لوجستيات

توقع تحقيق قطاع التجزئة الخليجي 8.3 % معدل نمو سنوي

أعلنت شركة "بارلوورلد لوجيستكس" لحلول الخدمات اللوجستية وإدارة سلسلة الإمداد توسيع حلولها التي تستهدف قطاع التجزئة، متوقعة ارتفاعاً في حجم الطلب على هذه الحلول نظراً لآفاق النمو الإيجابية لقطاع التجزئة في دول التعاون، إذ من المتوقع أن يحقق القطاع معدل نمو سنوي بنسبة 8.3% خلال الفترة من 2010 إلى 2015. وكشفت الشركة أنها ستركز على توفير الحلول المتكاملة للخدمات اللوجستية بدءاً من استراتيجية سلسلة الإمداد والتصميم والنمذجة والتنبؤ بحجم الطلب وتحسين المخزون والشحن والتخليص إلى إدارة النقل والتخزين والتوزيع.

وتعد الإمارات عنصراً أساسياً في خطط نمو شركة "بارلوورلد" في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، إذ تشير الدراسات الأخيرة إلى أن الدولة قفزت إلى الفئة الأولى ضمن التصنيف العالمي لأهم وجهات تجارة التجزئة، إذ باتت لديها ثاني أكبر عدد من تجار التجزئة الدوليين العاملين في السوق المحلية.

كما أنه من المتوقع أن يحقق قطاع التجزئة في الإمارات معدل نمو سنوي مركب بنسبة تزيد على 3% خلال الفترة من 2012 ولغاية 2015، مدعوماً بنمو الاقتصاد، وارتفاع القوة الشرائية وثقة المستهلك القوية. وقال فرانك كورتني، الرئيس التنفيذي لشركة "بارلوورلد لوجيستكس" في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا:

تبرز دول التعاون بسرعة واحدة من بين أكبر أسواق النمو على صعيد العلامات التجارية في العالم، ما يفتح المجال أمام قطاع التجزئة في المنطقة الى النمو والتوسع. كما سيؤدي هذا الاتجاه الإيجابي إلى خلق تحديات جديدة من حيث إدارة مزيج الخدمات اللوجستية ضمن سلسلة إمداد متكاملة للبيع بالتجزئة. كما يبحث تجار البيع بالتجزئة بشكل متزايد عن حلول الخدمات اللوجستية المتخصصة التي تتيح لهم قدراً أكبر من النفوذ للتحكم بسلسلة الإمداد وتنظيمها وإدارتها من مرحلة الإنتاج إلى الاستهلاك. ونحن في وضع جيد يؤهلنا لتلبية هذا المطلب".

وكشفت دراسة حديثة أجرتها "بارلوورلد لوجيستكس" أن معظم الشركات في منطقة دول التعاون تسعى إلى تحقيق المزيد من العوائد من الأسواق الحالية، ما يعني أن هناك العديد من الفرص غير المستغلة في هذه المنطقة. ومع ذلك، تواجه هذه الشركات منافسة حادة وتقلبات في ظروف السوق الحالية. ووفق أي سيناريو متاح، فإن سلسلة الإمداد تبقى أحد العوامل الرئيسية للنجاح بالنسبة لشركات التجزئة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات