الإمارات تستقبل أكبر بعثة تجارية أميركية منذ 15 عاماً

صورة

أكدت بني برتزكار وزيرة التجارة الأميركية أن إمارة دبي ستنفق 36 مليار دولار على مشاريع البنية التحتية لاستضافة معرض إكسبو 2020. وأشادت خلال كلمتها أمس في الملتقى التجاري الذي نظمته غرفة أبوظبي وغرفة التجارة الأميركية ومجلس العمل الإماراتي الأميركي في فندق سانت ريجنس أبوظبي بمشاريع البنية التحتية في الإمارات بصفة عامة وإمارة دبي بصفة خاصة، مؤكدة على أن هذه البنية المتميزة مفتاح النجاح للأعمال.

وترأس الوزيرة بعثة تجارية أميركية كبرى تضم نحو 400 شركة أميركية، هي الأكبر من نوعها خلال السنوات الـ15 الماضية في منطقة الخليج، بهدف البحث عن فرص استثمارية في الإمارات وبصفة خاصة في إمارات أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة.

وشددت الوزيرة في كلمتها على قوة العلاقات الاقتصادية الإماراتية الأميركية مؤكدة على أنها ستشهد تطورات إيجابية خلال السنوات القليلة المقبلة. وأوضحت الوزيرة أن الصادرات الأميركية إلى الإمارات ارتفعت بنسبة 111% من عام 2009 إلى 2013 مشيرة إلى إن إجمالي الصادرات الأميركية لدولة الإمارات بلغت 25 مليار دولار العام الماضي. وذكرت الوزيرة أن شركات الطيران الأميركية حصلت على طلبيات لشراء طائرات من شركات في الإمارات العام الماضي بلغت نحو 100 مليار دولار.

تعزيز العلاقات

وأكد خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي في كلمته على أهمية تعزيز أواصر التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي والشركات الإماراتية.

وقال خلال اللقاء الموسع الذي عقد بفندق سانت ريجيس أبوظبي إن إمارة أبوظبي تشهد نهضة اقتصادية غير مسبوقة ويحقق اقتصادها نمواً عالياً مما ساهم في جعل إمارة أبوظبي مركزاً تجارياً هاماً في المنطقة يوفر حوافز متعددة للشركات ولرجال الأعمال الأجانب الذين حرصوا على اتخاذ مدينة أبوظبي مركزاً لانطلاق وإدارة أعمالهم في المنطقة.

وأعرب الكعبي عن أمله في أن يسهم هذا الاجتماع الموسع في دفع مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الصديقين إلى آفاق أرحب ويوفر فرصاً جديدة لرجال الأعمال والشركات في البلدين لتأسيس مشاريعهم الاستثمارية المشتركة داعياً رجال الأعمال والمستثمرين الأميركيين إلى تعزيز وتكثيف استثماراتهم الصناعية في إمارة أبوظبي وخاصة في القطاعات والمجالات التي تركز عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 .

وأشار الكعبي إلى أن الإمارات تعتبر من أكبر شركاء الولايات المتحدة التجاريين في المنطقة وكذلك أكبر الأسواق للمنتجات الأميركية، مشيراً إلى أن هناك أكثر من 215 شركة أميركية تعمل في إمارة أبوظبي في العديد من القطاعات والمجالات التي تسهم في دعم ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي. حضر الاجتماع ممثلو 200 شركة إماراتية.

 

فرص ومكاسب

تحدث في اللقاء داني سبيرايت رئيس مجلس الأعمال الأميركي الإماراتي مؤكدا أن المجلس يسعى إلى مضاعفة الاستثمارات الأميركية في الإمارات وكذلك زيادة الصادرات الأميركية للدولة. وأشار إلى أن فوز إمارة دبي بتنظيم إكسبو يفتح الباب واسعا أمام الشركات الأميركية للتواجد بقوة في الإمارات وتحقيق مكاسب كبيرة.

وأشار إلى أن الشركات الأميركية ستعمل بجد لإنجاح استراتيجيات التحديث الاقتصادية في الإمارات موضحا أن استراتيجيات الحكومة الاتحادية 2021 ورؤية دبي الاستراتيجية ورؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 تعد معالم قوية لاستمرار النمو والازدهار الاقتصادي في الإمارات. البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات