ملتقى الاستثمار يتحول إلى منتدى عالمي للنمو - البيان

نازهة أشنبرنر لـ «البيان الاقتصادي»:

ملتقى الاستثمار يتحول إلى منتدى عالمي للنمو

عبرت نازهة أشنبرنر مدير مؤتمر ملتقى الاستثمار السنوي وكبيرة مستشاري ترويج وتسهيل الاستثماري سابقا في الأونكتاد ، عن ثقتها في قدرة تحول ملتقى الاستثمار السنوي إلى منتدى اقتصادي عالمي لأسواق النمو.

وأشارت إلى أن الملتقى سيسهم في استقطاب مزيد من الاستثمارات الخارجية للإمارات.

وأشادت نازهة بمتانة في حديث لـ (البيان) الاقتصاد الاماراتي مؤكدة أنه أظهر مرونة وديناميكية عالية في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات المالية والاقتصادية التي شهدها العالم خلال العقود الماضية.

وفيما أكدت نازهة على أهمية دبي لأسواق المنطقة وآسيا وأوروبا وأفريقيا قالت إن الأسواق الحدودية والناشئة وجهات استثمارية ساخنة مشيرة إلى أن العالم النامي يجتذب نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

أهمية الملتقى

وحول أهمية ملتقى الاستثمار السنوي في دورته الثالثة وما حققه في الدورتين الماضيتين للمستثمرين قالت نازهة إن الملتقى يشكل حدثاً مفيداً للغاية للمستثمرين فهو يساهم في خلق وعي أكبر حول الدولة وثقافتها وسكانها وإنجازاتها الكبيرة من الناحية الاقتصادية.

وأضافت: سيسمح النموذج الاقتصادي الناجح الذي انتهجته الإمارات في تعزيز علاقاتها الاستثمارية مع بقية بلدان العالم.

كما أن الملتقى يفسح المجال أمام إقامة علاقات اقتصادية جديدة ويساعد القطاع الخاص على الاتصال بصورة أكبر بالمشهد الاقتصادي وتعزيز دوره.

ويوفر الملتقى كذلك فرصة للتعلم وبناء القدرات في مجال تنظيم الأحداث الدولية المستقبلية مثل اكسبو 2020 في حال فوز الإمارات بالمنافسة.

تطور مستمر

وأشارت نازهة إلى التطور المستمر للملتقى منذ انطلاقه وقالت: مما لا شك فيه أن التطور في مسيرة هذا الحدث ملفت للأنظار حيث رسخ الحدث مكانته في قطاع الأحداث الاقتصادية الدولية من خلال جمعه لمختلف أطراف المعادلة في مجتمع الاستثمار الدولي وصناع السياسات والمسؤولين التنفيذيين والخبراء والشركات الاستشارية في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر ومؤسسات الفكر والرأي والأبحاث.

تحفيز الاستثمار

وتحدثت نازهة عن أهمية تحفيز الاستثمارات في تنشيط الاقتصاد العالمي الذي يعيش أزمات مالية متلاحقة وقالت: من خلال التواصل المستمر والحوار في فعاليات مثل ملتقى الاستثمار الدولي يمكن للدول أن تقيم كيف تؤثر الظروف الاقتصادية على نمو هذه الدول والاستثمارات فيها وما هي الاستجابة والسياسات المطلوبة للتعامل مع هذه الأوضاع.

وشددت نازهة على أهمية الحوار للوصول لفهم أفضل للتحديات ولتبادل الخبرات وأفضل الممارسات وكذلك استكشاف الفرص وإقامة علاقات اقتصادية جديدة.

مفاهيم مرتبكة

وأكدت نازهة وجود خلط واضح في فهم المصطلحات الاستثمارية مشيرة إلى اختلاف النظرة بين دولة وأخرى في تعريفها للاستثمار والاستثمار الأجنبي المباشر تحديداً.

وقالت إن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) يعمل على بذل جهود كبيرة لمساعدة الدول في تحسين أدائها في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر وتعزيز قدراتها من خلال برامج تركز على بناء القدرات وتطوير الإحصاءات الخاصة بالاستثمار الأجنبي المباشر والتنسيق بين عملية جمع وتحليل القواعد البيانية الخاصة بالاستثمار الأجنبي المباشر.

دور دبي

وثمنت نازهة الدور الذي تلعبه دبي في تنشيط الاستثمارات العالمية وأوضحت: أصبحت دبي مركزاً مهما يربط بين الشرق والغرب والجنوب وهي بوابة ليس فقط لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بل لكل من آسيا وأوروبا وأفريقيا بفضل تطورها في مجالات النقل والموانئ والمطارات والبنية التحتية المتقدمة والخدمات ذات المستوى العالمي.

كما أن الإمارة تشكل مركزاً مالياً مهماً وتتطلع الآن لأن تصبح عاصمة للاقتصاد الإسلامي وهي فوق كل ذلك مركز تجاري مهم ووجهة سياحية مفضلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات