بكلفة 100 مليون درهم وعلى مساحة 10آلاف متر مربع

«شروق» تطلق أول فندق تراثي 5 نجوم في الشارقة

صورة

أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) تفاصيل أول فندق تراثي إماراتي 5 نجوم في الشارقة وبدء العمل به والذي سيمتد على مساحة 10 آلاف متر مربع وبتكلفة 100 مليون درهم ومن المتوقع انتهاء العمل به نهاية العام 2014 ويحمل اسم فندق (البيت) فيما اعتبر أكبر مشروع سياحي تراثي في المنطقة وجاء الإعلان عن ذلك يوم أمس خلال مؤتمر صحفي عُقد في بيت النابودة في قلب الشارقة.

ويأتي هذا المشروع انسجاما مع مبادرة إعادة إحياء التراث في الشارقة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تهدف إلى حماية وإعادة تأهيل النسيج التاريخي في المدينة والإمارة بشكل عام. ويُعتبر مشروع قلب الشارقة الأهم بين كافة برامج الترميم وإعادة إحياء المناطق التراثية التي تم إطلاقها حتى تاريخه.

ويتألف الفندق من 54 غرفة فندقية، تتراوح ما بين الغرف السياحية، والفاخرة، والأجنحة، والأجنحة الصغيرة، ويضم أيضاً منتجعا صحيا، وناديا صحيا، ومناطق مأكولات ومشروبات (تتضمن بيت الشاي والقهوة العربية التقليدية، ومطعم المأكولات العربية الشعبية، ومطعما يفتح على مدار الساعة، ومطعم المأكولات المميزة)، كما يضم منشآت للموظفين، ومنطقة خدمية، وأسواقا مثل سوق العرصة الملاصق للمشروع، ومن المقرر اكتمال الفندق في ديسمبر 2014 إلى يناير 2015.

اتفاقية

وابرمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) خلال المؤتمر الصحفي اتفاقية مع "جنرال هوتيل مانجمت" (جي إتش إم)، الشركة المتخصصة في تصميم وتطوير وتشغيل مجموعة حصرية من الفنادق والمنتجعات حول العالم، تقضي بتولي الشركة إدارة الفندق المزمع تطويره ووقع الاتفاقية عن (شروق) الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وهانز جيني، رئيس شركة "جي إتش إم".

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي: "يعتبر فندق (البيت) الأول من نوعه في الإمارة والمنطقة، ومن المتوقع أن يمثل رمزاً سياحياً فريداً، وسيساهم بلا شك في استقطاب المزيد من السياح من خارج الدولة ومن داخلها على حد سواء، وتنشيط السياحة التراثية والثقافية في الدولة، مشيرة إلى أن الاستثمار في تراث الإمارات من خلال تجديد وإعادة إحياء الموروث الثقافي التراثي الأصيل ضمن الأهداف الرئيسة لشروق"، معربة عن سعادتها بالعمل على تسليط الضوء على تاريخ الدولة بشكل مبتكر من خلال هذا الفندق الفاخر.

تجربة مختلفة

وأضافت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي: "تقدم الشارقة لسكانها ولزوار الإمارات العربية المتحدة تجربة مختلفة وفريدة على مستوى المنطقة. ونركز اهتمامنا على الدوام على خلق التوازن بين السعي لحماية هويتنا العربية والعمل على انتهاج خطط التطور والتقدم.

ويمكن للسيّاح القادمين إلى الشارقة الاستمتاع بعدد كبير من الخيارات الثقافية والتراثية والفنية والترفيهية، وتتزايد هذه الإمكانات باستمرار مع مواصلة تطور الإمارة".

وقالت "يتميز الموقع بتصاميم مبتكرة تحمل مزيجاً من الماضي والحاضر، ويُعتبر تحفة معمارية تعكس الوجه الحقيقي المشرق للإمارة، وتمنح الزوار فرصة فريدة لتجربة الضيافة العربية الأصيلة، والتراث التقليدي وسط أجواء من الفخامة والراحة".

البيوت التراثية ضمن الفندق

وقال مروان السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" خلال المؤتمر: "سيمتد فندق البيت على مساحة 10 آلاف متر مربع، وسيضم مجموعة من البيوت والمباني ، 5 منها تراثية موجودة حالياً سترمم هي (بيت ابراهيم المدفع، بيت عيسى المدفع، بيت عبد الرحمن المدفع، وبيت عبدالله المحمود، ومجلس المدفع) ومجموعة من البيوت الأخرى التي ستبنى وفقاً لإحداثيات البيوت القديمة وتصاميمها مع ادخال لمسات عصرية تضمن الجودة والراحة لنزلاء الفندق.

واشار إلى أنه تم اختيار أهم البيوت التراثية في المنطقة لبناء وتكوين فندق البيت ، التي ستحتفظ بأسماء أصحابها الأصليين مع غرفها أيضا لتعزيز مكانة الأسر التي كانت تتخذ من هذه البيوت منازل لها، اضافة إلى الشوارع والباحات المحيطة التي سيتم تركيز العمل عليها في المقام الأول برصفها، وإعادة تصميمها، وتنسيقها، وتجهيزها بما في ذلك إضاءة المنطقة والجدران، وسيتم تجديد الباحات وتبديل السطح الخارجي ضمن أعمال تطوير الفندق الكاملة لإحداث الاندماج والتكامل بين الفندق والمرافق العامة والخدمية التابعة له والنسيج العمراني التاريخي القائم حالياً.

مجموعة عمل الشقق الفندقية تشيد بجهود الإمارة سياحياً

 

أكدت الجمعية العمومية لمجموعة عمل قطاع الشقق الفندقية التي تعمل تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة الشارقة أهمية الارتقاء بالخدمات السياحية لزوار امارة الشارقة وذلك بمواصلة الجهات الحكومية المعنية بتطوير المرافق الخدمية والبنية التحتية المرتبطة بالقطاع السياحي مثنية في الوقت ذاته على الجهود التي تبذل في الترويج للإمارة من هيئة الانماء التجاري والسياحي اقليميا ودوليا وكذلك المشاريع الضخمة الداعمة لهذا القطاع التي تطلقها الحكومة التي ترفد القطاعات الجزئية بالسياحة وتساعد على رفع المستويات التشغيلية.

جاء ذلك خلال اجتماعها الأول لعام 2013، بالمبنى الرئيسي للغرفة والذي حضره عبدالعزيز شطاف رئيس قسم الترويج الاقتصادي وامجد عوض الكريم منسق مجموعات العمل، حيث ناقشت عدداً من المحاور والموضوعات المدرجة ضمن جدول أعمال اللجنة التمثيلية للقطاع والمتعلقة بخطة العام 2013 الهادفة إلى الارتقاء بمستوى أداء القطاع من خلال التركيز على تطوير الموارد البشرية عبر إطلاق سلسلة من برامج التأهيل والتدريب وورش العمل وتبادل أفضل الممارسات مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية الرائدة وتشجيع المشاركة بالندوات والمحاضرات في إطار الشراكات الاستراتيجية القائمة بين غرفة الشارقة وأبرز المؤسسات التعليمية والهيئات الأكاديمية ومعاهد التدريب بالإمارات.

ويأتي اجتماع الجمعية العمومية لمجموعة عمل قطاع الشقق الفندقية ضمن نشاطات وإطار مجموعات العمل التي تمثل بدورها أداة حيوية للتواصل مع القطاع الخاص وتبادل الآراء وطرح المبادرات التطويرية الرامية إلى تبني أفضل الممارسات وإيجاد الحلول المناسبة لأبرز التحديات وتوظيف الإمكانات ذات الفرص الواعدة التي تسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين بيئة الاستثمار المحلية.

واستعرض خالد عامر بن كوير رئيس اللجنة التمثيلية لقطاع الشقق الفندقية اهم الأعمال المنجزة خلال الفترة الفائتة.

من جهتها اكدت الغرفة يأتي تنظيم هذا الاجتماع في إطار حرص الغرفة على تسخير كل الإمكانيات والتسهيلات لتحقيق تطلعات القطاع الخاص المختلفة بالتنسيق والتعاون مع الدوائر والهيئات الحكومية المختصة بالإمارة.

 كما تؤكّد هذه الخطوة سعي الغرفة إلى رعاية مصالح قطاعات الأعمال الخاصة بهدف تطوير نشاطاتها وحماية أعضائها المنتسبين وضمان التمثيل المناسب لها. ويحظى قطاع السياحة باهتمام واسع كونه من أبرز القطاعات الاستراتيجية التي تقوم بدور رئيسي في الترويج لإمارة الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات