بحضور ماجد بن محمد

رفع أول علم للدولة على سفينة بـ«الأحواض الجافة»

ماجد بن محمد خلال حضور الاحتفال برفع أول علم للدولة على سفينة تجارية في «الاحواض الجافة العالمية» من المصدر

شهد سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون صباح أمس حفل رفع أول علم للدولة على سفينة تجارية في «الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية». رافق سموه خميس جمعة بوعميم، رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية، وراشد محمد الحبسي الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف وعدد من كبار الشخصيات.

وأقيم الحفل بمناسبة قيام هيئة الإمارات للتصنيف (تصنيف) الأولى من نوعها في دولة الإمارات، بمنح أول شهادة تصنيف تحمل علامة الدولة لسفينة تجارية. وحازت على شهادة التصنيف هذه، ناقلة النفط «إينيرجينا» التي تديرها شركة «جلف ستولت لإدارة السفن» ومقرها في دبي وهي تخضع حالياً لأعمال الصيانة في الأحواض الجافة العالمية، وبذلك أصبحت أول سفينة تجارية تبحر رافعة علم الإمارات ومصدّقة من قبل الهيئة الوطنية.

تأسيس

وتأسست هيئة الإمارات للتصنيف (تصنيف) في عام 2012، وهي بذلك تعد أول هيئة تصنيف على صعيد الإمارات ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي، والعالم العربي، ووقعت كل من «تصنيف» و«الأحواض الجافة العالمية» في أغسطس 2013 مذكرة تفاهم تؤسس شراكة تحالف فيما بينهما، وبموجبها، تتمتع «تصنيف» بوضعية منح شهادات التصنيف في الأحواض الجافة للأنشطة الخاصة بأعمال الإصلاح، فضلاً عن مشروعات تحويل وبناء السفن الجديدة، وتقوم كذلك «تصنيف» بتقديم خدمات تتضمن أنشطة فنية، بما ذلك الدراسات المسحية، وفحص واختبار المواد والمعدات والمكونات والآلات الموجودة على متن السفن.

وبدأت «تصنيف» تقديم خدمات منح شهادات التصنيف للسفن التجارية التي تستخدم المنشآت الملاحية للدولة، وهو ما يتيح لملاك السفن الحصول على تصنيف وطني للسفن، من شأنه أن يسمح بإبحار هذه السفن رافعة علم الإمارات وهو ما يزيد الحمولة المسجلة للدولة.

انطلاقة

وشكر خميس جمعة بوعميم، رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية، سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون على حضوره الكريم ومشاركته في هذا الحدث الكبير. ورحب بوعميم، ببدء تقديم «تصنيف» خدماتها، قائلاً: نحن سعداء بهذا الإنجاز لهيئتنا الوطنية "تصنيف" ونحن أول من بارك إنشائها وعملنا مع القائمين على هيئة الإمارات للتصنيف، فمثل هذه الانطلاقة ستسهم بشكل كبير باتجاه تنمية الصناعات الوطنية الملاحية والبحرية في المنطقة.

شراكات

وأوضح أنه فيما تركز العمليات الأولية على الأسواق الإقليمية، فإن هناك حيزاً لتقديم نطاق من الخدمات على الصعيد الدولي، ولا يساورني أدنى شك بأن «تصنيف» ستوفر خدمات كفؤة وفعّالة في كل المجالات ذات الصلة بالقطاع البحري والملاحي على صعيد الدولة والمنطقة، وذلك من خلال استهداف عدد ضخم من الشركاء الإقليميين المرموقين، وهو ما يعزز أيضاً وبقوة خدمات الشحن في الدولة، ويدعم الشركات الأخرى العاملة في هذا القطاع، بما يُطور التفوق الفني لقوة العمالة الوطنية وبالإمكان إنجاز الكثير من خلال الشراكات الاستراتيجية مع هيئات التصنيف المرموقة والبارزة، وذلك على نحو يعزز القدرة على الوصول إلى الكوادر المحترفة والقيادة ذات الخبرة، وتطبيق أحدث التكنولوجيات، بما يدعم الإنتاجية والكفاءة.

فرص

بدوره، عبر راشد محمد الحبسي الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف عن سعادته الغامرة بهذه المناسبة قائلاً: نحن نحتفل اليوم بدخول أول ناقلة نفط تجارية سجل «تصنيف»، ونتطلع دائماً إلى مثل هذه الشراكات الاستراتيجية مع الأحواض الجافة العالمية، وهيئة التصنيف الإيطالية «رينا» وذلك بغرض خدمة القطاعات الملاحية المتعددة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضاف بقوله: هناك قدر كبير من الفرص والاستثمارات في المنطقة، ونحن مصممون على تلبية المطالب بأعلى المعايير والمهنية، إلى جانب إسهامنا في السلامة والبيئة الملاحية، وتقليص الحوادث الملاحية، والتركيز على بناء القدرات الوطنية بما يسد الفجوة الفنية والتكنولوجية.

عمل ريادي ونموذجي

وأنجزت الأحواض الجافة العالمية عملاً ريادياً ونموذجياً بتنويع مجال عملها من المجال التقليدي المرتبط بإصلاح السفن، إلى تقديم خدماتها لقطاعات النفط والغاز والطاقة، والتي تتميز بالنمو، وتضاعفت مرات عدة أعداد عمليات الإصلاح ذات القيمة العالية والمهمة والتي تم تنفيذها خلال العام 2013، مقارنة بالأعوام السابقة، وأقرت الصناعة على نطاق واسع بقدرات الأحواض الجافة العالمية على تقديم خدمات عالية الجودة في الوقت الزمني المحدد، وبأفضل كفاءة اقتصادية.

ومن منظورها تتبع الأحواض الجافة العالمية سياسة استراتيجية بعيدة المدى من خلال "تحوّل الأعمال من خلال الابتكار المستمر". عززت الأحواض الجافة العالمية تعاونها مع عدد من هيئات التصنيف العالمية، بما في ذلك، «تصنيف» و«رينا» و«إيه بي إس» و«إن كي كلاس» و«بي في» و«لويدز» و«دي إن في».

 

خدمات تصنيف

تقدم «تصنيف» نطاقاً واسعاً من خدمات منح الشهادات، وتشمل شهادات تصنيف السفن والخدمات القانونية، وإصدار شهادات للمواد والمكونات، إلى جانب تقديم الخدمات الاستشارية البحرية والملاحية، فضلاً عن خدمات التدريب. وتتمتع «تصنيف» بعضوية مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية الذي يعد بمثابة كيان يعمل كمظلة داعمة لمصالح هذا القطاع الصناعي، وهو يتيح إمكانية ضخمة لبناء شبكات روابط وعلاقات بين لاعبين مرموقين في الصناعة.

ونالت «تصنيف» بالفعل اعتراف منظمة الملاحة الدولية (آي إم أو)، وذلك من خلال عضوية الهيئة الوطنية للاتصالات في منظمة الملاحية الدولية بوصفها ممثلاً عن الإمارات. البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات