«ميد»: التنوع ركيزة أساسية لعقار دبي

70 مليار دولار مشاريع تحت الإنشاء في الإمارات

يبلغ حجم المشاريع تحت الإنشاء في الإمارات حالياً 70 مليار دولار، وفق ما ذكره أحدث تقارير مجلة ميد عن صناعة البناء في دول الخليج خلال العام الجاري. وأوضح التقرير أن الإمارات تحتل المركز الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي بهذا الرقم، حيث لا يسبقها إلا المملكة العربية السعودية، التي يبلغ حجم المشاريع تحت الإنشاء بها 75 مليار دولار.

وقال التقرير إن قطر تأتي في المركز الثالث بين دول مجلس التعاون بحجم مشاريع يبلغ 44 مليار دولار في الوقت الحالي. وأوضح التقرير أن الانتعاش اقتصادي متزامناً مع النمو السكاني في دول الخليج وارتفاع أسعار النفط يضمن مستويات مرتفعة من الإنفاق الحكومي في قطاع البناء والإنشاء وتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في المستقبل القريب.

استدامة

من ناحية أخرى، شدد تقرير لمجلة ميد على أهمية التنوع ركيزة للقطاع العقاري في دبي، مشيراً إلى أن فوز دبي بحق استضافة معرض إكسبو 2020، سيكون بمنزلة ركن أساسي من أركان نمو القطاع العقاري بدبي. وشدد التقرير على ضرورة خلق سوق مستدامة لتجنب حدوث أي أزمات في القطاع. وأضافت المجلة الاقتصادية أن هذا المعرض العالمي، سيكون بمثابة محرك رئيس لنمو قطاع دبي العقاري، والاستثمار فيه في السنوات المقبلة، في غمرة استعداد الإمارة لإقامة هذا الحدث التاريخي.

وكانت دبي أعلنت اعتزامها إنفاق 7 مليارات دولار تحضيراً لاستضافة المعرض، غير أن الرقم النهائي قد يكون أكبر من ذلك. ونقلت المجلة عن خديجة حق، رئيسة دراسات الشرق الأوسط وأفريقيا (مينا) قولها، إن دبي تختلف تماماً عما كانت عليه في 2008، فمنذ ست سنوات شكل القطاع العقاري ثلث الاقتصاد، غير أنه أخذ يشكل الآن21%.

وبدوره قال المهندس عبد الله رفيع مساعد مدير العام لبلدية دبي، إن عدد سكان دبي يتوقع أن يزداد إلى 3.5 ملايين بحلول 2020، مرجعاً ذلك إلى التدفق الكبير لأصحاب الكفاءات، للعمل في المشاريع المرتبطة بالمعرض، مضيفاً أن الزيادة في عدد السكان من شأنها إيجاد الإقبال المنشود لضمان جدوى المشاريع الجديدة المخططة لمعرض إكسبو.

ومن جهته قال زين قرشي، رئيس قسم العقار في بنك المشرق، إن العنصر الأساس للسوق يتمثل في استدامته، مؤكداً أن الأمر يتعلق بتطوير مشاريع مستدامة تجذب النوع المناسب من المستثمر.

وقالت ميد، إن ازدهار السياحة وقطاعات أخرى، مثل التجارة، والسياحة العلاجية، وبزوغ نجم دبي وجهة مالية، ستسهم جميعاً في دعم السوق العقاري، كما أن تعافي الاقتصاد العالمي يعمل بمنزلة عمود أساسي من أعمدة النمو في قطاع دبي العقاري.

 دعم

 قالت مجلة «ميد»، إن من أبرز عوامل دعم الاستدامة في القطاع العقاري في مرحلة النمو الحالية، هي أن عدداً قليلاً من المستثمرين يعتمدون على القروض البنكية لتمويل مشترياتهم. وكان من حصيلة ذلك، أن الإقراض البنكي لم يعد المحرك الرئيس لأسعار العقارات، ما يعني أن البنوك باتت أقل انكشافاً، وهي بالتالي في وضع أقوى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات