مقصورة السيارة الكهربائية "منزل مريح"

كشفت إل جي إلكترونيكس وشركة هيونداي موتور اليوم عن "مفهوم المقصورة الأيونية"، وهو نتاج جهودهما التي تجمع بين خبرة الشركتين في نمط حياة المستهلك المريح والسيارات الكهربائية، لتقديم مفهوم يوفر أقصى حد من المساحة الداخلية الواسعة بفضل المركبات الكهربائية غير المثقلة بمحركات حرق الوقود الداخلية والمكونات الميكانيكية.

زُوّدت المقصورة الأيونية IONIQ مجموعة من وسائل الراحة التي تجعل من هذه المساحة منزلاً مريحاً بعيداً عن المنزل.

فعلى سبيل المثال، تصنع آلة صنع القهوة وتقدم كوب القهوة المثالي ليستمتع به الركاب وهم في طريقهم إلى العمل في الصباح الباكر، ويجفف الدرج الموجود أسفل المقعد الأحذية المبتلة أو القديمة قبل وصول الركاب إلى وجهتهم، وتحافظ خزانة تنظيم الملابس على نظافة الملابس وخلوها من التجاعيد أثناء القيادة، بينما تحتفظ الثلاجة الصغيرة ببرودة المشروبات.

إضافةً إلى الراحة، تعدّ الخاصيّة الأكثر تميزاً في المقصورة الأيونية هي شاشة OLED المرنة التي تغطي معظم مساحة السقف الداخلي للسيارة. ويستطيع ركاب المقاعد الخلفية تعديل درجة انحناء الشاشة بإيماءات يدوية بسيطة للحصول على زاوية الرؤية المُثلى.
ويمكن تقسيم شاشة OLED الكبيرة مقاس 77 بوصة لتتيح لركاب المقاعد الخلفية الاستمتاع بمشاهدة محتوى مختلف في وقت واحد، بينما توفر السماعات الموجودة في مساند الرأس مجالاً صوتياً خاصاً لا يؤثر في راحة الركاب الآخرين.

ولا يقتصر الابتكار على الجلوس داخل السيارة، فبمجرد أن تصبح السيارة فارغة، تمسح عصا منزلقة الأرضية وتلتقط الفتات وتنظّف أي سوائل منسكبة.

وتعمل في الوقت نفسه مصابيح LED فوق البنفسجية لتطهير الجزء الداخلي من السيارة من جميع الجراثيم والكائنات الدقيقة الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات