278 منتسباً خليجياً لرخصة الكمبيوتر يومياً

كشفت «مؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لمجلس التعاون الخليجي عن ملامح «الخطة الاستراتيجية لنشر الثقافة الرقمية 2012» الرامية إلى توسيع نطاق تطبيق برامج «الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر» وتعزيز الجاهزية الإلكترونية بين أوساط فئات المجتمع وتأسيس شراكات فاعلة مع الهيئات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وأبرز الجامعات والمعاهد الأكاديمية في المنطقة لتسريع وتيرة التحول الرقمي والوصول إلى اقتصادات قائمة على المعرفة.

وأشارت المؤسسة إلى عزمها على تكثيف جهودها لدعم مسيرة الإصلاحات التعليمية خلال العام المقبل عبر تشجيع ادماج التكنولوجيا الحديثة ضمن المناهج الدراسية والغرف الصفية. وتشير الإحصاءات إلى ان 278 شخصاً من مختلف الشرائح الاجتماعية ينتسبون لشهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر يومياً في دول مجلس التعاون الخليجي، إضافةً إلى أن ما يزيد على 600.000 مرشح قد تم تسجيلهم في هذا البرنامج منذ انطلاقه في دول الخليج، ويشكل هذا الرقم ما يقارب 1.6% من عدد سكان المنطقة.

جاء ذلك على هامش حفل أقامته «مؤسسة الرخصة الدولية» اليوم (الأربعاء 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2011) بهدف تكريم الشركاء والهيئات المعنية والجهات الراعية تقديراً لمشاركاتهم الفاعلة في إنجاح مبادرة «مخيمات الكمبيوتر الصيفية» التي تقام كل عام، والتي تمثل حجر الأساس لتأهيل آلاف الطلاب من مختلف أنحاء منطقة الخليج العربي لاستخدام الكمبيوتر والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات في تحقيق التميز العلمي والأكاديمي.

وألقت المؤسسة الضوء على بعض الأرقام التي تختصر مسيرة ونجاح «شهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر» في المنطقة والتي باتت اليوم مقياساً رئيسياً للتعليم والاندماج في أسواق العمل، مشيرةً إلى الإحصاءات التي تفيد بأنّ ما يعادل 278 شخصاً (بناءً على أرقام السنوات الخمس الأخيرة) من مختلف الشرائح الاجتماعية ينتسبون لشهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر يومياً في دول مجلس التعاون الخليجي إضافةً إلى أن ما يزيد على 600.000 مرشح تم تسجيلهم في هذا البرنامج منذ انطلاقه في دول الخليج.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات