مؤتمر «ما وراء الاتصال» يدعو الى الإسراع بالتحول الرقمي

اختتمت أمس فعاليات مجلس سامينا للاتصالات، وهو تحالف الاتصالات غير الربحي الذي يغطي ثلاث مناطق من العالم، مؤتمره السنوي «ما وراء الاتصال 2013» حيث أطلق المجلس برنامجه الخاص بالرقمنة والذي يشمل 25 بلداً، فيما ناشد الجهات المعنية الرئيسية في قطاع الاتصالات بضرورة تعزيز التعاون ودفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة مع ضرورة الاسراع بعملية «التحول الرقمي.

وتضمن المؤتمر العديد من المناقشات التي تناولت مجموعة من الموضوعات ذات الصلة بحوكمة الإنترنت واستدامة سلسلة القيمة الخاصة بالإنترنت وتطبيقات النطاق العريض بالأقمار الاصطناعية والتجوال الدولي ومبادرات الرقمنة والتشجيع عليها في المنطقة والتعاون بشأن سلسلة القيمة الخاصة بالمحتوى و تنسيق الطيف الترددي.

وأقيمت امس جلسة نقاشية مباشرة للرؤساء التنفيذيين لشركات الاتصالات الرائدة في المنطقة، حيث أتيحت لهم فرصة التفاعل مع الحضور وتقاسم أفكارهم واستراتيجياتهم ومناهجهم في القيادة.

و شارك في المناقشات، التي أدارها تولجا أولوتاس، رئيس وحدة عمليات الاتصالات والتكنولوجيا المتقدمة بشركة أكسينشر تركيا، سابهرا داس، نائب الرئيس التنفيذي لوحدة العملاء والأعمال الرقمية بشركة «دو» والشيخ محمد عيسى الخليفة، الرئيس التنفيذي لمجموعة بتلكو ورئيس مجلس إدارة سامينا للاتصالات، وعدد من الرؤساء التنفيذيين التاليين: حكم كنفاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة «ترك تيليكوم»، وهاني الشخص، الرئيس التنفيذي لشركة «تواصل تيليكوم» في العراق، ومارك هالفينجر، الرئيس التنفيذي لشركة PCCW Global.

ابتكار

واتفق المتحدثون من الرؤساء التنفيذيين على أن شركات الاتصالات بحاجة ماسة إلى تعزيز عملية الابتكار وتغيير نماذج الأعمال التي تتبعها، فيما أجمعوا أيضاً على أن هذه النماذج غير مستدامة، وذلك من أجل تقديم أفضل خدمة للعملاء بأعلى قيمة ممكنة. واستندت هذه الدعوة القوية للعمل إلى نقاش حول ما إذا كانت شركات الاتصالات بحاجة إلى إضافة المزيد من المحتوى أو الاستفادة من شركات المحتوى إلى أن تصبح هي ذاتها ضمن هذه الشركات.

كما لفت المناقشون انتباه الحضور إلى ضرورة وأهمية إقامة بنية أساسية أفضل والبحث في استخدامات العملاء وإضافة القيمة وتزويدهم بما يحتاجون إليه بالفعل. واختتمت الجلسة بالتأكيد على ضرورة أن تواصل جميع شركات الاتصالات بذل المزيد من الجهود لتحقيق المستوى المنشود، وأن يتم تنظيم عمل شركات المحتوى، مثلها في ذلك مثل شركات الاتصالات، خاصة فيما يتعلق بحماية الخصوصية.

زيادة الناتج

وقال «بوكار با»، الرئيس التنفيذي لمجلس سامينا: نشر هذا البرنامج سيدفع عجلة النمو في المنطقة، وعلى اعتبار أن الإسراع بالتحول الرقمي سيحقق زيادة تراكمية في إجمالي الناتج المحلي في المنطقة تقدر بنحو 1.3 مليار دولار وإقامة ما يزيد على 7 ملايين مؤسسة أعمال وخلق 13.3 فرصة عمل جديدة بحلول عام 2020، فإن المجلس يركز كثيراً على عملية الرقمنة».

وأضاف: «كانت المناقشات على مدار اليومين الماضيين مثمرة للغاية، وسيكون لها أثر إيجابي في تعزيز عملية تنفيذ الأجندة الرقمية في أسواقنا. إن الفرص كبيرة ونحن جميعاً بحاجة إلى ضمان تنفيذ هذا التحول الرقمي لتحقيق التنمية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، واتباع الاتجاهات الناشئة في الأسواق والتكنولوجيا وتحسين المرتبة الرقمية للمنطقة حتى تصبح الثالثة عالمياً بحلول عام 2020. ويسعد مجلس سامينا اتخاذ دور رائد في هذه المبادة الهامة، وأتطلع إلى العمل عن كثب مع قاعدة أعضائنا المتنامية للإسراع بمعدل تنفيذ عملية التحول الرقمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات