مؤتمر الحكومة الإلكترونية الخليجي يستعرض آفاق التقنيات الذكية

ضمن فعاليات مؤتمر الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، "رعاه الله" في فندق انتركونتننتال، دبي فيستيفال سيتي خلال الفترة بين 9-11 ديسمبر الجاري، يقدم ليف اولوف والين، نائب رئيس قسم الأبحاث في شركة "غارتنر للأبحاث والبيانات الدولية" عرضاً تقديمياً عن آفاق ومستجدات التقنيات الذكية على مستوى العالم.

ويأتي العرض تحت عنوان "الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة في الحكومة: الاتجاهات والإستراتيجيات" وهي تقدم رؤية شاملة حول التقنيات اللاسلكية الرئيسية والهواتف المتحركة واتجاهات وآفاق التطور المستقبلي في هذا القطاع حتى العام 2016. وسيتم خلال هذه الجلسة أيضا تقديم شرح تفصيلي حول الكيفية التي يمكن من خلالها للحكومات اختيار واستخدام التكنولوجيا المحمولة والأدوات والحلول وذلك لضمان توفير الدعم لمواطنيها وموظفيها على حد سواء وتقديم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية".

كبار الخبراء

وفي السياق ذاته قال حمد عبيد المنصوري نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية: "نحرص، بصفتنا الجهة المنظمة لهذا الحدث، على ضمان مشاركة كبار الخبراء والمتحدثين وذلك بهدف الاطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في مجال الحوكمة الذكية وتبادل الخبرات مع المعنيين في هذا الشأن.

وسنواصل العمل مع كافة الجهات المعنية لضمان توفير أفضل وأجود الخدمات المحمولة لموظفي الجهات الحكومية والمتعاملين معها بما يضمن توفير مقتضيات التحول نحو الحكومة الذكية وينسجم مع تحقيق الأهداف الاستراتيجية لرؤية الإمارات 2021".

توفير الخدمات

وقال ليف أولوف والين: "تبذل الكثير من الهيئات والجهات الحكومية مجهوداً كبيراً حاليا بهدف توفير خدماتها للمواطنين عن طريق الأجهزة المحمولة. ويتضمن هذا العمل الانتقال إلى تبني استراتيجية الهواتف الذكية متعددة المنصات بالإضافة إلى تقديم الدعم فيما يخص السماح للموظفين في الوصول إلى كافة البيانات والمعلومات والتطبيقات المتعلقة بالعمل عن طريق أجهزتهم الخاصة. ".

من جهة أخرى، يتضمن جدول أعمال المؤتمر مجموعة من ورش العمل وحلقات النقاش التي تستعرض العديد من النقاط والجوانب ذات الصلة بموضوع الحكومة الذكية والمدن الذكية والأثر الإيجابي الذي يحدثه التحول في هذا المجال، وذلك بمشاركة نخبة من كبار المتحدثين والخبراء والمختصين في هذا الشأن.

وتشهد جائزة هذا العام منافسة قوية بين مختلف القطاعات على امتداد دول المجلس، وهي تهدف إلى تكريم المتفوقين والمبدعين أصحاب الأفكار الرائدة في هذا المجال. ويشمل التنافس سبع فئات رئيسية هي (جائزة أفضل خدمة إلكترونية حكومية، جائزة أفضل خدمة إلكترونية حكومية تكاملية، جائزة أفضل خدمة حكومية-حكومية مشتركة، جائزة أفضل بوابة إلكترونية حكومية، جائزة أفضل تطبيق للأجهزة الذكية، جائزة أفضل ممارسة حكومية في مجال المشاركة الإلكترونية، جائزة أفضل المبادرات الرائدة).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات