناء، حيث يأتي تنفيذه ضمن الخطة المستقبلية للميناء التي تستهدف إنشاء 21 رصيفا بتروليا بميناء الفجيرة، التي جاءت لتواكب حجم استثمار الشركات في مجال تخزين وتصدير المواد البترولية في الفجيرة.

    وبدأ العمل في مجال تزويد السفن بالوقود بـ3 ارصفة بترولية قفزت الى 7 ارصفة تعمل بكفاءة حاليا، فيما يجرى العمل الآن في إنشاء رصيفين يستوعبان أحدث وأكبر السفن في العالم من المتوقع تشغيلهما منتصف العام الحالي.

    وان التوسعات مستمرة في الميناء التي تتماشي مع الزيادة الملحوظة في الطاقة التخزينية للميناء التي بلغت حتى الآن 8 ملايين متر مكعب مع توقعات بزيادتها الى 10 ملايين متر مكعب خلال الفترة المقبلة بعد افتتاح مستودعات تخزينية إضافية.

    عقود المصفاة في يوليو

    من المقرر توقيع عقود الأعمال الإنشائية لمشروع مصفاة البترول الجديدة بتكلفة 3.5 مليارات دولار لتكرير 200 ألف برميل في اليوم، خلال منتصف يوليو للعام 2015، التي تعمل على إنتاج نواتج التقطير المتوسطة للإمارات الشمالية، إلى جانب التصدير وتزويد السفن بالوقود.

    وتمتاز المصفاة بالقدرة الفنية اللازمة لتوليد الطاقة الكهربائية لتغطي احتياجاتها إضافة إلى احتياجات المناطق المجاورة لها في الإمارات الشمالية، ومن المقرر أن يتم إنجاز المشروع بحلول عام 2018.

    طباعة Email