بمشاركة أكثر من 100 عارض في إكسبو الشارقة

انطلاق معرض الشرق الأوسط للسيارات المعدلة

سالم القاسمي يستمع إلى شرح من العارضين تصوير - يونس الأمير

افتتح الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي، مدير مكتب سمو حاكم الشارقة، الدورة الرابعة لمعرض الشرق الأوسط للسيارات المعدلة التي انطلقت أمس، في مركز إكسبو الشارقة، وتستمر حتى 16 مارس الحالي، ويشارك في المعرض مجموعة كبيرة من أهم العلامات التجارية في مجال السيارات المعدلة ومستلزماتها.

وعدد كبير من المهتمين بسياراتهم المعدلة والدراجات النارية المعدلة، وفق تصنيف السيارات الجديدة والقديمة والدفع الرباعي والفخمة والدراجات النارية من الإمارات ودول الخليج العربي والولايات المتحدة والمنطقة.

وقام الشيخ سالم القاسمي، يرافقه الحضور بجولة تفقدية في أرجاء المعرض واستمع إلى شرح من العارضين والشركات المشاركة عما يقدمونه وآخر تطورات هذه الصناعة، مؤكداً لهم أن اختيارهم مركز إكسبو الشارقة لعرض منتجاتهم يتيح لهم فرصة واعدة للنفاذ إلى العديد من الأسواق وخاصة دول مجلس التعاون التي تحظى فيه السيارات المعدلة باهتمام قطاع عريض من المهتمين، كما أشاد بحسن التنظيم من قبل إدارة المركز لهذا الحدث وغيره من الفعاليات.

حضر حفل الافتتاح أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وأعضاء مجلس الإدارة وعدد من السفراء والدبلوماسيين يتقدمهم السفير الأميركي في الدولة.

100 عارض

وقال المدفع: يعد معرض الشرق الأوسط للسيارات المعدلة الوحيد في المنطقة المتخصص في تعديل وصيانة السيارات، ويشارك في هذه الدورة أكثر من 100 عارض وشركة من بينهم 45 شركة أميركية تمثل الشركات الأشهر عالمياً في هذه الصناعة، وهم يشاركون في هذا المعرض الذي يقام بدعم من شركة سيما العالمية المتخصصة في تنظيم معارض السيارات، وذلك بالتعاون مع مركز إكسبو الشارقة.

وأضاف: تشهد الدورة الجديدة عروضاً لمنتجات ضبط الأداء ولوازم السباقات، وأطقم البودي كيت لتعديل الشكل الخارجي للسيارة، فضلاً عن الإطارات، والكماليات، وأنظمة الصوت، ولوازم تعديل السيارة من الداخل، ولوازم الصبغ والرش.

وأنابيب العادم وتستهدف فعاليات المعرض، هواة السيارات المعدلة، وغالبيتهم من فئة الشباب، وهي فئة تزداد يوماً بعد يوم، وقد أصبحت الإمارات من أهم الدول في العالم في هذا المجال، وقد راعينا التنوع في الفعاليات المصاحبة للمعرض.

ولأول مرة منذ انطلاقه في عام 2010، يتضمن معرض الشرق الأوسط للسيارات المعدلة مسابقة لتعديل الدراجات النارية، كما أن الدراجات المعدلة سيكون لها حضور قوي في هذه الدورة، ومن المنتظر مشاركة أكثر من 100 دراجة في منافسة على أفضل دراجة معدلة.

وبالإضافة إلى الفعاليات الجديدة، يضم المعرض مسابقة أفضل سيارة معدلة، ومسابقة صوتيات السيارات، وعرضاً حياً لعملية تعديل سيارة، ومضماراً للقيادة، وقيادة سيارات الدفع الرباعي، وقيادة السيارات الصالون.

تسويق جيد

ومن جانبه، أشار سيف محمد المدفع، مدير عام مركز إكسبو الشارقة، إلى أنه تم التسويق جيداً لهذا المعرض داخل الإمارات وفي دول مجلس التعاون، وتوجد مشاركات متميزة من أبناء هذه الدول من هواة السيارات المعدلة، وإضافة إلى الفعاليات والأنشطة التي يضمها المعرض، سيتمكن الزائر من مشاهدة أحدث ما توصلت إليه صناعة السيارات المعدلة.

وسيارات السباق وقطع الغيار والمكونات اللازمة لتعديل السيارة، والتصاميم اللافتة، وأحدث الإطارات وزيوت التشحيم عالية الجودة وآخر التقنيات والإكسسوارات، التي تجد إقبالاً كبيراً من الشباب، كما يتضمن المعرض مجموعة متميزة من الفعاليات منها سباقات الاستعراض بالحلبة التي أعدت خصيصاً للحدث، بهدف خلق بيئة مناسبة وآمنة لتنافس الشباب المولع بسباقات السيارات والمهتم بالسيارات المعدلة ذات القدرة الفائقة.

ووجه مدير عام مركز إكسبو الشكر إلى شرطة الشارقة وتعاونها الدائم وجهودها في تأمين هذا الحدث، خاصة وأنه يتضمن جولة للدراجات تطوف على أهم المناطق السياحية داخل مدينة الشارقة كما تؤمن المشاركين بالسيارات المعدلة في المضمار المصاحب للمعرض والمشاركين بسياراتهم المعدلة وفقاً للأنظمة واللوائح المعمول بها في الإمارة.

دور شرطة الشارقة

من جانبه، قال العميد عبدالله مبارك الدخان، نائب قائد عام شرطة الشارقة، إن كافة الإدارات المعنية أكملت استعداداتها للمشاركة في المعرض، وذلك من ناحية المشاركة في تنظيمه وتوفير متطلبات الأمن والسلامة للمشاركين والاستفادة من هذا الحدث الكبير في التوعية المرورية من خلال عرض السيارات المزودة والمعدلة بصورة تخل بأنظمة السلامة المرورية .

وتعريف زوار المعرض بالتدخلات السلبية في تعديل وتزويد السيارات بما يخالف الأنظمة المرورية، وتأتي مشاركة القيادة العامة لشرطة الشارقة في المعرض بالتزامن مع فعاليات الاحتفال بأسبوع المرور الخليجي 29 وحملة التوعية المرورية التي تقوم بتنفيذها شرطة الشارقة، والتي تسعى إلى الاستفادة من كافة القنوات المتاحة والفعاليات المقامة خلال هذه الفترة في نشر التوعية المرورية والتواصل مع أفراد المجتمع بهذا الشأن.

استعدادات جيدة

ومن جهته، قال مروان المشغوني، مدير العلاقات العامة والإعلام بمركز إكسبو: لقد تم الاستعداد للمعرض بشكل جيد وعملت إدارة المركز على توفير كل الدعم للمشاركين والضيوف، كما تم إعداد أماكن ومقاعد خاصة لكبار الشخصيات التي ستحضر العروض الخاصة بالسيارات المعدلة بالمضمار الخارجي.

وأضاف أن ما يميز المعرض في دورته الجديدة أنه أصبح متنفساً للشباب المولع بالسيارات المعدلة وخوض السباقات في بيئة آمنة ومفعمة بالحماس، متوقعاً حضوراً جماهيرياً كبيراً يفوق أعداد الجماهير التي تابعت منافسات الموسم الماضي.

40 ألف زائر

 يستقطب معرض الشرق الأوسط للسيارات المعدلة عدداً كبيراً من محبي وهواة السيارات المعدلة الذين يتوافدون لمتابعة أحدث التكنولوجيا في التعديلات والتطويرات التي أضيفت على السيارات من حيث الشكل والمحرك وكل ما يتعلق بعمليات التعديل، التي أصبحت صناعة مهمة ومؤثرة في المنطقة، وقد بلغ عدد زوار المعرض في دورة العام الماضي 32 ألف زائر، ويتوقع وفقاً للتقديرات الأولية أن يرتفع هذا الرقم إلى ما يزيد على 40 ألف زائر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات