الدولة أحد الأسواق الرئيسية التي تستهدفها منتجات الإكوادور

«برو إكوادور» تعزز التبادل التجاري مع الإمارات

أكد حسام حسن، رئيس المكتب التجاري الأكوادوري في دبي أن فوز الإمارات باستضافة إكسبو 2020 في دبي يعد إنجازا كبيرا، قائلا إن الاستضافة تعزز مكانة الإمارات على خارطة الاقتصاد العالمية، ومؤكدا أن الإكوادور دعمت الإمارات في سباق استضافة إكسبو.

وتوقع في تصريحات لـ"البيان" أن يسهم الفوز في فتح باب الفرص أمام الشركات الإكوادورية، معربا عن أمله في أن تتاح لها الفرصة للفوز بحصة من المشاريع العملاقة التي تنطلق مع فوز الإمارات بهذا الحدث العظيم.

وقال إنه يتوقع اقبال شركات من الإكوادور على دبي، خاصة مع الافتتاح الرسمي لمكتب تنمية الصادرات وترويج الاستثمار في الإكوادور (بروإكوادور) في مايو الماضي من العام الحالي 2013 في دبي، مشيدا بالدعم الذي حظيت به (برو إكوادور) من دائرة التنمية الاقتصادية والتي كانت أبرمت شراكة استراتيجية مع مؤسسة دبي لتنمية الصادرات ومكتب الاستثمار الأجنبي والتابعين للدائرة على التوالي لتعزيز التبادل التجاري والفرص الاستثمارية بين كل من الإكوادور والإمارات.

وأكد حسام حسن أن الإمارات تعتبر أحد الأسواق الرئيسية التي تستهدفها المنتجات الإكوادورية، معبراً عن حرص "بروإكوادور" على زيادة حجم الصادرات من منتجات الإكوادور التي حققت نمواً كبيراً في حجم التبادل التجاري مع الإمارات، مشيرا إلي أن إجمالي صادرات الإكوادور غير النفطية للإمارات سجلت خلال الربع الثالث من العام الجاري نحو 3.65 ملايين دولار، في حين نمت صادراتها إلى الإمارات بنسبة 11% العام الماضي.

صادرات

كما ارتفعت خلال العام الحالي 2013، قيمة صادرات الإكوادور من الزهور إلى الإمارات بنسبة 86%. كما نمت صادرات الموز من الإكوادور إلى الامارات بنسبة 59%. وقفزت صادرات الكاكاو والمعجنات بنسبة 50%.

وأوضح أن مؤسسة "بروإكوادور" ترى إمكانية كبيرة لتوسيع حجم النشاط التجاري للعديد من منتجاتها، مع التركيز خلال العام المقبل على صادرات رئيسية مثل الزهور والقهوة والشوكولاته والفواكه التقليدية وغير التقليدية والخضروات والأطعمة البحرية والأخشاب.

وأكد حسام تطلع "برو إكوادور" في دبي إلى تحقيق زيادة بنسبة 31% في الصادرات إلى الإمارات خاصة منتجاتها من الزهور والموز والمنتجات الغذائية المعلبة.

من جانب آخر أعلن حسام حسن تخصيص مساحة أكبر ومضاعفة عدد الشركات الأكوادورية المشاركة في معرض الخليج للأغذية "غلفود" للعام المقبل 2014 لنحو 20 شركة، بعد النجاح الكبير الذي حققته مشاركة الشركات الإكوادورية في "غلفود 2013".

فرص واعدة

ودعا حسام الشركات الإماراتية والخليجية بشكل عام لاستكشاف الفرص الواعدة في الإكوادور في قطاع البنية التحتية والسياحة واللوجستية والتعدين وكذلك قطاع الزراعة والتصنيع الغذائي، قائلا إن الإكوادور قادرة على المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي للإمارات والمنطقة، إلى جانب الاهتمام الكبير للإكوادور بتأسيس شراكات مع الإمارات في قطاع النفط والطاقة المتجددة والتعدين، حيث تعتبر الإكوادور نموذجا للتنمية المستدامة في استغلالها لثرواتها من المصادر النفطية والمعدنية والمياه.

مصدر

وقال إن وجود نموذج مدينة مصدر المتميز في أبوظبي يبشر بإمكانية الشراكة في قطاع الطاقة النظيفة، داعيا الصناديق السيادية في الإمارات للاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في كافة القطاعات في الإكوادور، مضيفا أن الإكوادور تعتزم استثمار 20 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة في القطاعات الإستراتيجية التي تحقق التنمية المستدامة لاقتصاد الإكوادور.

 

نجاح

 

أشار حسام حسن، رئيس المكتب التجاري الأكوادوري إلى أن "برو إكوادور" نجحت خلال فترة قصيرة من تأسيسها الرسمي في تحقيق الأهداف المنشودة لعام 2013 لما يتعلق بحجم الصادرات، مضيفا أن "برو إكوادور" نظمت أربع زيارات تجارية لنحو 10 شركات إماراتية إلى الإكوادور. وأشار إلى أن هذه الشركات تفاجأت بحجم الفرص الاستثمارية والتجارية الواعدة في أسواق الإكوادور في مختلف القطاعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات