دبي تستضيف منتدى جيبكا الأول للأبحاث والابتكار

أكد الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات"جيبكا" أن منتجي البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي يتجهون بشكل أكبر نحو توسيع نطاق الاستثمار في مجالات الأبحاث والتطوير على الرغم من التباطؤ الذي تشهده الاستثمارات العالمية في هذا المجال. ويناقش مؤتمر الأبحاث والابتكار الذي ينظمه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" بدبي الحاجة لتعزيز الأبحاث والابتكار في القطاع. ويشارك في المؤتمر المقام في فندق "ريتز كارلتون" بمركز دبي المالي العالمي العديد من التنفيذيين من دول المجلس ودول العالم يتقدمهم المهندس محمد الماضي، رئيس "جيبكا" والرئيس التنفيذي لشركة "سابك".

وأشار الدكتور مؤيد القرطاس، رئيس لجنة الأبحاث والابتكار في "جيبكا"، إلى الاهتمام اللافت من قبل شركات القطاع في الخليج، حيث إنهم أصبحوا في الطليعة بالنسبة لبناء منشآت الأبحاث والتطوير في الشرق الأوسط. وتابع الدكتور القرطاس موضحاً: "في الوقت الذي يبقى فيه حجم إنفاق قطاع البتروكيماويات في المنطقة على الأبحاث محدوداً مقارنة بالاستثمارات العالمية، فإن دول الخليج تسجل واحداً من أعلى معدلات النمو السنوي في الإنفاق على الأبحاث والتطوير عالمياً".

نمو

وأنفق منتجو البتروكيماويات في الخليج خلال عام 2012 ما يقدر بنحو 380 مليون دولار على أنشطة الأبحاث والتطوير، أي 0.8% فقط من مجمل الإنفاق العالمي في هذا المجال. ولكن هذه الأرقام المسجلة في 2012 تعكس في الوقت ذاته نمواً بنسبة 30% مقارنة بما أنفقه القطاع على الأبحاث والتطوير في عام 2011، والذي قدرت قيمته بنحو 266 مليون دولار. وفي الوقت ذاته، سجل الإنفاق العالمي نمواً بنسبة 10% فقط خلال الفترة ذاتها، مما يسلط الضوء على تنامي تركيز القطاع في المنطقة على مجالات الأبحاث والتطوير.

تأسيس مراكز

وقطعت شركات البتروكيماويات الخليجية أشواطاً هامة في مجال تأسيس مراكز الأبحاث والتطوير، وهو ما تجسد في قيام الشركات الخليجية الرائدة مثل سابك والتصنيع الوطنية في السعودية بافتتاح مراكز أبحاث متخصصة لتطوير المنتجات وتحسين كفاءة العمليات الإنتاجية. وهو ما تقوم به أيضاً العديد من الشركات الأخرى مثل "سبكيم" في المملكة العربية السعودية و"بروج" في الإمارات والتي تستعد جميعها لافتتاح مراكز متخصصة بالأبحاث في المستقبل القريب. وقال الدكتور القرطاس: نحن على ثقة بأن مراكز الأبحاث والابتكار بقطاع البتروكيماويات ستصبح أكثر انتشاراً في دول التعاون مستقبلاً". والبتروكيماويات ثاني أكبر قطاع صناعي خليجي وفقاً لتقديرات "جيبكا" حيث بلغ حجم إنتاج القطاع 97.3 مليار دولار في 2012 بزيادة قدرها 3.2 مليارات دولار مقارنة بالعام السابق. وبلغت إيرادات التصدير 52.7 مليار دولار في

طباعة Email
تعليقات

تعليقات