اقتصادية وغرفة أبوظبي ترعيان زيارة ناجحة إلى المغرب

اختتمت مؤخرا بعثة تجارية من إمارة أبوظبي برعاية دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي وغرفة التجارة وصناعة أبوظبي زيارة ناجحة الى العاصمة المغربية الدار البيضاء تمكنت خلالها الشركات الإماراتية من الالتقاء بكبرى الشركات المغربية والحصول على اتفاقات وصفقات شراكات ثنائية مع نظيراتها من المغرب.

وقال محمد عمر عبدالله وكيل الدائرة رئيس الوفد إن الزيارة تعد الأولى للمصدرين من إمارة أبوظبي إلى السوق المغربي الذي يعتبر أكثر أسواق المغرب العربي انفتاحاً، ويبلغ عدد سكانه 35 مليون نسمة، ويستوعب العديد من المنتجات والسلع والخدمات اللوجستية المهمة. وأوضح أن الزيارة فرصة لمصدري أبوظبي لاستكشاف استثمارات مجزية وناجحة في المغرب التي تتميز اقتصادياً بارتباطها بحوالي 55 اتفاقية تجارة حرة مع دول العالم مثل الاتحاد الأوروبي وأمريكا وتركيا والدول العربية وغيرها من الدول الأمر الذي سيسهم في تدعيم شركات ابوظبي للدخول الى أسواق جديدة عبر بوابة المغرب تتسع لأكثر من مليار نسمة مما يشجع الكثير من الشركات على الاستثمار في المغرب والتصدير لهذه التكتلات الاقتصادية العالمية.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي والمملكة المغربية الشقيقة ارتفع بين عامي 2011 و2012 حوالي 50%، حيث بلغت قيمته في عام 2011 حوالي 6 ملايين و798 ألف درهم، فيما بلغت مع نهاية العام الماضي حوالي 9 ملايين و361 ألف درهم.

وعقدت الشركات الإماراتية أكثر من 75 اجتماعاً مع نظرائها من الشركات المغربية. وقامت عدة شركات إماراتية بزيارات ميدانية لعدد من مقار الشركات المغربية التي تعمل في مجال الاستيراد والتوزيع لاستكمال المفاوضات والبدء في الدخول في شراكات تجارية وإستراتيجية تستهدف السوق المغربي والأسواق المجاورة لها. وأضاف إن هذه الزيارة نجحت في استقطاب أكثر من 50 شركة مغربية، مهتمة بالشراكة مع مقاولات إماراتية.

غرفة

بدوره أكد محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، على أهمية زيارة وفد أبوظبي الاقتصادي للمملكة المغربية الشقيقة، والتي ستساهم من خلال النتائج التي حققتها في تعزيز حركة المبادلات التجارية واتخاذ إجراءات مشتركة لتنشيط التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المشتركة بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي والمملكة المغربية.

وقال ان هذه الزيارة أتاحت الفرصة لأعضاء وفد شركات أبوظبي للتعرف على النهضة الاقتصادية والعمرانية التي تشهدها المملكة المغربية الشقيقة، وكذلك الفرص الاستثمارية المتاحة أمام المستثمرين ورجال الأعمال من إمارة أبوظبي، مؤكداً سعادته على رغبة الشركات والمستثمرين في الإمارة بتعزيز تواجدهم بالأسواق المغربية والاستثمار وإقامة المشروعات في المملكة المغربية الشقيقة من خلال مساهمة الشركات الإماراتية في تنفيذ المشاريع.

وأوضح أن الاجتماعات كانت مثمرة وعرَفت الشركات الإماراتية بالسوق المغربي. كما أن 35% من الشركات المغربية التي تم الاجتماع بها أظهرت جدية كبيرة في استيراد المنتجات الإماراتية أو فتح مكاتب تمثيل ووكالات في ابوظبي.

وقال الدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بدائرة التنمية الاقتصادية إن النتائج المحققة فاقت التوقعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات