مجلس دبي الاقتصادي يبحث تطوير العلاقات مع بريطانيا

استقبل هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي بمكتبه مؤخراً ادوارد هوبارت القنصل العام البريطاني بدبي. وتناول اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين دبي والمملكة المتحدة، اضافة الى استعراض آخر التطورات في اقتصاد دولة الامارات ودبي.

وفي مستهل اللقاء، أشاد الهاملي بتطور العلاقات الاقتصادية بين دولة الامارات والمملكة المتحدة في مختلف المجالات سواء التجارية أو الاستثمار المباشر، إضافة الى السياحة والخدمات المالية، وذكر أن الدولة لاسيما دبي تحتضن مجتمع أعمال بريطاني مزدهر.

حيث يشارك بصورة فاعلة في برامج التنمية الاقتصادية التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات. يذكر أن عدداً من كبرى الشركات البريطانية تتخذ من دبي ودولة الامارات مقرات لها في منطقة الشرق الوسط، أهمها شركة BP، وشيل، وهالكرو، وبنك أج أس بي سي، وبنك ستاندرد تشارترد، وغيرها. كذلك ثمة مجتمع أعمال اماراتي في المملكة المتحدة ويزاول مختلف الأنشطة، حيث يساهم هؤلاء بصورة فاعلة في حركة الاستثمار وخلق فرص العمل وبالتالي يساهمون في النمو الاقتصادي طويل الأجل.

متانة العلاقات التجارية

وأشار الهاملي الى أن الامارات ترتبط بعلاقات متميزة مع المملكة المتحدة تمتد الى عقود. وتغطي تلك العلاقات مختلف مجالات التعاون سواء أكانت الاقتصادية او السياسية أو الثقافية، وغيرها. وعرج الهاملي على متانة العلاقات التجارية بين الامارات وبريطانيا، حيث أشار الى ما تكشفه التقارير المحلية والدولية من ان الامارات تأتي بالمرتبة الـ13 كأكبر مصدر للمملكة المتحدة وهي تفوق بذلك تجارة سائر دول الشرق الأوسط في هذا المجال.

شراكات استراتيجية

وأكد الهاملي ان جزءاً مهما من استراتيجية المجلس هو بناء شبكة متينة من التحالفات والشراكات الاستراتيجية مع عدد من مراكز صنع القرار سواء داخل الدولة أو خارجها، اضافة الى توطيد العلاقات مع مراكز ابحاث السياسات الاقتصادية والاستراتيجية الى جانب كبرى شركات القطاع الخاص وذلك بهدف تبادل المشورة والمعرفة والخبرات في المجالات التي تندرج ضمن اختصاصات المجلس.

وأكد ادوارد هوبارت ان المملكة المتحدة تعتز بعلاقاتها الاقتصادية التاريخية مع دولة الامارات والتي تمتد الى سنوات طويلة. وأشار الى ان مراكز صنع القرار ومجتمع الأعمال في بريطانيا معجبون بالتطورات الكبيرة التي يشهدها الاقتصاد الاماراتي على مختلف الأصعدة ما جعلها واحدة من أهم المراكز الاقليمية والعالمية للمال والأعمال. كما أشار الى النمو المطرد التي يشهده اقتصاد دبي على نحو تجاوز توقعات الكثير من الأوساط الاقتصادية الدولية.

مبادرات استراتيجية

سلط هوبارت الضوء على المبادرات الأخيرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أهمها تضمين الاقتصاد الاسلامي في أجندة دبي الاقتصادية والعمل على جعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الاسلامي وما أعقبتها من مبادرة تحويل دبي لمركز عالمي للصكوك الإسلامية.

كما أشار الى المشاريع العمرانية الضخمة التي أطلقت في دبي مؤخراً، من قبيل "مدينة الشيخ محمد" والتي تعد من أكبر المشاريع العقارية في المنطقة، وتشييد أكبر مركز تسوق في العالم، اضافة الى التخطيط لاقامة أكبر حديقة في العالم، وغيرها من المشاريع والتي لا ريب سترسخ مكانة دبي على خريطة السياحة العالمية.

 نمو متواصل في تجارة دبي مع المملكة المتحدة

 تفيد البيانات ان التجارة بين دولة الامارات والمملكة المتحدة شهدت نمواً متواصلاً طوال السنوات الماضية. فقد ازدادت من 9 مليارات درهم في عام 2002 الى 17 مليار درهم في عام 2005، اي نمت بحوالي الضعفين. ويعد عام 2008 فترة الذروة في تجارة الدولة مع المملكة المتحدة حينما بلغت 30 مليار درهم.

وعلى الرغم من تراجع حركة التجارة الدولية في عام 2009 على أثر الأزمة الاقتصادية العالمية فقد نمت التجارة بين البلدين خلال الأعوام التي تلت 2009. وتستأثر الامارات راهناً بالنصيب الأكبر من اجمالي الصادرات البريطانية الى دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

شهدت التجارة غير النفطية لدبي مع المملكة المتحدة نمواً مستمراً طوال السنوات الماضية، وشمل ذلك الصادرات وإعادة الصادرات والواردات. وتفيد البيانات نمو هذه التجارة من 9 مليارات درهم في 2002 الى 23 مليار درهم في عام 2005، اي تضاعفت مرتين ونصف خلال ثلاث سنوات فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات