«حسوب» تعتزم العمل في دبي

 تعتزم شركة «حسوب »المتخصصة في تطوير خدمات الإنترنت ومقرها المملكة المتحدة تدشين فروع لها في المدن ذات الثقل في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وتبرز دبي كمحطة قادمة للشركة. يأتي ذلك في أعقاب تأكيد الشركة جدارتها في نشر ثقافة العمل الحر عربياً من خلال مساعدة ما يزيد على 300 ألف شاب عربي في العمل عن بعد، وهو ما شجعها في التوسع إقليمياً لمساعدة المزيد من الشباب العربي.

وأطلقت «حسوب» عدة مشاريع وحلول عربية في قطاع تكنولوجيا المعلومات تسعى من خلالها لتطوير مجتمع الويب العربي، ومن أمثلة المشروعات لديها منصة إعلانات حسوب، مجتمع آرابيا، إسناد، كما قامت بشراء موقع خمسات، بالإضافة إلى نشرة «تك نيوز» (زاجل سابقاً).

تأسيس

وتأسست شركة حسوب في مارس2011 في المملكة المتحدة، وتضم فريقاً من الشباب العربي الطموح من دولة عربية عدة. وساعدت إعلانات حسوب آلاف المستخدمين من الناشرين والمسوقين والمروجين على جني الأرباح من المحتوي العربي الرقمي عالي الجودة، كما ساعدت الشركات الناشئة والأعمال في الوصول لزبائنها عبر حلول إعلانية للتسويق بالأداء الأكثر استهدافاً.

موقع

ويعتبر موقع «خمسات» نموذجاً عربياً ناجحاً يضم حالياً أكثر من 250 ألف مستخدم، منهم من باع مئات الخدمات وحقق أرباحاً من دون أن يغادر منزله وجهاز الحاسب الذي أمامه، صارت تشكل دخلاً رئيساً لهم، أما من ساعدتهم حسوب في العمل عبر الإنترنت فهم أكثر من 300 ألف مستخدم، منهم 250 ألفاً في خمسات، والبقية ممن يجنون الأرباح من المحتوي الرقمي من خلال منصة إعلانات حسوب، أو من يقومون ببيع منتجاتهم الرقمية في اسناد. ويساعد «خمسات» كل من لديه موهبة أو مهارة في مجال ما مثل:

الكتابة أو الترجمة أو التحرير التصميم ، مونتاج الفيديو والصوت، كتابة السيرة الذاتية، تقديم الاستشارة المهنية في مجالات معيّنة، تصميم وتطوير المواقع والمنتديات والمدوّنات، تعزيز مكانة المواقع في محركات البحث، زيادة عدد المتابعين في الشبكات الاجتماعية (التسويق الإلكتروني)، تقديم دروس تعليمية عبر الإنترنت، تطوير تطبيقات أندرويد وآيفون، أو أي مهارة في أي مجال آخر.

توسع

وقال عمر خرسة، المدير التنفيذي لإدارة العمليات في شركة «حسوب»: مشكلة البطالة أصبحت أزمة تؤرق قطاعاً كبيراً من الشباب في عالمنا العربي، وهو ما كان مدخلاً أساسياً للشركة في عملها، حيث قامت بتطوير موقعي «خمسات» و«إسناد» لتوفير فرصة لهذا الشباب للكسب من خلال الإنترنت، وأضاف: «إننا نعتزم التوسع إقليمياً في المدن ذات الثقل في قطاع التكنولوجيا عبر تدشين فروع لأعمالنا..

وعلى رأس هذه المدن ستكون دبي. أما موقع «إسناد» فيعد المنصة الأولى عربياً لبيع المنتجات الرقمية لمساعدة المبدعين على بيع منتجاتهم الرقمية بكل سهولة ودون عناء، حيث يعد الموقع بمثابة المتجر الإلكتروني الذي يمكن من توفر المنتجات الرقمية للبيع ويمكن الجمهور من شراء هذه المنتجات بكل سهولة عبر أغلب وسائل الدفع المنتشرة في المنطقة العربية».

نمو

حقق سوق الإعلان الرقمي العربي معدلات جيدة في النمو تصل لـ 37% سنوياً. ومن المتوقع أن يصل عدد المستخدمين للإنترنت في المنطقة إلى 197 مليون مستخدم العام 2017 وأن ينمو حجم السوق إلى نحو مليار دولار، فيما لا يزال يمثل السوق العربي ما بين 8 إلى 10% من حجم السوق العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات