مركز أبوظبي للحوكمة ينظم ندوة «جوهر إدارة المخاطر»

نظّم مركز أبوظبي للحوكمة التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ندوة حول "جوهر إدارة المخاطر لأعضاء مجلس الإدارة"، بحضور ممثلين عن عدد كبير من الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية العاملة في إمارة أبوظبي والدولة. تحدث في هذه الندوة جان نيجل بلادن، رئيس مجلس إدارة معهد مدرا والمدير المالي لسلطة دبي للخدمات المالية، الذي ساهم في تأسيس وبناء سلطة دبي للخدمات المالية من خلال عمله بمنصب مدير تأسيسي للعمليات في سلطة دبي للخدمات المالية، إضافة إلى تمتعه بخبرة واسعة في مجال الريادة والإدارة والرقابة على العمليات، إدارة المخاطر والحوكمة.

وتم خلال هذه الندوة مناقشة المفاهيم الأساسية في إدارة المخاطر، بالإضافة إلى تزويد أعضاء مجالس الإدارة والإدارة التنفيذية بأدوات ثمينة لتمكينهم من أداء واجباتهم ومسؤولياتهم بدرجة أعلى من الفعالية. كما تمّ خلال الندوة تغطية عدد من المواضيع المهمة المتعلقة بجوهر إدارة المخاطر مثل: ربط القيمة للمساهمين بإدارة المخاطر، أطر إدارة المخاطر، تعريف مستوى المخاطر المقبول من قبل المجلس وموازنته مع تكاليف الضوابط الداخلية...

فضلاً عن تحليل السيناريوهات وجرد المخاطر المبدئي. وأشار البيان الذي أصدره مركز أبوظبي للحوكمة التابع لغرفة أبوظبي إلى أن عقد مثل هذه الندوات في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي يأتي من كون إمارة أبوظبي، وبفضل التقدم والتطور الذي تشهده في كافة المجالات لاسيما الاقتصادية منها، أصبحت مركزاً لعدد كبير من الشركات والمؤسسات الاقتصادية الوطنية والإقليمية والعالمية، وبالتالي أصبح البحث عن الآليات الكفيلة بتطوير هذه المؤسسات ونجاحها هدفاً تسعى إليه الحكومة الرشيدة، لأن عائدات هذا النجاح ستصبّ في مصلحة الدولة وسمعتها، وفي مصلحة المؤسسات والشركات نفسها أيضاً..

مؤكداً حرص غرفة أبوظبي على تقديم المزيد من الخدمات لأعضائها وللشركات والمؤسسات المستفيدة من خدماتها. وخلال السنوات القليلة الماضية تمكن مركز أبوظبي للحوكمة من وضع بصمته على مسيرة تطوير ممارسات الحوكمة الجيدة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وقد استطاع المركز على الرغم من حداثة عهده تحقيق انجازات عديدة على صعيد نشر الوعي، وتدريب الكوادر الوطنية ...

ومساعدة الشركات على تبني أفضل الممارسات الدولية في الحوكمة، حيث أنجز المركز خلال الفترة الماضية تنظيم وتنفيذ 42 برنامجا تدريبيا ومؤتمرا متخصصا في مجال الحوكمة شارك فيها أكثر من 2000 شخص من العاملين في الحوكمة في المؤسسات والدوائر الرسمية والشركات والمؤسسات الخاصة العاملة في الدولة.

وسيستمر المركز في السير قدماً على هذا النهج مع التركيز بشكل خاص على تقديم برامج تطويرية لمجالس الإدارة من خلال توسيع خدماته لتشمل خدمات مركز مديرين متخصص. كما يرى مجلس إدارة المركز أن هناك حاجة ماسة لدى الشركات العائلية، والتي تشكل عماد الدخل القومي غير النفطي في منطقة الخليج، لتبني مبادئ الحوكمة لضمان استمراريتها عبر الأجيال. ولهذا سيتم استهداف هذه الفئة من الشركات في الفترة القادمة من خلال برامج التوعية المختلفة التي يتبناها المركز.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات