الملتقى يناقش المشاريع العمرانية ومجالات التصميم والبناء والتطوير الحضري

ولي عهد الفجيرة يشهد انطلاق ملتقى التخطيط الأول

شهد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد إمارة الفجيرة، صباح أمس، فعاليات الملتقى الأول لتخطيط في المجال العمراني والإنشائي في الإمارات، الذي تنظمه بلدية الفجيرة ممثلة في إدارة المشاريع الهندسية والأراضي تحت شعار (تخطيط الإمارات.. تنوع وتكامل) في فندق كونكورد الفجيرة. ويناقش الملتقى مشاريع الإمارات العمرانية المختلفة وأهم مجالات التصميم والبناء والتطويرالحضري، كما تم إلقاء الضوء على التوسع والتكامل العمراني ودور الاستدامة وتطوير المدن العشوائية.

حضر افتتاح الملتقى محمد الظنحاني، مدير الديوان الأميري بالفجيرة، وسالم الزحمي، مدير ديوان ولي العهد، والمهندس محمد سيف الأفخم، مدير بلدية الفجيرة، وعبدالله الحنطوبي، نائب مدير بلدية الفجيرة، والمهندس نادية سالم النقبي، مدير إدارة التخطيط الحضري بوزارة الأشغال العامة، وجمع غفير من مديري الدوائر المحلية وممثلي الجهات المشاركة من الإمارات المختلفة.

ويهدف ملتقى إلى الاستفادة من أصحاب الخبرة لدفع عجلة التنمية الشاملة في إمارة الفجيرة وإبراز أهمية استخدام التكنولوجيا ووسائل النقل والمواصلات في التخطيط العمراني، وإبراز دور نظم المعلومات الجغرافية). بالإضافة إلى تعزيز دور البلدية في مجال تفعيل الشراكة والتعاون في مختلف المؤسسات وتسليط الضوء على التجارب العملية التي سيطرحها المحاضرون.

ويأتي هذا الملتقى ضمن المبادرات الرائدة والمتميزة التي تطرحها بلدية الفجيرة بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة. والتي تسهم في دعم الاستقرار العمراني والاقتصادي والاستثماري في إمارة الفجيرة والإمارات الأخرى، من خلال التعاون مع مختلف الجهات المعنية لتحفيز ودفع عجلة التنمية المستدامة ضمن مختلف القطاعات الحيوية.

شارك في الملتقى ما يقارب 50 شخصاً من مديري الدوائر المحلية والاتحادية في إمارة الفجيرة، بالإضافة إلى 13 مشاركاً من مختلف الجامعات وكليات وبلديات الدولة، بالإضافة الى 150 شخصاً من المهتمين والباحثين في مجال مراكز البحوث ودراسات التخطيط، وأساتذة الجامعات، وأيضاً مؤسسات القطاعين العام والخاص ذات الصلة بالمجالات العمرانية والإنشائية وشبكات الطرق والمواصلات من مختلف إمارات الدولة.

 

بيئة أفضل

وأشار المهندس محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة، في الكلمة الافتتاحية، إلى أن الملتقى يأتي امتداداً للجهود الكبيرة التي تقوم بها بلدية الفجيرة في توفير أفضل بيئة يزيد فرص تبادل الخبرات في مجال التخطيط والعمران وتطوير المدن، وتبادل الخبرات وتوفير بيئة حوارية تتفاعل فيها الأفكار، وتطرح خلالها المقترحات والرؤى المتعلقة بأهم عنصر من عناصر استمرار النهضة والرقي والازدهار في المجتمع، والتي بالإمكان الاستفادة منها في تخطيط إمارة الفجيرة.

(جانب من كلمة المهندس محمد سيف الافخم).. «أيام يباركها الله لمن اجتمعت على الخير قلوبهم وأثمرت دولة الصدارة نواياهم، فالرحمة والمغرفة لمن دق إسفين البناء الأعظم بانيها ومهندس عمرانها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان». وفي نهاية الحفل كرم سمو ولي عهد الفجيرة المحاضرين المشاركين من الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات