»أبوظبي الوطني« ينظم فعاليات تراثية وثقافية

نظم بنك أبوظبي الوطني احتفالات بمناسبة اليوم الوطني الـ40 حيث شارك موظفو البنك والعملاء والجمهور في العديد من الفقرات التراثية والثقافية التي نظمت في عدد من فروع البنك بمختلف إمارات الدولة. وقال ناصر أحمد خليفة السويدي رئيس مجلس إدارة البنك: في هذه المناسبة العزيزة، نتشرف برفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي (رعاه الله)، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعمهم المتواصل واهتمامهم المستمر بالبنك، الأمر الذي وضعه في صدارة المؤسسات المالية محلياً وإقليمياً.

مئات الهدايا التذكارية

وابتداءاً من 30 نوفمبر الماضي، تم إنارة برج بنك أبوظبي الوطني، المكتب الرئيس للبنك، والذي يعد من المعالم المعمارية في العاصمة أبوظبي، بأضواء الزينة؛ احتفالا بروح الاتحاد. كما قام البنك بتوزيع مئات الهدايا التذكارية التي تحمل شعارات ورموزاً وطنية وتنظيم فقرات ثقافية في قرية التراث في أبوظبي علاوة على مشاركة فروع البنك في الاحتفال بتراث وثقافة الإمارات. وقدم السويدي التهنئة لمواطني الدولة والمقيمين فيها، وأكد التزام البنك بدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للإمارات.

جزء من نسيج أبوظبي

وقال عبدالله محمد صالح عبدالرحيم، المدير العام رئيس العمليات بالبنك: يعكس تطور البنك التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات ويعتبر جزءاً لا يتجزأ من نسيج أبوظبي فقد كانت رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، ثاقبة وحصيفة. وجاء تأسيس البنك ضمن خطط تنفيذ وتطبيق هذه الرؤية لدعم مشاريع التنمية في الدولة. ومن جهته قال سيف الشحي المدير العام للقطاع المصرفي المحلي بالبنك: يلتزم بنك أبوظبي الوطني بتوفير منتجات مبتكرة وفعالة وآمنة وخدمات متطورة لضمان تمتع العملاء بتجربة مصرفية مريحة. وأضاف: منذ تأسيس البنك في عام 1968، التزمنا بخدمة المجتمع، وهو الالتزام الذي ينبع من إيماننا بأن المسؤولية الاجتماعية تعتبر من أعمدة نجاحنا كمؤسسة مالية مسؤولة. والتزم البنك بأن يكون مثالاً يحتذى به في المساهمة إيجابياً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدولة والدول الأخرى التي نمارس نشاطنا المصرفي فيها. واستقطاب الكوادر الإماراتية وتدريبها وتطويرها لتصبح كوادر مصرفية محترفة وتساهم في تطوير قطاع الخدمات المالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات