تعيين ريت ماكسويل مديراً عاماً جديداً لعلامة هوندا في الإمارات

أعلنت المشروعات التجارية، إحدى شركات مجموعة السيارات في الفطيم، والموزّع الحصري لسيارات هوندا في الإمارات عن تعيين ريت ماكسويل مديراً عاماً لعلامة هوندا التجارية في الإمارات.

ومع خبرته المتميّزة في عالم السيارات على مدى أكثر من 35 عاماً، وسجلّه الحافل في إدارة وبناء العلامات التجارية للسيارات في المنطقة وخارجها، ينضم ماكسويل للشركة في وقت تسعى فيه هوندا لإحداث نقلة نوعيّة في أعمالها على مدار العقد المقبل لتحقيق خطتها الاستراتيجية العالمية المتمثلة في رؤية 2030.

ويتمتع ماكسويل بخبرة عملية غنية، حيث شغل مناصب إدارية في علامات تجارية كبرى للسيارات في ثلاث قارات، بالتحديد في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان. وحصد ماكسويل خلال مسيرته المهنية عدة جوائز وشهادات تقدير عالمية للوكالات التي يمثلها، وحقق أرقاماً قياسية جديدة في المبيعات ورضا العملاء والربحية.

وقال أوسكار ريفولي، مدير عام الإدارة العامة للمشروعات التجارية: يسرّني الترحيب بانضمام ريت إلى عائلة المشروعات التجارية ومجموعة السيارات في الفطيم. وأنا واثق من أن الظروف الصعبة التي يعيشها العالم جرّاء أزمة كوفيد-19 لن تعيق ريت عن المضي بعلامة هوندا التجارية نحو آفاق جديدة، ومواصلة رحلة نجاحنا في الإمارات منذ أكثر من 40 عاماً. ومع خبرته الواسعة في قطاع السيارات بأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، نحن مسرورون بانضمام ريت إلينا والعمل معنا في فريق ذي رؤية وتفكير مستقبلي ضمن المشروعات التجارية.

وبصفته مديراً عاماً لهوندا الإمارات في المشروعات التجارية، سيتولى ماكسويل مسؤولية جميع جوانب الأعمال التي تشمل مجموعة حلول التنقل المتنوعة للعلامة التجارية، بما في ذلك السيارات والدراجات النارية والمحركات البحرية ومنتجات الطاقة؛ وسيعمل على تنفيذ وتطوير خدمة عملاء عالية المستوى في عدة صالات عرض لعلامة هوندا في الإمارات، مع تعزيز التوعية بالعلامة التجارية ومجموعة منتجاتها من النماذج الشهيرة مثل أكورد وسيفيك وسي آر في.

وفي حديثه عن منصبه الجديد، قال ريت ماكسويل: أنا مسرور بالعودة إلى الشرق الأوسط والانضمام إلى المشروعات التجارية ضمن مجموعة السيارات في الفطيم، والتي تعتبر من أبرز الشركات في المنطقة.

وتعتبر إضافة علامة تجارية شهيرة مثل هوندا إلى محفظتي امتيازاً حقيقياً، لا سيما مع الإرث الرائع الذي تتمتع به ويعكسه شعارها ’قوّة الأحلام‘.ويسرني أن أحظى بهذه الثقة لتعزيز تطوير وتنمية أعمال هوندا في الإمارات، والانضمام إلى عائلة مجموعة الفطيم ذات الجذور الراسخة في الإمارات، وأتطلّع قدماً لخوض هذا التحدّي.

وتعزيزاً لمسارها المستقبلي عبر رؤية 2030، ستركز هوندا بقوة على تطوير تقنيات خاصة بمنتجات التنقل والطاقة والروبوتات.

واعتماداً على قاعدة عملائها التي تضم أكثر من 32 مليون عميل في مختلف أنحاء العالم، ستركز هوندا على منتجات التنقل الكهربائية لتحقيق مجتمع خالٍ من الكربون، مع مجموعة واسعة من السيارات الهجينة والكهربائية بالكامل وغيرها من المركبات الصديقة للبيئة، والتي من المقرر إطلاقها بداية من العام المقبل في إطار رؤية 2030.

تجدر الإشارة إلى أن «المشروعات التجارية» تعتبر إحدى شركات مجموعة السيارات في الفطيم التي تأسست في سبعينيات القرن العشرين في دبي، وهي الموزّع الرسمي الوحيد لسيارات هوندا وكرايسلر ودودج وجيب ورام وفولفو، ويعمل لديها فريق محترف ومدرَّب من ذوي الكفاءة العالية لتوفير تجربة شراء متميزة للسيارات. وتعدّ مجموعة السيارات في الفطيم واحدة من الأقسام الخمسة التي تضمها مجموعة الفطيم، وتوفر منتجات وخدمات عالية الجودة من شأنها إثراء حياة الناس وتطلعاتهم كل يوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات