استضافته الغرير بالتعاون مع شبكة دبي للاستدامة

مؤتمر «التنفيذيين» يبحث تحقيق الاستدامة والابتكار

دعا خبراء وتنفيذيون إلى تعزيز معايير النجاح في الاعمال من خلال الاستفادة من افضل الممارسات والافكار القابلة للتطبيق في مجال الاستدامة والابتكار والتعاون.

وأكد الخبراء في مؤتمر "حوار التنفيذيين" الذي استضافته مجموعة الغرير امس بالتعاون مع شبكة غرفة دبي للاستدامة أهمية ازالة العوائق التقليدية أمام الاستدامة عبر الإستثمار في الابتكار والتعاون الإستراتيجي، ووضع مفهوم الاستدامة في استراتيجيات الأعمال، مما يعني تخفيض التكاليف وإمكانية إعادة الاستثمار في مجالات أخرى.

تعاون

وناقشت جلسات المؤتمر قضايا الشراكات بين القطاعين العام والخاص وكيفية التعاون بين الطرفين لمعالجة المسائل الهامة التي تؤثر على قطاعات الأعمال والمجتمع وإيجاد حلول يمكنها تحقيق نتائج تتكلل بالنجاح بسرعة أكبر وعلى نطاق أوسع.

وكان من بين المتحدثين هشام الشيراوي، نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، و عيسى الغرير، نائب رئيس مجلس إدارة الغرير، والدكتور ثاني الزيودي، مدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية، وناصر الشيبة، مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في المجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومحمد عثمان الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة هيتاشي لأنظمة البنية التحتية، وستيفان ثيونس، رئيس إدارة المنتجات في ديربيجام، وكريس بابر، الرئيس التنفيذي لشركة دي جريد DGrade، والمهندس ناجي رئيس الدراسات التقنية في بلدية دبي وزافير جوزيف الرئيس التنفيذي لشركة فيوليا للخدمات البيئية.

وأكد عيسى الغرير، نائب رئيس مجلس إدارة الغرير، في كلمته الافتتاحية على أهمية الحوار في قطاعات الأعمال وعرض تجربة مجموعة الغرير في مجال الاستدامة مؤكدا الالتزام بتعزيز حياة الناس من خلال منتجات الشركة وخدماتها المتنوعة الكثيرة.

مفهوم الاستدامة

وقال الغرير " نحن نفهم أهمية التفكير والعمل بشكل يتوافق مع مفهوم الاستدامة، ونفهم تأثير أعمالنا على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وعلى الشركات، مثل الغرير، وكذلك على الدوائر الحكومية، لتحقيق المزيد من الإنجازات فيما يتعلق بالاستدامة مؤكدا انه ومع فوز دبي باستضافة إكسبو 2020، تبرز أهمية مثل هذا المؤتمر واجتماع الرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال البارزين اليوم لمناقشة موضوع الاستدامة وتأثيره على نمو الأعمال في المنطقة".

وأكد عتيق جمعة نصيب، مدير أول في غرفة تجارة وصناعة دبي، في كلمته أهمية الجلسة النقاشية الرامية إلى تعزيز مجالات تبادل المعرفة وأفضل الممارسات وتقوية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجالات الاستدامة والابتكار والتعاون في الاستعداد لمستقبل المنطقة.

ونحن سعداء بحضور المتحدثين الذين أخذوا زمام المبادرة لتبادل الخبرات والعمل على بناء اقتصاد مستدام عبر الابتكار الاجتماعي والبيئي".

وتحدثت سميرة فيرنانديس، من قسم اتصالات المجموعة والمسؤولية الاجتماعية للشركة، حول التزام الغرير بقضايا الاستدامة والابتكار والتعاون، وقالت: "تتمثل رؤيتنا في أن نمهد الطريق الذي يؤدي إلى إدارة النفايات بكفاءة عالية وتعزيز الاستفادة من الموارد، مما يحقق النجاح في الأعمال ومزايا اجتماعية وبيئية عديدة.

وعلى مرّ السنوات، عملت الغرير بشكل مستمر على تحقيق هذه الرؤية، ونواصل هذه المهمة من خلال برامجنا المعتمدة لعام 2014".

و ركزت الجلسة الأولى على بناء الاقتصاد المستدام من خلال الابتكار الاجتماعي والبيئي، بينما ناقشت الجلسة الثانية أساليب تحقيق الاستدامة عبر شراكات بين القطاعين العام والخاص.

ومن خلال الأسلوب التفاعلي والمفتوح لاكتشاف قضايا وأفكار وممارسات جوهرية، أتاحت الجلستان للمتحدثين إمكانية مناقشة وجهات نظر جديدة ومختلفة حول تعزيز التعاون لتحقيق نتائج لافتة تُجسّد الإستدامة والابتكار والتعاون.

 

الاقتصاد المستدام

ركزت الجلسة الأولى على بناء الاقتصاد المستدام من خلال الابتكار الاجتماعي والبيئي، بينما ناقشت الجلسة الثانية أساليب تحقيق الاستدامة عبر شراكات بين القطاعين العام والخاص. ومن خلال الأسلوب التفاعلي والمفتوح لاكتشاف قضايا وأفكار وممارسات جوهرية، أتاحت الجلستان للمتحدثين إمكانية مناقشة وجهات نظر جديدة ومختلفة حول تعزيز التعاون لتحقيق نتائج لافتة تُجسّد الإستدامة والابتكار والتعاون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات