مؤتمر الاستدامة في دبي 17 ديسمبر

يحظى موضع استهلاك المياه في قطاع البتروكيماويات الخليجي بالتركيز في مؤتمر الاستدامة الأول الذي ينظمه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات بين 17 و19 ديسمبر في فندق "ريتز-كارلتون" في مركز دبي المالي العالمي. وسيجمع الحدث رواد وخبراء من القطاع للدخول في نقاشات بناءة حول الطرق الكفيلة بمساعدة شركات الكيماويات على العمل بشكل يحقق أرباحاً أكبر، وبأسلوب مسؤول تجاه المجتمع والبيئة المحلية.

ومع ارتفاع استهلاك قطاع البتروكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للمياه ليصل إلى 1.16 تريليون متر مكعّب في العام 2012، أطلقت العديد من الشركات المنتجة للبتروكيماويات في دول الخليج العربي مبادرات لتقليص استهلاك المياه ضمن عملياتها التصنيعية بحسب ما أشار إليه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا).

معدل استهلاك

وقد كشف أحدث تقرير لمقاييس الأداء أصدره الاتحاد بالتعاون مع شركة لويدز ريجسترر العالمية معدّلات استهلاك قطاع البتروكيماويات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للمياه، ومعدلات انبعاثات غاز الدفيئة والنفايات الخطرة . وبحسب التقرير، فقد ارتفع معدل استهلاك المياه في المنطقة من 1.12 تريليون متر مكعّب في العام 2010 ، بزيادة تقدّر نسبتها بـ 3.5% خلال فترة سنتين.

توسع

وأرجع الدكتور عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد ارتفاع معدل استهلاك المياه بالتوسع في الطاقة الإنتاجية التي زادت بنحو 12% خلال العامين الماضيين، مشيراً إلى أن شحة مصادر المياه في منطقة الخليج العربي تجعل من الواجب على شركات البتروكيماويات اتخاذ خطوات جادة للحفاظ على المياه".

ووفقا للتقرير العالمي لتنمية المياه الصادر عن منظّمة الأمم المتّحدة في 2012 فإن نمو السكان وبالتالي استهلاك المياه في الشرق الأوسط شكل خطراً يهدد جودة وكمية المياه في المنطقة لدرجة أنها أضحت تستورد حاليا 60% من مياهها العذبة.

ويتم استخدام كمية كبيرة من المياه، سواء مياه جوفية أو محلاة، في القطاع.

بروج

 

 

 

بدأت شركات إنتاج البتروكيماويات بالفعل بتبني مبادرات في هذا الاتجاه، فعلى سبيل المثال، تستخدم شركة "أبوظبي للدائن البلاستيكية" (بروج) أكثر من مليار متر مكعّب من المياه العذبة ومياه البلدية لإنتاج البلاستيك، ولكنها تمكّنت، خلال الفترة بين عامي 2011 و2012، من توفير 24 مليون متر مكعّب من المياه العذبة من خلال استخدام مياه البحر المبردة، التي يتم ضخها من المحطة المحلية للمرافق العامة، ضمن مجمع الشركة في الرويس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات