بعد قرار إعفاء مواطني الدولة من «شنغن»

توقع نمو سياحة الأعمال إلى الاتحاد الأوروبي

نشاط متوقع لسفريات الأعمال من الإمارات إلى العواصم الاوروبية في الفترة المقبلة من المصدر

قالت شركة "ريد ترافيل اكسيبيشنز"، الجهة المنظمة لمعرض الخليج لسياحة الأعمال والحوافز والفعاليات، الذي يقام في ابوظبي أواخر الشهر الجاري إن الفترة المقبلة ستشهد تدفق المزيد من الزوار من رجال الأعمال ومسؤولي الشركات من الإمارات إلى الوجهات الرئيسية الجاذبة لسياحة الأعمال والفعاليات والمؤتمرات في الاتحاد الأوروبي في أعقاب تصويت البرلمان الأوروبي الأسبوع الماضي لصالح اعفاء مواطني الدولة من تأشيرة الـ"شنغن" لزيارة أي من الدول الـ25 الأعضاء في الاتحاد التي تشملها اتفاقية شنغن.

وقالت لويس هول، مديرة معرض الخليج لسياحة الأعمال والحوافز والفعاليات الذي تستضيفه أبو ظبي في مركز ابوظبي الوطني للمعارض في الفترة بين 24 26 مارس الجاري: "هناك مزيد من الاجراءات التي سيتم الاعلان عنها بخصوص تنفيذ القرار غير أن ذلك يعني فعليا أن مواطني الإمارات باستطاعتهم السفر بحرية إلى 25 دولة عضوة في الاتحاد الأوروبي لفترات تصل إلى 90 يوما دون تأشيرة.

وذكرت هول أن قرار المملكة المتحدة المشابه بتسهيل اجراءات الحصول على التأشيرة لمواطني الإمارات عبر الإنترنت سيسهم كذلك في نمو عدد زوار قطاع سياحة الأعمال من المنطقة إلى دول الاتحاد الأوروبي خصوصا تلك التي تتمتع منها بمقومات قوية في مجال سياحة الأعمال والفعاليات والمؤتمرات لا سيما في حالة شمول بقية دول التعاون الخليجي بقرار الاعفاء من التأشيرة.

مشاركة أوروبية

وتستعد الدول المشاركة في الجناح الأوروبي في معرض الخليج لسياحة الأعمال والحوافز والفعاليات، الذي يقام على مساحة تزيد 66%عن العام الماضي، تستعد للاستفادة من قرار التأشيرة من خلال العمل على استقطاب المزيد من الزوار من المنطقة لا سيما من رجال الأعمال ومسؤولي الشركات ومنظمي الفعاليات والمؤتمرات. ويشهد الجناح الأوروبي هذا العام الظهور الأول لعدد من الشركات المتخصصة في قطاع سياحة الأعمال والفعاليات ومنها شركتا "آيبروستار" و"تالاريا اكسبيرينس" وفنادق ومنتجعات بارسيلو من أسبانيا و"آى وي اكسبرس" من جمهورية الشيك " اضافة إلى نادي الأرسنال الشهير من المملكة المتحدة.

وبحسب تقرير "ارنست أند يونغ" الذي سيتم الاعلان عنه في معرض الخليج لسياحة الأعمال في أبوظبي، تستقبل فرنسا لوحدها 22 ألف زائر سنويا من الإمارات، وتعد مدينة باريس الوجهة الأكثر تفضيلا للمسافرين من رجال الأعمال من منطقة الشرق الأوسط. وتأتي لندن في المرتبة الثانية تليها فرانكفورت في المرتبة الثالثة.

وأضافت هول: " من المعلوم أن مناطق 66% من سكان العالم لا تبعد سوى 8 ساعات بالطائرة من الإمارات وهذه ميزة تفضيلية للمنطقة بأن تصبح مركزا عالميا لاستقطاب الزوار من رجال الأعمال ومنظمي الفعاليات في المستقبل. وتبلغ حصة شركات الطيران في الشرق الأوسط 7% من السوق العالمية التي من المحتمل أن تنمو بنسبة 11% بحلول 2031 وفقا لتقديرات شركة ايرباص لعام 2013".

مشاركة آسيوية

ويشهد المعرض كذلك مشاركة واسعة من منطقة آسيا تحت مظلة الجناح الآسيوي حيث تتطلع دول آسيوية مثل تايلند وكوريا إلى ترويج منتجاتها وبنيتها التحتية لقطاع سياحة الأعمال أمام زوار المعرض بهدف استقطاب المزيد من رجال الأعمال ومنظمي الفعاليات من منطقة الشرق الأوسط.

 

استضافة ومبادرات

ينعقد معرض الخليج لسياحة الأعمال والحوافز والفعاليات بمشاركة أكثر من 300 شخص مستضاف يمثلون مختلف الشركات والجهات المختصة بتنظيم المؤتمرات والاجتماعات والفعاليات من المنطقة والعالم بنمو 35% عن 2012 إلى جانب جهات عارضة أخرى تشارك في الحدث للمرة الأولى بما فيها كوريا واوغندا وجنوب افريقيا والمغرب.

وسيطلق الحدث في دورة 2014 عددا من المبادرات التي تهدف إلى دعم الجهات الحكومية والشركات المتخصصة في قطاع سياحة الأعمال وتحديد توجهاته الآنية والمستقبلية بما فيها مبادرة "سياحة الأعمال" للتواصل الاجتماعي التي تقام برعاية فندق "حياة كابيتال جيت"؛ ومؤتمر سفريات الشركات؛ وندوات معرفية التي تركز على اطلاق أحدث المعلومات والتطورات في قطاع سياحة الأعمال اضافة إلى حفل استقبال الرسمي للمعرض الذي يقام برعاية جزيرة ياس مساء الثلاثاء 25 مارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات