تفاؤل بنمو قطاع المؤتمرات الدولية للجمعيات

أبدت "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" إحدى أبرز الجهات العالمية المتخصصة في تنظيم الفعاليات الدولية ورعايتها واستضافتها تفاؤلاً كبيراً إزاء نمو قطاع المؤتمرات الدولية للجمعيات في منطقة الشرق الأوسط. وأكدت الجمعية أنها تسعى إلى لعب دور رئيس في دعم هذا القطاع الحيوي والنهوض به، لا سيّما بعد أن افتتحت أول مكتب إقليمي لها في منطقة الشرق الأوسط في سبتمبر الماضي. وتعتزم الجمعية توفير خبرتها الكبيرة في مجال تنظيم ورعاية واستضافة النشاطات ذات الطبيعة الدولية. ويمكن لأعضاء الجمعية في المنطقة الاستفادة من قنوات الاتصال التي تملكها وفرص تطوير الأعمال المتاحة إلى جانب الكمية الكبيرة من البيانات الهامة والحصرية.

انتعاش

وقال أرنالدو ناردون، رئيس "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات": انتعشت أعمالنا منذ افتتاح مكتبنا الإقليمي في سبتمبر الماضي، وبات المكتب يعمل بكامل طاقته اليوم. ولا تعتبر خطوتنا الرامية إلى تعزيز حضورنا في منطقة الشرق الأوسط مجرد خطوة نسعى من خلالها إلى تقديم باقة من أفضل الخدمات إلى أعضاء جمعيتنا فحسب، وإنما تعكس أهمية منطقة الشرق الأوسط باعتبارها مسرحا لمجموعة كبيرة من النشاطات والاجتماعات الدولية والإقليمية الهامة والضخمة، ونتوقع لهذه المنطقة نمواً باهراً في هذا المجال.

كما نأمل أن يستفيد أعضاء "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" من الفرص الكبيرة المتاحة في المنطقة، حيث نتوقع أن تحتضن المنطقة سلسلة من النشاطات الهامة التي ستعزز من مكانة الجمعية، وذلك في ضوء تنامي الاهتمام من قبل المدن والحكومات بالفعاليات الجديدة وتطوير البنى التحتية، فضلاً عن تزايد عدد الجهات التي ترغب بالانضام إلى جمعيتنا. وبالتالي، بات لزاماً على "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" أن تعزز حضورها على المدى الطويل في منطقة الشرق الأوسط."

منصب

وكشفت "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" عن تعيينها لجمال صادق، المقيم في دبي، في منصب المدير الإقليمي لها في الشرق الأوسط. ويملك صادق القادم من مكتب الكتبي للاستشارات خبرة كبيرة في مجال التسويق والمبيعات وقطاع الاجتماعات في المنطقة. وقبيل استلامه لمنصبه الجديد، خضع صادق إلى دورات مكثفة استمرت لعدة شهور حول منتجات وخدمات الجمعية.

ويتطلع صادق إلى الإشراف على أول حدث رسمي في منصبه كمدير إقليمي للجمعية، وذلك خلال دورة العام من "معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات"، والذي سيقام في الفترة من 25 إلى 27 مارس الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك".

وقال صادق: "مهمتي الرئيسية هي تفعيل التواصل مع كافة الجهات الأعضاء بـ "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" في منطقة الشرق الأوسط ومساعدتهم على استثمار عضويتهم بالشكل الأمثل. كما نعمل جاهدين على التعريف بشبكة "الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" وقاعدة بياناتها ومحفظتها المتكاملة من المنتجات والخدمات."

950 عضواً

الجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات" منظمة تجارية غير ربحية تسعى إلى أن تكون الجمعية العالمية الأبرز ضمن قطاع المؤتمرات الدولية للجمعيات وتعزيز القدرة التنافسية لأعضائها. وتمثل الجمعية الجهات الرئيسية المتخصصة في تنظيم ونقل واستضافة الاجتماعات والنشاطات الدولية، حيث تضم تحت مظلتها أكثر من 950 عضوا من 88 دولة في جميع أنحاء العالم.

وتملك الجمعية 5 مكاتب إقليمية إلى جانب مقرها الرئيس في أمستردام، وتدير عملياتها في آسيا والمحيط الهادئ وأميركا الشمالية واللاتينية ومكاتبها الإقليمية في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتحتفل الجمعية التجارية الرائدة هذا العام بالذكرى السنوية الخمسين على تأسيسها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات