5 منها لدبي وماجد بن محمد يشهد الحدث

8 جوائز للإمارات ضمن «الحكومة الإلكترونية الخليجية»

صورة

حضر سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، فعاليات النسخة الثالثة من جائزة ومؤتمر ومعرض الحكومة الالكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي، والذي انطلقت أعماله يوم أمس في دبي، بحضور رؤساء وأعضاء وفود الحكومات الإلكترونية من كافة دول الخليج، إضافة إلى الجهات والهيئات الحكومية المشاركة في كل من الجائزة والمعرض المرافق.

وحصدت الإمارات 8 جوائز ضمن فعاليات النسخة الثالثة من جائزة ومؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي، حازت دبي على 5 منها. وتفصيلا فازت محاكم دبي بجائزتي أفضل خدمة حكومية للمتعاملين، وأفضل ممارسة في المشاركة الالكترونية "محكمة دبي تتواصل الكترونيا".

فيما حصدت هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" جائزة أفضل "تطبيق حارس المدينة" للأجهزة والهواتف الذكية، وجائزة البوابة الالكترونية للهيئة. وحصدت حكومة دبي الذكية جائزتها عن فئة المشروع المتميز "نظم تخطيط الموارد الحكومية".

ونالت وزارة الداخلية الإماراتية جائزة أفضل خدمة حكومية تكاملية للمتعاملين "تأشيرة دخول وإقامة العمل". فيما حصد "مركز أبوظبي للأنظمة الالكترونية والمعلومات" جائزة أفضل تطبيق على الأجهزة الذكية. وحصد جهاز أبوظبي للرقابة المالية جائزة أفضل مبادرة الكترونية.

الحكومة الالكترونية الخليجية

فيما أكد محمد علي القائد، الرئيس التنفيذي للهيئة الحكومية الالكترونية في مملكة البحرين ان انجاز الحكومة الالكترونية الذكية الخليجية سيتم خلال ست سنوات على الأكثر بعد اعتماد قمة التعاون الخليجي 34 في الكويت الاستراتيجية الاسترشادية للمشروع غدا.

وانطلقت أعمال المؤتمر بكلمة الدولة المضيفة ألقاها محمد أحمد القمزي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات، ومن ثم كلمة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي. تلا ذلك عرض مصور بعنوان "آمال وتطلعات خليجية" تبعه عرض تفصيلي لآلية ومراحل التحكيم للأعمال المشاركة والكيفية التي تم من خلالها اختيار الفائزين.

تكريم الشركاء

وقام سمو الشيخ ماجد بن محمد بتكريم الشركاء الاستراتيجيين لهذا الحدث بمن فيهم هيئة الحكومة الالكترونية في مملكة البحرين، وبرنامج التعاملات الالكترونية الحكومية في السعودية، والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات في دولة الكويت، وهيئة تقنية المعلومات في سلطنة عمان، والمجلس الأعلى للاتصالات في دولة قطر، وإدارة التخطيط والاقتصاد المعرفي في الأمــانة العامة في مجلس التعاون الخليجي.

الفائزون بالجوائز

تم تكريم الفائزين بجوائز الحكومية الإلكترونية التي تشمل ثماني فئات. وجاءت النتائج على النحو التالي: أفضل بوابة الكترونية حكومية وفاز بها كل من: البوابة الالكترونية لهيئة كهرباء ومياه دبي والبوابة الالكترونية لوزارة الصحة في مملكة البحرين

وأفضل خدمة حكومية للمتعاملين وفاز بها كل من: خدمة تسجيل القضايا عن بعد في محاكم دبي ونظام التصويت الالكتروني المقدم من وزارة الداخلية في سلطنة عمان.

وأفضل خدمة حكومية تكاملية للمتعاملين وفاز بها كل من: "تأشيرة دخول وإقامة العمل" المقدمة من قبل وزارة الداخلية في دولة الإمارات، و"مشروع التعاون في التوظيف" المقدم من قبل وزارة القوى العاملة في سلطنة عمان

وأفضل خدمة مشتركة حكومية، فاز بها كل من: خدمة المتجر الإلكتروني المتكامل وزارة التجارة والصناعة في سلطنة عمان، والبوابة الإلكترونية لتبادل البيانات وزارة التعليم العالي في سلطنة عمان

وأفضل ممارسة في المشاركة الالكترونية، فاز بها كل من: "محكمة دبي تتواصل الكترونيا" و"تحدث إلى مسقط" المقدم من قبل بلدية مسقط

وأفضل تطبيق على الأجهزة الذكية، فاز بها كل من: "تطبيق حارس المدينة" المقدم من قبل "مركز أبوظبي للأنظمة الالكترونية والمعلومات" وتطبيق هيئة كهرباء ومياه دبي للأجهزة والهواتف الذكية هيئة كهرباء ومياه دبي الإمارات العربية المتحدة.

وأفضل مبادرة الكترونية فاز بها كل من: (ITA e-Inclusion ) هيئة تقنية المعلومات سلطنة عمان، وبرنامج تعريف وتسجيل الحيوانات جهاز أبوظبي للرقابة المالية الإمارات.

وفي فئة المشروع المتميز: فاز من الإمارات "نظم تخطيط الموارد الحكومية"، المقدم من قبل حكومة دبي الذكية ومن البحرين كل من "مشروع إصدار وثائق التأمين لجسر الملك فهد إلكترونيا"، و"البوابة الوطنية للدفع الإلكتروني" و"الدليل العام لخدمات المرور".

ومن السعودية فازت كل من بوابة وزارة الداخلية الالكترونية، وبوابة وزارة التعليم العالي الالكترونية، والمشاركة الالكترونية التابع لوزارة الخارجية، في حين فاز من الكويت كل من الموقع الالكتروني للأمانة العامة للأوقاف، و"مستكشف الكويت" (Kuwait Finder) والبوابة البيئية الرسمية لدولة الكويت "بيئتنا".

وفاز من عمان مشروع (ITA e-Inclusion)، المقدم من هيئة تقنية المعلومات، ومن قطر نافذة قطر الواحدة للتخليص الجمركي النديب، و"مطراش 2"، و"مشروع الحقيبة الالكترونية" (eSchool Bag)المقدم من وزارة التربية والتعليم.

الجهود المشتركة

وقال حمد عبيد المنصوري، نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية: "يشكل انعقاد هذا المؤتمر في دبي خطوة هامه تسهم في تعزيز وتفعيل الجهود المشتركة بين دول مجلس التعاون، حيث يوفر منصة رائدة يتم من خلالها تبادل الآراء والخبرات والاطلاع على حجم العمل المنجز في مجال التحول نحو الحكومة الإلكترونية ومن ثم الذكية.

وتكرس مثل هذه الفعاليات عمق العلاقة التي تربط دول الخليج، وتمهد لانطلاق مشروع الربط الإلكتروني الذي يعد نقلة نوعية تنعكس إيجابا على كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

وأضاف: "يشكل حفل الجوائز والمعرض المرافق إضافة هامة لهذا الحدث، من خلال تكريم المبدعين من أصحاب الأفكار والمشاريع الرائدة التي أضفت مزيدا من التطور على قطاع الحكومة الإلكترونية في كل دولة. من جهة أخرى، يوفر المعرض فرصة تتيح التعرف على الإنجازات والخدمات الإلكترونية وكيفية الاستفادة منها على أرض الواقع".

وبعد الانتهاء من حفل توزيع الجوائز قام سموه بافتتاح المعرض المرافق للحدث والذي يضم 24 جناحا وتشارك فيه هيئات حكومية من كافة دول مجلس التعاون الخليجي. هذا وتبدأ في اليوم الثاني أعمال المؤتمر بانعقاد العديد من ورش العمل والجلسات التي تناقش مجموعة من المواضيع الهامة ذات الصلة بموضوع الحكومة الإلكترونية.

الاستراتيجية الاسترشادية

قال عبد الملك آل الشيخ ممثل الامانة العامة لدول مجلس التعاون، ان قمة المجلس التي تختتم اعمالها غدا ستقر الاستراتيجية الاسترشادية للحكومة الإلكترونية الخليجية باعتبارها أداة تنمية مستدامة لمواطني دول المجلس ووسيلة لزيادة الفاعلية ورفع الكفاءة في الحكومات والدوائر في دول المجلس وتعزيز مكانة الحكومة الالكترونية الخليجية بين نظيراتها على مستوى العالم.

 

 

فائزون محليون

 

محاكم دبي: أفضل خدمة حكومية للمتعاملين.

"محكمة دبي تتــــواصل الكــترونيا": أفضل ممارسة في المــشاركة الالكترونية.

وزارة الداخلية الإماراتية: أفضل خدمة حكومية تكاملية للمتعاملين "تأشيرة دخول وإقامة العمل".

"مركز أبوظبي للأنظمة الالكترونية والمعلومات": أفضل تطبيق على الأجهزة الذكية.

هيئة كهرباء وميـــاه دبي: "تطـــبيق حــارس المدينة" للأجهزة والهواتف الذكية. وجـــائزة البوابة الالكترونية للهيئة.

جهاز أبوظبي للرقابة المالية الإمارات: أفضل مبادرة الكترونية

حكومة دبي الذكية: فئة المشروع المتميز: "نظم تخطيط الموارد الحكومية".

 

هيئة كهرباء ومياه دبي تنال المركز الأول عن فئة أفضل بوابة إلكترونية

 

تسلم سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي من سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، جائزة المركز الأول عن فئة أفضل بوابة إلكترونية حكومية، وجائزة فئة أفضل تطبيق للأجهزة الذكية.

وذلك في الدورة الثالثة لجائزة معرض ومؤتمر الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي التي تنظم في دبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وتستمر حتى الحادي عشر من ديسمبر الجاري في دبي.

ويشكل حصول الهيئة على هذه الجوائز دافعا لتحسين وتطوير كافة خدماتها، والمنافسة مع بقية الدوائر الحكومية في الإمارة لتعزيز سمعة دبي العالمية، والتي تتحقق من خلال توفير خدمات سريعة ومبتكرة تسهم في إسعاد جميع من يقطن في إمارة دبي.

وقال الطاير:"تماشياً مع مبادرة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، غير المسبوقة "الحكومة الذكية"، وذلك من خلال توفير الخدمات الحكومية على الهواتف والأجهزة المحمولة للمتعاملين، بهدف ضمان وصول أحدث الخدمات للمتعاملين في أي موقع بيسر وسهولة بما من شأنه الإسهام في تعزيز ثقة المتعاملين والاسهام في رفع كفاءة الأداء المؤسسي وزيادة الإنتاجية وتقديم خدمات عالية الجودة لكافة متعاملينا.

وذلك من منطلق دورنا كمؤسسة مستدامة على مستوى عالمي، حيث تسهم الهيئة بشكل فعال في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في الإمارة من خلال توفير الإمدادات المستمرة والمستقرة للكهرباء والمياه تحقيقاً لرؤية إمارة دبي".

وأضاف سعادته: " قطعت هيئة كهرباء ومياه دبي شوطاً كبيراً في التحول من الحكومة الالكترونية الى هذه الحكومة الذكية وذلك من خلال تطويرها واعتمادها أحدث الحلول والتطبيقات التقنية التي ساهمت وبشكل ملموس في تلبية رغبات متعامليها إضافة إلى تسهيل وتبسيط الإجراءات بعيداً عن الوسائل التقليدية.

وفي هذا الإطار بادرت الهيئة بتقديم أحدث خدماتها الإلكترونية للمتعاملين عبر موقعها الالكتروني ومن خلال الهواتف والاجهزة الذكية منذ عام 2010 لتسهيل وصول متعامليها الى الخدمات الذكية المطلوبة وتحقيق نقلة نوعية من حيث الخدمات المقدمة وتوفيرها على مدى أربعة وعشرين ساعة وسبعة أيام في الأسبوع".

من جهته، أوضح المهندس، مروان بن حيدر نائب الرئيس رئيس تقنية المعلومات بالهيئة، "يمثل حصولنا على الجوائز عن فئة أفضل بوابة إلكترونية حكومية، وفئة أفضل تطبيق للأجهزة الذكية، تجسيداً لتطلعاتنا وسعينا المستمر إلى أن نكون في المقدمة دائماً من خلال تبنينا لأحدث الحلول والخدمات التكنولوجية. لذا حرصنا على طرح خدماتنا بالشكل الذي يلبي تطلعاتنا ويرضي عملاءنا".

وأضاف بن حيدر، "إن هيئة كهرباء ومياه دبي كانت وما زالت سباقة في استقطاب واستخدام أفضل وأحدث المعايير التقنية في تنفيذ خدماتها وتطبيقاتها الذكية والتي من شأنها أن ترفع من مستوى الكفاءة والاستخدام."

محمد القمزي: الدولة تضع خبراتها تحت تصرف الأشقاء

 

أكد محمد أحمد القمزي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، أن الحدث هو محطة أخرى على مسار سيفضي إلى توحيد الجهود في مجال التحول الإلكتروني وإرساء دعائم مجتمع واقتصاد المعرفة والحكومة الإلكترونية.

وإذا كانت دولة الإمارات صاحبة أول حكومة إلكترونية على مستوى المنطقة في عام 2000، فنحن نشهد اليوم هذا التطور الكبير الذي تتميز به بلدان المجلس في مجال الحكومة الإلكترونية، والذي فتح الباب على مصراعيه لتبادل الخبرات والرؤى مصحوباً بنوع من المنافسة الإيجابية والأخوية، ممثلة في جائزة الحكومة الإلكترونية التي نحتفل اليوم بنتيجة دورتها الثالثة.

وأضاف: يتزامن المؤتمر مع انطلاق مسيرة التحول نحو الحكومة الذكية في الإمارات، ممثلاً في المبادرة التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في مايو الماضي. وكدأبها فإن الإمارات تضع خبراتها تحت تصرف الأشقاء، وقد كانت توجيهات قيادتنا الرشيدة على الدوام تقضي بأن تكون الإمارات بيت الخبرة للأشقاء.

ولئن كانت مبادرة الحكومة الذكية ما زالت فتيّة، فقد تمكنّا بحمد الله وبتوجيهات حثيثة من قيادتنا، من تجاوز الأهداف المرسومة حتى الآن، ولدينا اليوم خارطة طريق واضحة المعالم لمسار التحول نحو حكومة ذكية تقدم خدماتها عبر منصات متحركة وعلى مدار الساعة وتتجاوز رضا المتعاملين إلى الهدف الأسمى المتمثل في إسعادهم؛ إنها حكومة ديناميكية، مرنة، مبدعة، سريعة التكيف مع المستجدات، وهي مضياف كالفنادق.

كما شهدت دولتنا خلال أكتوبر الماضي الإعلان عن تطور مهم وجديد يتمثل في إطلاق مشروع المدينة الذكية في دبي، الأمر الذي ينسجم مع التوجه العام على مستوى العالم والمتمثل في توظيف تقنيات التشبيك والحوسبة الغيمية والمنصات الذكية المتحركة والتطبيقات الذكية والإنترنت لإقامة بيئة ذكية ومتكاملة تستجيب لاحتياجات الناس في القرن الحادي والعشرين.

وقال: خطت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خطوات ملموسة ومهمة نحو إنشاء حكومة إلكترونية خليجية موحدة نأمل أن ترى النور عما قريب.

وقد تجسد ذلك في المؤسسات الناشئة مثل اللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية الخليجية والتي ستعقد اجتماعها الثالث عما قريب، واللجنة التنفيذية للحكومة الإلكترونية الخليجية التي ستلتئم في اجتماعها الثاني عشر عقب مؤتمركم مباشرة.

إن تطبيق هذه الاستراتيجية الاسترشادية على أرض الواقع يتطلب أقصى درجة ممكنة من التنسيق والتضافر بين المعنيين بالأمر في دول مجلس التعاون، ومن حسن الطالع أن الرغبة في العمل المشترك ما انفكت تتبدى واضحة جلية لدى الجميع، وليس أدل على ذلك من وجود هذا الحشد الكريم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات