بأبسط الطرق وأرخص الأسعار

القرية العالمية ساحة مفتوحة لتنافس المبدعين

صورة

يتنافس الفنانون من مختلف أنحاء العالم في إظهار الإبدعات الخاصة بأبسط الطرق وأرخص الأسعار ليكون الفن في متناول الجميع في القرية العالمية.

ففي القرية العالمية تستطيع أن تتعرف على فنون الرسم بالرمال والحفر على النحاس والرسم بالإبرة على لوحة من مادة البلاتنيوم، ورسم الوجوه بالفحم وتشكيل الزهور والحيوانات بالصلصال وجميعها فنون متنوعة تحجز مكانها كل عام في رحاب القرية العالمية، وتعتبر الاسعار المنخفضة في اقتناء أي من هذه الفنون التي تحمل تواقيع فنانين من مختلف أنحاء العالم من أهم ميزات هذا العالم الراقي.

وحرصت القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة هذا الموسم، على تنوعها في اختيار الفنانين لعرض فنونهم في الهواء الطلق ووسط المارة من الزائرين، ليستمتعوا بثقافات العالم والمواهب البشرية المنتمية لأقطار العالم جميعاً، بعد أن باتت ملتقى فنياً يدعم قطاع الفن بمدارسه العديدة وألوانه التي لا حصر لها.

وتعتبر القرية العالمية الملتقى الأول من نوعه لجهة التفرد في الفكرة والمضمون ورؤيتها الراسخة في جلب وعرض المزيد من الفنون كل عام بعدما باتت وجهة للفن والفنانين وساحة للرسم والإبداع، لتثري الزائرين بتنوع الثقافات والفعاليات والمعروضات التي جاءت من كل حدب وصوب.

الرسم على الرمال

يعرض علاء عبد اللطيف في الجناح المصري مجموعته التي تحمل الكثير من تدرجات الألوان وأشكالاً للطيور والجِمال من الرمال الملونة ليستمتع المارة بهذه الهواية التي أصبحت فناً معاصراً يلاقي الكثير من الإعجاب، وأصبحت تلك الرمال هدية قيمة للاجانب وتذكارا جميلاً للعرب والآسيويين الذين يصطفون حول عبد اللطيف ليروا كيف يتم تشكيل الرمال بطريقة فنية مبدعة.

ويؤكد علاء أن هذا الفن الأكثر انتشارا حاليا في العالم إلا أن بعضا من الفنانين يتقنون تشكيل لوحات خاصة تعبر عن البيئة العربية والخليجية مثل قافلة لجمال أو كتابة الأسماء أو رسم بعض الطيور على جدار الزجاجة الداخلي.

الرسم بالفحم

يعرض الفنان جوبي تشاكو مهاراته في الجناح الهندي بالقرية العالمية، وهو الملقب بفنان الوجوه فهو مبدع في تشكيل الملامح الانسانية خاصة وأنه قام برسم ما يقارب من 60 ألف وجه من مختلف الجنسيات التي تصل إلى 200 جنسية على مستوى العالم، مؤكدا أن أصعب الوجوه الصينية واليابانية ذات العيون الضيقة خاصة وأن طريقة رسمة العين تمثل 50% من تعبيرات الوجه.

ويؤكد تشاكو أن القرية العالمية عالم آخر لا يوجد مثيل له وأنه يشارك للعام التاسع على التوالي في الجناح الهندي، وأنه يحتفظ بالعديد من الصور التي يجلبها البعض لرسم أصدقائهم وأحبائهم، لافتا إلى أن الرجال الأكثر إقبالاً على هذا الفن من النساء .

موهبة فنية

يقبع الفنان الهندي راي راجان في أحد مداخل الجناح الهندي مشيرا إلى أنه العام الأول الذي يشارك به في القرية العالمية وسط هذه الأجواء، مؤكدا أنه لا يعرف مهنة غير الرسم بعد أن ترك المدرسة في سن مبكر، لافتا إلى أنه ليس لديه سوى موهبة فنية يحاول بها التقاط تعابير الوجه وجمال اللحظة لزوار هذا الملتقى الفني الغني بالثقافات.

وفي مدخل الجناح الصيني في القرية العالمية توجد ثلاثة فنون مختلفة أحداها الرسم بالإبرة على البلاتنيوم والاخرى تشكيل الازهار والحيوانات والتحف بالصلصال أما الفن الثالث فهو الرسم بالريشة على الماء، ولا يكاد زائر القرية العالمية يخطو في مدخل الجناح إلا ويجد نفسه في مرسم مفتوح يتبارى فيه المشاركون لإبراز أفضل ما لديهم من المواهب.

مدارس الفنون

وتتعدد محطات رحلة استكشاف الفنون في القرية العالمية، لأن هناك الكثير من المبدعين الذين يحدثون الزوار عن مدارس الفنون التي ينتمون إليها. وسعت إدارة القرية العالمية لدعم قطاع الفن بكل ألوانه، من خلال استضافة أكبر عدد من الفنانين، لتتيح لزائريها فرصة الاستمتاع بعالم من الإبداع ترجم في شكل تحف وصناعات ولوحات فنية مميزة.

وللعام الثاني على التوالي يشارك الفنان عبدالرحمن عبدالمجيد، الذي درس الفن في روسيا واوزباكستان، قائلاً " أهوى الفن بأنواعه من رسم ونحت وأعمال يدوية وتصميم. وللمرة الثالثة أعرض فني في الهواء الطلق بالقرية العالمية، حيث يجتمع النساء والرجال والأطفال لمشاهدتي عندما أبدأ بعمل لوحة لأحد الزائرين.

ويجسد الفنان الموهوب الوجوه والمناظر من خلال فرشاة هوائية وحبر الأكريليك، وقد تعلم في مدارس عديدة للفن تضم النحت والرسم والديكور والجداريات والشلالات المائية وأعمال الأسمنت. فمنذ الثالثة من عمره استقى الفن من والده الذي كان مدرساً للفنون وصاحب ورشة للأعمال الفنية في بلده.

 

ابتكارات وتصاميم

 

ينطلق حرص القرية العالمية على استضافة المزيد من الفنانين هذا الموسم، من دول مختلفة يعرضون ابتكاراتهم وتصاميمهم أمام الجمهور، ويقدمون أجمل اللوحات والرسومات والقطع الفنية النادرة، التي تنفذ أمام الزائرين لتمنحهم فرصة الاستمتاع بمشاهـدة الأنامل المبدعة وهي تصنع فناً راقياً، من أطياف ومدارس مختلفة آتية من دول عدة حول العالم.

ويحرص زوار القرية العالمية على الاطلاع على المزيد من الفنون ويقضون أوقاتا طويلة في رؤية الأنامل وهي تبدع، ويعتبر القاسم المشترك لدى الفنانين المشاركين السرعة في الإبداع والأداء والدقة في الرسم وتقاضي أجرا رمزيا مقارنة بنوعية الفنون.

كما يحرص الكثير من الجمهور على اقتناء هذه الصور خاصة من يقدرون هذه الفنون ويستشفون مكانة هؤلاء الفنانين، كذلك يسعى الفنانون إلى جذب المزيد من الزوار برسم المشاهير في عالم الفن والسياسة في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات