رفع هيكل وزنه 10 آلاف طن وارتفاعه 52.8 متراً

إنجاز تاريخي لـ«الأحواض الجافة» في الأحمال الثقيلة

دخلت «الأحواض الجافة العالمية» التاريخ في مجال العمليات البحرية والملاحية بعدما نجحت في رفع هيكل علوي نهائي بلغ وزنه 10 آلاف طن وارتفاعه 52.8 متراً من قاع الحوض رقم 2 ووضعه على الهيكل الرئيسي لأول منصة شبة عائمة في العالم «منصة دولوين بيتا».

وقال خميس جمعة بوعميم، رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية: نحمد الله على هذا الإنجاز العالمي. وأبارك لجميع الموظفين والمتعهدين على تفانيهم وعملهم المستمر ولأوقات طويلة لإنجاز عملية الرفع وإتمام عملية "التزاوج" للهيكلين في وقت قياسي.

وبهذه العمليات طورنا التميز الهندسي لدينا إلى مستويات أعلى من خلال هذا العمل الفذ والفريد من نوعه، والذي يتحدث ويثبت نقاط القوة لدينا من حيث قدراتنا التقنية في هذا المجال.

ثقة

وأضاف: أنا واثق أتم الثقة أن المستقبل سيجلب مهاماً أكثر صعوبة وسنقوم بالتعامل معها بكل يسر وسهولة كما تم التعامل مع الصعوبات التي واجهتنا في السابق.

وإنجاز رفع هذا الحمل الثقيل هو سمة مميزة لنا في مشاركتنا في المشاريع البحرية حول العالم، ونتطلع خلال الأشهر المقبلة إلى تحقيق مزيد من الإنجازات في علمياتنا والتي ستضعنا على قدم المساواة مع الشركات العالمية الرائدة الأخرى، إن لم نكُن في مقدمتها مع توفير أفضل الأعمال التجارية".

وأضاف: أود أيضاً أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن خالص شكري لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وذلك لتكرم مكتب سموه لتزويدنا بطائرة "جيرو كوبتر" الأمر الذي مكّننا من تغطية هذا الحدث جوياً، وتسجيل هذه المناسبة العظيمة للمستقبل".

منصة

وأجريَت عملية الدمج المعقدة خارجياً على منصة «دولوين بيتا» التي مازالت قيد الإنشاء في منشأة الأحواض الجافة العالمية، حيث يبلغ مقياس المنصة 100 74 90 متراً، وتزن 22 ألف طن عند الانتهاء منها.

 سيقوم النظام الصديق للبيئة بالعمل كرابط لنقل الكهرباء بقوة 900 ميغا واط، والذي سيربط مزارع الرياح البحرية التي تقع في منطقة مزارع الرياح بالقرب من "هيلغولاند" في الجانب الألماني من بحر الشمال، بتعاون بين شركة «إيبل» النرويجية وشركة «تينيت» الألمانية شركة «إيه بي بي» لتحويل الطاقة المستخرجة من الرياح إلى الشبكة الرئيسية للكهرباء الألمانية.

 

دمج

كانت عملية الرفع الثقيلة جزءاً من عملية الدمج للجوانب العلوية مع البنية التحتية الأساسية، بحيث بدأت العملية في 5 ديسمبر 2013، وتألفت من رفع الجوانب العلوية بواسطة الرافعات العائمة ونقلها بعناية إلى البنية التحتية الموجودة في الحوض.

عملت فرق متخصصة من الأحواض الجافة العالمية وشركتي «إيبل» و «إيه بي بي» و «تينيت» بلا هوادة لعدة أشهر لتحقيق الهندسة اللازمة للدمج وإتمام رفع الجوانب العلوية ومن ثم خفضها تحت مراقبة دقيقة ودمجها لاحقاً بالبنية التحتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات