المحطة الثامنة في أميركا

طيران الإمارات تبدأ خدمتها اليومية إلى بوسطن

صورة

بدأت طيران الإمارات التي تحقق التواصل بين الناس والثقافات عبر العالم، خدمتها اليومية بين دبي وبوسطن التي أصبحت اعتباراً من أمس المحطة الثامنة لها في الولايات المتحدة الأميركية، والمحطة رقم 142 ضمن شبكة المحطات التي تخدمها الناقلة في قارات العالم الست.

وأقلعت الرحلة الافتتاحية «إي كيه 237» من مطار دبي الدولي صباح أمس، وعلى متنها عدد من المسؤولين، على رأسهم تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، وعادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات، الرئيس التنفيذي للعمليات، وهربرت فراخ، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية، وهيران بيريرا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لتخطيط عمليات الشحن. وضم الوفد من المدعوين كلاً من عبد الرحمن سيف الغرير، رئيس غرفة تجارة وصناعة دبي، ومحمد خميس بن حارب المهيري، المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار، إضافة إلى عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية.

وتشغل طيران الإمارات لخدمة رحلاتها الجديدة إلى بوسطن طائرة بوينغ 777-200LR مقسمة إلى ثلاث درجات: 8 أجنحة خاصة في الدرجة الأولى، و42 مقعداً يتحول إلى سرير مستو في درجة رجال الأعمال، و216 مقعداً مريحاً في الدرجة السياحية.

وتوجه السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، بالشكر إلى سلطات بوسطن وولاية ماساشوستس على تسهيل انطلاق الخدمة الجديدة. وقال «نحن في غاية السرور، فمنذ اللحظة التي أعلنا فيها عن خططنا لتشغيل رحلات من دون توقف بين دبي وبوسطن، تلقينا ترحيباً حاراً من عملائنا في دولة الإمارات والمنطقة والولايات المتحدة ومختلف محطاتنا عبر العالم. وتحمل رحلة اليوم ركاباً من دولة الإمارات و39 محطة أخرى، ما يبرز اتساع شبكة خطوطنا، وما تحمله الخدمة الجديدة من آفاق لتعزيز التجارة والسياحة».

شحن جوي

وسوف تستخدم «الإمارات للشحن الجوي»، ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات، الطاقة المتوافرة في عنابر الشحن على الطائرة التي تصل إلى 15 طناً، لنقل مختلف البضائع من بوسطن وإليها، مثل الإلكترونيات والمعدات الطبية والمستحضرات والوازن الصيدلانية وقطع الغيار والمنتجات الجلدية والسلع الاستهلاكية، إضافة إلى أجود أنواع الكركند من منطقة نيوإنجلاند.

من جانبه، قال ديفال باتريك، حاكم ولاية ماساشوستس، «يتعاظم دور ومكانة ماساشوستس في قطاعي التجارة والاقتصاد، وسوف تساعدنا خدمة طيران الإمارات الجديدة على تعزيز مكانتنا على الساحة العالمية».

ويعمل في دولة الإمارات أكثر من 50 شركة تتخذ من بوسطن مقار رئيسة لها، إضافة إلى 150 شركة تدير عمليات في مناطق آسيا الوسطى. وتضم منطقة بوسطن التي تعد مركزاً أكاديمياً وبحثياً رئيساً، أكثر من 270 جامعة وكلية، ويزيد عدد الطلبة الأجانب الملتحقين بهذه المعاهد على 44 ألفاً، إذ يسافر هؤلاء سنوياً بين ماساشوستس وبلادهم.

وتعد بوسطن أيضاً واحدة من أقدم المدن الأميركية، ووجهة رئيسة للسياح، إذ تضم الكثير من المعالم الثقافية والتاريخية.

ورحب جون باروس، رئيس هيئة التطوير الاقتصادي لمدينة بوسطن، بخدمة طيران الإمارات الجديدة قائلاً «تعد بوسطن واحدة من الوجهات الرئيسة للسياح من داخل الولايات المتحدة وخارجها، إذ تستقبل سنوياً ما يزيد على 12 مليون زائر. واليوم نحن سعداء باستقبال طيران الإمارات هنا».

واعتباراً من اليوم، تقلع رحلة طيران الإمارات «إي كيه 237» من مطار دبي الدولي الساعة 9:45، لتصل إلى مطار بوسطن الساعة 3:15 عصراً. أما رحلة العودة «إي كيه 238»، فتغادر بوسطن الساعة 11:55 ليلاً، لتحط في دبي الساعة 7:10 مساء اليوم التالي.

 

77 رحلة للناقلة إلى أميركا

عززت طيران الإمارات حضورها القوي في السوق الأميركي مع انطلاق رحلات طيران الإمارات إلى ثامن وجهاتها هناك وهي مدينة بوسطن في ولاية ماساسوشتس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وتخدم الناقلة الوطنية السوق الأميركي بـ 77 رحلة إلى 8 وجهات توفر فيها أكثر من 40 ألف مقعد أسبوعياً، وهي تستحوذ على أكثر من 30 % من حجم السعة المقعدية بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة. وستضيف طيران الإمارات إلى شيكاغو 3000 مقعد أسبوعياً اعتباراً من أغسطس المقبل مستخدمة طائرة بوينغ 200- 777 أل آر، لتصبح بذلك المحطة التاسعة لها في الولايات المتحدة بعدما أضافت بدءًا من أمس المحطة الثامنة وهي بوسطن في ولاية ماساشوستس.

السوق الأميركي

وتخدم طيران الإمارات حاليا السوق الأميركي من خلال رحلات يومية إلى 8 وجهات وهي سياتل وسان فرانسيسكو ولوس انجلوس في الساحل الغربي، ونيويورك وواشنطن وبوسطن في الساحل الشرقي، إضافة إلى رحلات لمطار دلاس فورت وورث.

ويعد مطار اوهير في شيكاغو واحداً من أكبر مطارات العالم، وهو نقطة ربط مهمة بين شرق وغرب الولايات المتحدة، ما يعني أنه سيشكل إضافة كبيرة لخطوط التغذية للناقلة، ما يعزز من حضورها القوي هناك، خصوصا أنها ترتبط باتفاقية شراكة مع جيت بلو التي تمتلك العديد من خطوط الربط المحلية داخل الولايات المتحدة.

وبفضل امتلاكها أسطولاً حديثاً يتألف من 215 طائرة، تعد الناقلة اليوم واحدة من كبريات شركات الطيران في العالم، حيث تخدم أكثر من 130 محطة حول العالم، منها 42 في آسيا الهادئ، و 35 في أوروبا، الأمر الذي يعطيها ميزة تنافسية من حيث خدمات الربط للمسافرين والشحن الجوي على السواء بين الشرق والغرب.

وما زالت الناقلة تنهج سياسة الابتعاد عن التحالفات التجارية التقليدية، وتفضل اتفاقيات الشراكة بالرمز والتي تربطها مع 12 شركة إقليمية وعالمية.

أكبر أسطول

ومع امتلاكها أكبر أسطول في العالم من طائرات ايه 380، فإن الناقلة تعتمد استراتيجية مكيفة لتشغيل الطائرة العملاقة وفقاً للطلب وحركة السفر. ويعد السوق الأميركي أحد أكبر الأسواق نمواً بالنسبة إلى طيران الإمارات. وتعمل الطائرة العملاقة اليوم بالنسبة إلى أميركا على خطوط نيويورك ولوس انجلوس.

وتشير التقارير الصادرة عن مطار دلاس فورت وورث إلى أن المطار سيبدأ باستقبال رحلات الايرباص 380 قريباً، حيث تعد طيران الإمارات أبرز المرشحين لبدء هذه الخدمة.

ورغم أن المطار لم يكشف عن ماهية الشركة المشغلة لخدمات الطائرة العملاقة، إلا أن طيران الإمارات في مقدمة الشركات الراغبة بذلك، خصوصاً أن معدل إشغال رحلاتها بين دبي ودلاس فورت وورث يصل إلى 90 % .

وأقرت هيئة المطار مؤخراً مشروعاً بقيمة 2.8 مليون دولار للبدء بتحديث مرافق المطار وخاصة المبنى دي لاستيعاب الايرباص 380، حيث يتوقع إنجاز هذه التحسينات في أكتوبر المقبل.

ورفض المتحدث باسم مطار دلاس ديفيد ماغنا تحديد شركة الطيران التي ستبدأ خدمات الايرباص 380، موضحاً أن هذا الأمر يجب أن تعلنه الشركة نفسها. لكن التقارير تشير إلى طيران الإمارات التي أبدت سابقاَ رغبتها في تعزيز خدماتها هناك، والتي بدأتها في العام 2012 بطائرات اكبر مع وصول معدل إشغال رحلاتها إلى 90 %.

ونقلت صحف دلاس عن جيم باكستر نائب رئيس طيران الإمارات هناك قوله إن الإقبال على رحلات الناقلة على خط دبي دلاس فورت وورث فاق توقعات الشركة التي تخدمها حاليا برحلة يومية تستغرق 16 ساعة باستخدام البوينغ 200-777 التي تتسع لأكثر من 226 مقعداً، مقارنة مع طائرة الايرباص 380 التي تتسع لأكثر من 500 راكب في درجاتها الثلاث.

وتستحوذ طيران الإمارات على أكثر من 30 % من سوق الطيران بين منطقة الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأميركية توفر من خلالها 21 ألف مقعد أسبوعياً.

وتشير بيانات رسمية للناقلة إلى أن رحلات الشركة إلى مختلف الوجهات تتمتع بإشغال يصل إلى 90 % ، الأمر الذي دفع الناقلة لوضع طائرة ايه 380 على خطين هما نيويورك ولوس انجلوس، فضلاً عن تسيير رحلة ثالثة إلى نيويورك عبر ميلانو الإيطالية.

 

رحلات يومية

طيران الإمارات أطلقت أول خدمة جوية لها إلى الولايات المتحدة في يونيو من عام 2004، إذ بدأت تشغيل رحلات يومية إلى مطار جيه إف كيه في نيويورك. وهي تخدم الآن برحلات يومية من دون توقف كلاً من واشنطن العاصمة وهيوستن ودالاس وسياتل وسان فرانسيسكو ولوس أنجليس، وسوف تطلق خدمة يومية إلى شيكاغو اعتباراً من 5 أغسطس المقبل.

 

معدل الاشغال

تشير بيانات وزارة النقل الأميركية إلى أن معدل إشغال المقاعد لطيران الإمارات على خط دبي سان فرانسيسكو يصل إلى 92 % ودلاس فورت وورث 92 % و 85 % لخط لوس انجلوس و 82 % لهيوستن و 79 % لسياتل و 71 % لواشنطن التي بدأت خدماتها في سبتمبر من العام الماضي.

وتسير الناقلة إلى هذه المحطات طائرة بوينغ 300 777 بنوعيها باستثناء نيويورك ولوس انجلوس اللتين تخدمهما برحلتين لكل واحدة احدهما بطائرة ايه 380 العملاقة التي تتسع لأكثر من 489 مقعداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات