التقرير اعتراف بأهمية المراجعة الدورية للسياسة الاقتصادية ومتابعة العمل التنموي

«أخبار الساعة» تشيد بـ «رؤية تنموية شاملة لأبوظبي»

أكدت نشرة " أخبار الساعة "، أن تقرير "رؤية تنموية شاملة لأبوظبي"، الذي أصدرته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي يعكس الــتزام أبوظـبي مبدأ الشفافية في تعاملها مع واقعها الاقتصادي والتنموي، وأنها تلتزم هذا المبدأ منهجاً في عملها اليومي وتعترف بأهمية المراجعة الدورية لسياساتها الاقتصادية ومتابعة تطورات العمل التنموي ومدى تحقيقها لأهدافها ومدى انعكاس ذلك كله على الواقع المعيشي للمواطن.

ملامح

وأضافت النشرة التي يصدرها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" أن التقرير المذكور حمل عدداً من الملامح الإيجابية للتطور التنموي في الإمارة وهي أولًا، أن هناك تطوراً شاملاً ودوراً متصاعداً لعدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية في الإمارة كالقطاع السياحي الذي شهد نمواً في مختلف مؤشراته بمعدلات تزيد على 10 % خلال العام وقطاع البنى التحتية الذي شهد استمراراً في تنفيذ المشروعات الكبرى كمشروع "براكة النووي" و"النفق الاستراتيجي" و"مبنى المطار الجديد" ومشروعات الإسكان المختلفة إلى جانب إقرار خطة استثمارية في القطاع تبلغ قيمتها 330 مليار درهم للسنوات من 2013 - 2017.

الصناعة

وأشارت إلى القطاع الصناعي الذي شهد خلال عام 2012 تأسيس "مكتب تنمية الصناعة" بالتوازي مع الاستثمارات السخية التي دفعته إلى ما يشبه الطفرة التي ظهرت بوضوح في صناعات مثل الألمــنيوم والبتروكيماويات والـصناعات الدقيقة كأجزاء الطائرات وغيرها.

بيئة الأعمال

وأوضحت أن ثاني هذه الملامح هو تميز حكومي وبيئة أعمال مواتية شهدت الإمارة العام الماضي عدداً من الإنجازات ذات القيمة النوعية فيما يتعلق بتطوير بيئة الأعمال أهمها إنشاء "مركز أبوظبي للأعمال" وإطلاق نظام التراخيص الاقتصادية ومشروع الأنشطة الاقتصادية الموحدة إلى جانب ذلك تمت مراجعة الإطار القانوني والتشريعي الاقتصادي للإمارة من أجل الارتقاء ببيئة الأعمال وتم ربط الجهات الحكومية بنظام إدارة الموارد الحكومية لحوكمة أبوظبي وتوحيد الجهود الإعلامية فيما بينها وهي جميعها مبادرات ذات أهمية كبيرة في ما يتعلق بتيسير ممارسة الأعمال في الإمارة.

القطاع الخاص

وأضافت يرتبط ذلك بالملمح الثالث وهو دعم القطاع الخاص، حيث أقدمت الإمارة على مبادرات أخرى تعكس الاهتمام الاستثنائي الذي توليه للقطاع الخاص فاستمرت في إنشاء المناطق الصناعية المتخصصة وأعلنت إطلاق مناطق جديدة ونفذت مبادرات عديدة لدعم المؤسسات الداعمة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ودعم المنتج المحلي وتحفيز المواطنين على إنشاء مشروعات خاصة بهم.

إسكان

وقالت "أخبار الساعة" في ختام مقالها الافتتاحي إن رابع الملامح هو وجه اجتماعي وثقافي لامع أعلنت الإمارة خلال العام الماضي إنشاء هيئة مختصة بتنفيذ مشروعات الإسكان للمواطنين والنهوض بالخدمات المقدمة إليهم في هذا الشأن وهي "هيئة أبوظبي للإسكان".

وبالتوازي مع ذلك قامت بتسليم عدد من المساكن إليهم وبدأت في تنفيذ عدد من مشروعات الإسكان الجديدة كمشروعات سكن المواطنين في مناطق "جبل حفيت" و"عين الفايضة" و"السلع" وغيرها وفي مجال التعليم أطلقت الإمارة برنامج "ارتقاء" للتفتيش على المدارس بهدف تحسين أداء المؤسسات التعليمية ومواكبة المعايير الدولية وقامت بدمج ثقافة الدولة وتقاليدها في عدد من المناهج التعليمية بهدف المحافظة على الهوية الوطنية كما أنها أطلقت عددا من المبادرات في مجال التوطين والتدريب لتمكين المواطنين من الحصول على فرص العمل التي تناسبهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات