تتوقع تحقيق استفادة كبيرة من «إكسبو»

الشارقة تستكشف فرص التعاون الاستثماري مع الهند

نظمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" ملتقى الأعمال الأول بين الشارقة والهند، والذي جرت فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي، بالتعاون مع المجلس الهندي لرجال الأعمال والمهنيين. واستهدف الملتقى استكشاف فرص التعاون الاستثماري بين الجانبين. وتستهدف الشارقة استقطاب مستثمرين هنود في قطاعات السياحة والصحة واللوجستيات والبيئة.

 حضرت الملتقى الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، وأشوك بابو، نائب القنصل العام للهند لدى الدولة، وباراس شاهدادبوري، رئيس المجلس الهندي لرجال الأعمال والمهنيين في دبي ، ومروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، ونخبة من رجال الأعمال والمستثمرين.

علاقات وطيدة

وخلال كلمة الافتتاح أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي أن الشارقة والهند ترتبطان بعلاقات وطيدة على الصعد كافة، وقالت: إن العلاقات بين الشارقة والهند ليست حديثة العهد، حيث ترتبط الإمارات والهند بعلاقات وطيدة مشتركة منذ القدم ليس فقط على الصعيد الاقتصادي، بل أيضاً على الصعد الاجتماعية والسياسية والثقافية.

وأوضحت الشيخة القاسمي أن الشراكات الاقتصادية بين الهند والشارقة استطاعت أن تحقق نجاحاً كبيراً على المستويين المحلي والعالمي، وأسهمت في تحقيق الازدهار والتقدم للبلدين. مشيرة إلى أن الأوساط التجارية في الهند دأبت على المشاركة الإيجابية في نشاطات التجارة والأعمال في الإمارة..

حيث هناك الكثير من الشركات الهندية التي بدأت قصة نجاحاتها الإقليمية وحتى الدولية هنا في الشارقة أو في دول مجلس التعاون الخليجي. وأشادت إلى أن الهدف من ملتقى الأعمال بين الشارقة والهند يتمثل في استكشاف الفرص المتاحة في الشارقة لأوساط التجارة والاستثمار في الهند بما يعود بالفائدة المشتركة على كافة الأطراف.

إكسبو

من جانبه هنأ مروان السركال، المدير التنفيذي لـ"شروق"، في تصريحات صحافية، الإمارات قيادة وشعبا بفوزها باستضافة إكسبو 2020 في دبي، قائلاً إن الشارقة ستكون أكبر المستفيدين من استضافة دبي لإكسبو 2020 كونها الأقرب جغرافيا إلى دبي وأضاف أن فوز الإمارات باستضافة إكسبو 2020 في دبي جعلنا بحاجة لإعادة دراسة نمو قطاع السياحة في الشارقة..

والذي كنا نتوقع أن ينمو بنسبة 6,2 % بحلول عام 2016 ولكننا ندرس اليوم كيف يمكن تحقيق أكبر استفادة ممكنة لقطاع السياحة في الشارقة بعد إعلان هذا الفوز، متوقعا أن يكون قطاع الصحة والسياحة في إمارة الشارقة من أكثر القطاعات استفادة. مشيرا إلى أن الملتقى يهدف إلى استقطاب المستثمرين الهنود لإمارة الشارقة في قطاعات: صناعة السياحة والصحة والنقل واللوجستية والبيئة.

سياحة

وقدم السركال أمام الحضور عرضا تعريفيا قائلاً إن آخر التقديرات أظهرت بأن قطاع السياحة والسفر والترفيه في الشارقة مرشح للنمو من نحو 1.24 مليار درهم هذا العام إلى 1.49 مليار درهم بحلول العام 2016. كما من المتوقع أن ترتفع مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي للإمارة من 9% حالياً إلى نحو 12% بحلول العام 2016.

الحمرية

من جانبه قال سعود محمد المزروعي، مدير الشؤون التجارية في هيئة المنطقة الحرة بالحمرية لـ"البيان" إن 3 % من إجمالي الشركات الأجنبية في المنطقة الحرة بالحمرية هي شركات هندية، و38% حجم الاستثمارات الصناعية الهندية بالحمرية، متوقعا أن يتجاوز النمو في منطقة الحمرية 10% في عام 2014 متجاوزا بذلك حجم النمو في زمن الطفرة التي سبقت اندلاع الأزمة المالية العالمية.

5500

وقال إن هناك 5500 شركة أجنبية موجودة اليوم في منطقة الحمرية من نحو 154 دولة من العالم بإجمالي استثمارات تتجاوز الملياري دولار. مؤكدا اهتمام منطقة الحمرية الحرة بتعزيز القطاع الصناعي في الإمارة، مشيرا إلى وجود 490 مصنعاً في الحمرية وإلى وجود فئات صناعية حصدت مراتب أولى على مستوى الدولة وعالميا.

وأشار المزروعي أن منطقة الحمرية تعتبر الأكبر في قطاع الحديد، حيث تتركز فيها 90 شركة تصنع الحديد في عدة مجالات وتنتج ملايين الأطنان من الحديد سنويا وتصدر أيضا لخارج الدولة، منوها إلى أن منطقة الحمرية هي من أسرع المناطق الحرة في الدولة في إصدار تراخيص الشركات الجديدة والتي تتم في أقل من ساعتين فقط.

4 مناطق

وأشار إلى وجود أربع مناطق حرة في الشارقة اليوم، حيث تعتبر الحمرية أكبرها بمساحة 22 مليون متر مكعب، يليها من حيث المساحة المنطقة الحرة لمطار الشارقة، إلى جانب منطقة الصحة الحرة التي تم تأسيسها العام الماضي ومنطقة الطباعة الحرة التي كشف عنها رسميا الأسبوع الماضي، ليرفع ذلك تعداد المناطق الحرة في الإمارة إلى أربع مناطق..

مشيرا إلى تزايد الطلب على المناطق الحرة في الشارقة. وأشار إلى أن عام 2013 شهد تأسيس 1600 شركة جديدة في منطقة الحمرية قائلاً إنهم يستهدفون رفع تعداد الشركات الجديدة في الحمرية في عام 2014 ما بين 10-15%.

كهرباء ومياه

ودعا باراس شهدادبوري رئيس المجلس الهندي لرجال الأعمال والمهنيين في دبي إلى خفض كلفة الكهرباء والمياه للمشاريع الصناعية في المناطق الحرة وخارجها وإلى خفض كلفة تأجير الأراضي المخصصة للمشاريع الصناعية إلى 2-3 درهم للمتر المربع..

حيث تتراوح اليوم ما بين 10-15 درهم قائلاً إن خطوات من هذا النوع ستسهم بشكل كبير في تدفق كبير جدا للمستثمرين الهنود على إمارة الشارقة، منوها إلى أن المستثمرين يتطلعون دوما إلى بيئة أعمال خالية من العقبات. مضيفا بالقول نحن على ثقة بأن أعمالنا ومصالحنا الاستثمارية في الشارقة تحظى بعناية بالغة بفضل التشريعات الاستثمارية الحكيمة التي أقرتها حكومة الشارقة.

 تجارة

تعتبر الإمارات أكبر شريك تجاري للهند في الفترة من 2012 إلى 2013. فيما بلغت قيمة الصادرات وإعادة الصادرات بين الشارقة والهند مع نهاية العام 2012 إلى 12 مليارا و162 مليون درهم وفقاً لغرفة تجارة وصناعة الشارقة. وإلى وجود عدد كبير من المؤسسات والشركات الهندية العاملة في إمارة الشارقة، حيث يصل مجموع المنشآت الهندية المسجلة في الشارقة إلى أكثر من 17 ألف منشأة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات