نهيان بن مبارك: تكافؤ الفرص التعليمية للجميع

التزمت الحكومة بتوفير التعليم والفرص المتكافئة لجميع الطلاب الذكور منهم والاناث.

وفي سبيل ضمان الدقة الكافية فإن الوزارة تجري عددا من الدراسات لمراقبة عدد الطلاب الذين يرغبون في دخول المعاهد العلمية العالية ولقد تم التوصل إلى تفاهم في الحكومة بضرورة حصول جميع الطلبة على التعليم العالي وفقا لمقدراتهم. وأن لكل مؤسسة علمية معاييرها الخاصة لتسجيل الطلبة، غير أن لكل طالب الحق في مكان في التعليم العالي. وإن مستقبل الدولة وقدرتها على استدامة تنميتها فضلا عن الحفاظ على معايير المعيشة يعتمدان على جودة التعليم الذي يوفر لجيل الشباب.

واتخذت الإجراءات الكفيلة بتحسين مستوى التعليم الجامعي وتطوير البحث العلمي. ويمكن تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال تعزيز وتطوير البحث العلمي خاصة في حقول ذات صلة بالاقتصاد المحلي. ولهذا الغرض أسست وزارة التعليم العالي مؤسسة البحث الوطني لدعم البحث العلمي في حقول مثل الصحة والطاقة المتجددة وتحلية المياه وغيرها من الصناعات المكملة للاقتصاد المحلي.

كما شجعت الوزارة التوسع في التعليم ما بعد الثانوي حيث إنه لا بد من ربط مبادرات الأبحاث والتعليم ما بعد الثانوي معا. وكان لا بد من وضع استراتيجية تضمن الجودة في التعليم العالي حيث تعتبر أولوية كبيرة.

ومن الأهداف الأولية لوزارة التعليم العالي تأسيس لجنة الاعتماد الأكاديمي. التي رسخت مكانتها الآن كواحدة من أقوى هيئات الاعتماد الإقليمية في المنطقة وتطبق معايير مشددة في المعاهد كافة التي تسعى إلى الاعتماد والترخيص من قبل الوزارة. وتتضمن تلك المعايير تقييم المعاهد الدراسية والخطط الأكاديمية، وعملية الامتحان، وحجم الصفوف وغيرها من المعايير. ويتم اعتماد كل برنامج جامعي بعد تخريج الدفعة الاولى من الطلاب.

وهذا يمكن الوزارة من مراجعة الطلبة وضمان استيعابهم للمادة التي درسوها. وإن من مسؤولية الوزارة في القطاعين التعليميين الخاص والعام تسليح الطلبة بالأدوات ووضعية العمل التي تمكنهم من أن يكونوا منتجين في حقولهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات