«القادة الشباب» يتعرفون على طرق إدارة النفايات وتحويلها إلى طاقة

خلال مشاركة أعضاء البرنامج في الدورة من المصدر

استضاف "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا"، الجامعة البحثية للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، دورة تعريفية حول مشكلة النفايات المتفاقمة في المجتمعات النامية لأعضاء برنامج "القادة الشباب لطاقة المستقبل". وأقيمت الدورة التي استمرت يومين تحت عنوان "إدارة النفايات وتحويلها إلى طاقة" بحضور 28 عضواً في البرنامج.

حيث شمل اليوم الأول محاضرات قصيرة تم تقسيمها إلى ثلاث جلسات، بينما شهد اليوم الثاني أنشطة عملية مكثفة في مختبرات معهد مصدر، حيث أتيحت للمشاركين فرصة اختبار المعدات التقنية المتطورة التي يجري استخدامها في الأنشطة والمشاريع البحثية.

وقالت زينب عبد الرحيم العلي، مدير برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر ان دورة إدارة النفايات هي أول فعالية تركز بشكل أساسي على أنشطة التدريب العملي وتتيح للمشاركين تطبيق معلوماتهم النظرية في مختبرات معهد مصدر. وقالت: "يأتي تنظيم هذه الدورة بهدف تسليط الضوء على مشكلة النفايات، وذلك في إطار حرص فريق برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل على إغناء تجربة المشاركين والارتقاء بنوعية الأنشطة لدينا، حيث لم يكن ليتحقق هذا لولا الدعم الكبير والمستمر من قيادة دولة الإمارات الرشيدة، والذي كان له بالغ الأثر في تحفيز الشباب الموهوبين على التفوق في مجالات التقنيات المتقدمة وطاقة المستقبل".

لمحة

وركزت فعاليات اليوم الأول من الدورة، التي أدارها الدكتور عصام جناجره، الأستاذ المشارك للهندسة الميكانيكية في معهد مصدر، على تقديم لمحة عامة عن مشكلة النفايات والسياسات المتبعة لإدارتها، وتسليط الضوء على تقنيات تحويل النفايات، والتعريف بمختبر تحويل النفايات إلى طاقة في معهد مصدر. في حين تناولت الأنشطة العملية في اليوم الثاني توصيف مواد النفايات، وشمل ذلك إجراء عمليات تحليل مختلفة إلى جانب تجارب عملية أخرى.

وقال الدكتور جناجره: "يبلغ متوسط الإنتاج اليومي للفرد من القمامة في بلدان العالم المتقدم حوالي 1.6 كيلوغرام، بينما يتراوح بين 0.25 إلى 6 كيلوغرامات في البلدان النامية. وفي ضوء ذلك هدفت هذه الدورة إلى إتاحة الفرصة أمام أعضاء البرنامج لتقييم حجم النفايات الناتجة في أبوظبي وكمية الطاقة التي يمكن توليدها من تلك النفايات عن طريق إجراء التجارب في مختبر تحويل النفايات إلى طاقة في معهد مصدر، إذ من الضروري تزويد أعضاء البرنامج بكل المعلومات والأدوات الصحيحة التي تساعدهم بشكل فعال على تطوير أنفسهم مهنياً، وهذا ما أنجزته الدورة التدريبية على مدى يومين".

برنامج سنوي

يذكر أن تنظيم الدورة التدريبية قد جاء في إطار برنامج سنوي يتضمن ثلاث دورات حول قضايا السياسة العامة والتكنولوجيا والقيادة المتعلقة بالطاقة المتجددة، والتي تستهدف المهنيين الشباب والخريجين ممن يتطلعون إلى توسيع معرفتهم في هذه القضايا.

وقالت شيخة الشامسي، الطالبة في معهد مصدر والعضو في برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل: استمتعت واستفدت كثيراً أنا وزملائي من الأنشطة والمحاضرات القيّمة التي تخللتها الدورة، والتي ركزت على دراسة معدلات إنتاج النفايات في بلدان رئيسية مثل الإمارات، في محاولة لتقييم طاقتها الكامنة. حيث تعرفنا على الممارسات التقليدية المتبعة في مكبات النفايات والتوجهات الجديدة للبلديات وانتقالها من نظام "المكب الجاف" إلى تكنولوجيا المفاعل الحيوي. كما أعجبتني الأنشطة التدريبية التي ساعدتنا في تطبيق المناهج النظرية بشكل عملي".

ومن جهته قال سعيد الكعبي، الموظف لدى "توازن" وعضو برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل: "كانت الدورة ممتعة ومفيدة جداً، حيث اكتسبت الكثير من المعلومات الجديدة والقيمة حول إدارة النفايات، كما أتاحت لي فرصة التعرف عن قرب على هذا المجال الحيوي والهام. وأعتقد أن الدورة ساعدتني كثيراً في توسيع خبراتي وتعزيز معرفتي بمشاكل النفايات من خلال التجارب العملية التي أجريناها في مختبرات معهد مصدر".

مبادرة

برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل هو مبادرة التوعية من معهد مصدر، يتيح لأعضائه من الطلبة والمهنيين الشباب من دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها فرصة المشاركة ولعب دور فاعل في إيجاد حلول لأكبر التحديات في العالم، لاسيما تحقيق الكفاءة في استخدام الطاقة والتصدي لتغير المناخ. كما يهدف البرنامج إلى خلق منصة للتواصل بين المهنيين الشباب وممثلي الحكومات وقادة الأعمال والمنظمات الأخرى الناشطة في مجال الطاقة البديلة والاستدامة. البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات