أبوظبي تقرض صربيا مليار دولار

أعلنت دائرة المالية في أبوظبي أمس توقيع اتفاقية تمنح بموجبها أبوظبي قرضا لجمهورية صربيا بقيمة مليار دولار. وقع الاتفاقية حمد الحر السويدي، رئيس دائرة المالية ولازار كرستيتش، وزير المالية الصربي. وتأتي الاتفاقية بعد الزيارة التي قام بها ألكسندر فوتشيتش، نائب رئيس مجلس الوزراء الصربي للدولة ولقائه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وستسهم هذه الاتفاقية في دعم مسيرة تطوير علاقات التعاون والصداقة بين الإمارات وصربيا وتنميتها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، الى جانب تشجيع القطاعين العام والخاص في الدولة على الاستثمار في جمهورية صربيا، بما يعزز من عملية تنويع الاقتصاد.

وقال السويدي: تشهد العلاقات بين الإمارات وصربيا نمواً متواصلاً في العديد من القطاعات، حيث تأتي هذه الاتفاقية في إطار حرص قيادتي البلدين على تطوير العمل المشترك والتعاون الثنائي. كما تتماشى هذه الاتفاقية مع توجيهات القيادة الرشيدة للدولة والرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ومن جهته قال كرستيتش: تعكس الاتفاقية أهمية ونمو العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث سيسهم هذا القرض في فتح آفاق جديدة للتعاون وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما، الى جانب دعم الاقتصاد الصربي وتعزيز التعاون الاقتصادي وتنمية فرص الاستثمارات بين الجانبين ودعم المشاريع المشتركة التي تحقق الأهداف التنموية للبلدين.

وتمتلك صربيا موقعا جغرافيا استراتيجيا في محيطها الأوروبي، وإمكانات ضخمة في الصناعة والسياحة والزراعة والموارد البشرية، كما تتمتع بشروط جيدة جداً فيما يتعلق بالتصدير إلى أسواق مستوردة كأوروبا وروسيا الاتحادية. كما تتوفر فيها فرص استثمارية غنية في مجالات مثل تقنية المعلومات والزراعة والأغذية العضوية والإنشاءات العقارية، وذلك لانخفاض تكلفة الإنتاج وتوفر المواد الاولية.

وساهم افتتاح اول سفارة لصربيا في ابوظبي خلال العام 2013 في نفس الوقت الذي افتتحت فيه اول سفارة للدولة في بلغراد، في مضاعفة حجم التعاون المشترك بين البلدين في شتى القطاعات بما في ذلك الطاقة المتجددة، صناعة الطيران، التعدين، الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى قطاعي السياحة والتجارة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات