«الاقتصاد» تبحث تعزيز العلاقات مع الأرجنتين والبرازيل وياقوتيا

أكد عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، خلال استقباله وفوداً رفيعة المستوى من الأرجنتين والبرازيل وجمهورية ساخا (ياقوتيا) في روسيا الاتحادية، متانة العلاقة التجارية الثنائية التي تجمع الإمارات بتلك الدول الصديقة. وأشار إلى أن العلاقات الاقتصادية الثنائية تشهد تطوراً وازدهاراً ملحوظين، مشيداً بالجهود المشتركة نحو توسيع آفاق التعاون البنّاء في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. ويأتي استقبال آل صالح لوفود البلاد الصديقة بمكتبه بالديوان العام للوزارة بدبي، في إطار التحضيرات لمشاركتها في ملتقى الاستثمار السنوي الذي تنظمه الوزارة في أبريل المقبل.

وضم وفد جمهورية الأرجنتين كارلوس بيانكو سفير العلاقات الاقتصادية الدولية بوزارة الشؤون الخارجية في الأرجنتين، ومارتا لوكس جونزاليز نييفيس نائب رئيس البعثة الدبلوماسية بسفارة الأرجنتين في الإمارات، في حين ضم وفد البرازيل الدكتور ميشيل حلبي الأمين العام والرئيس التنفيذي لغرفة التجارية العربية البرازيلية..

ومحمد عبدوني نيتو مدير الغرفة التجارية العربية البرازيلية، وممثلي العلاقات الدولية والمؤسسية في الغرفة. وضم وفد جمهورية ساخا (ياقوتيا) ديمتري جلاشكو، نائب رئيس جمهورية ساخا (ياقوتيا)، وفاليري ماكسيموف، وزير الشؤون الاتحادية والعلاقات التجارية في جمهورية ساخا، وفلاديمير بوردون، رئيس لجنة الرياضة والثقافة العامة في قنصلية الاتحاد الروسي في دبي والإمارات الشمالية، إلى جانب حضور ممثلين من وزارة الخارجية الإماراتية لتلك الاجتماعات مع مجموعة من موظفي قطاع التجارة الخارجية بالوزارة.

وقال وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية «تتمتع الإمارات بمكانة اقتصادية مرموقة في منطقة الشرق الأوسط وتمثل جسراً بين الشرق والغرب، وتؤكد هذه الزيارات حرص الوزارة على تعزيز سبل التعاون البناء مع جميع شركاء الدولة، بما سينعكس إيجاباً على تطوير الأعمال والارتقاء ببلادنا، لتتخذ موقعها الاقتصادي المرموق بين كبرى الأمم».

الأرجنتين

وفي ما يتصل بالعلاقات بين الإمارات والأرجنتين، أشاد الطرفان بالعلاقات المتميزة التي تربط البلدين الصديقين في قطاعات مختلفة، يأتي القطاع الزراعي في مقدمتها، إذ يبلغ حجم التجارة المتبادلة 448 مليون دولار. وخلال الزيارة ألقى الوفد الأرجنتيني الضوء على المشروعات الإماراتية الاستثمارية في الأرجنتين، ودور الشركات الأرجنتينية العاملة في الإمارات، والفرص المتعددة للاستثمار في الأرجنتين في قطاعات مختلفة، وخصوصاً القطاع الزراعي. كما تم التطرق إلى مشاركة الأرجنتين في معرض غلفود هذا العام بجناح يضم 60 شركة من الأرجنتين.

البرازيل

وحول العلاقات الإماراتية البرازيلية، نوه الطرفان بضرورة تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين، إذ تعد البرازيل شريكاً متميزاً للدولة، لكون حجم التجارة المتبادلة بين البلدين يبلغ 2520 مليون دولار، وأشار الوفد البرازيلي إلى أن زيادة المشاركة البرازيلية في معرض غلفود بنسبة 50 في المئة مقارنةً بالعام الماضي. وخلال اللقاء شكر آل صالح الدكتور ميشيل حلبي على تسهيل نجاح زيارة الوفد التجاري الإماراتي للبرازيل، وملتقى الاستثمار الإماراتي - البرازيلي الذي انعقد في نوفمبر من العام الماضي.

ياقوتيا

من جهة أخرى، ناقش وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية الوفد الزائر من جمهورية ساخا (ياقوتيا) في كيفية تعزيز سبل التعاون المشترك بين البلدين الصديقين، ومشاركة جمهورية ساخا (ياقوتيا) بوفد حكومي وتجاري في ملتقى الاستثمار السنوي برئاسة حاكم الجمهورية. كما تداول الطرفان سبل تشجيع تجارة الذهب والألماس بين البلدين، إذ تحتل ياقوتيا المرتبة الثالثة في روسيا في تجارة الذهب والألماس، وأبدى الوفد اهتماماً بالمشاركة في المعارض والمنتديات التجارية في دبي في الفترة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات