بالتعاون بين "فيسبوك" و"تي بي دبليو إيه-رعد":

مبادرة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط

تتعاون شركة "فيسبوك" مع وكالة الإعلانات الإقليمية "تي بي دبليو إيه -رعد" في حملتها الجديدة #حِب_المحلي، وهي مبادرة من "فيسبوك" لدعم الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تعرضت لأوقات صعبة خلال جائحة "كوفيد 19".

وتعمل الحملة على إيصال صوت الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية، وتسليط الضوء على قصصهم وتحدياتهم للمساعدة على زيادة طلب المستهلكين على ما تقدمه تلك الشركات من منتجات وخدمات.

وبنيت فكرة الحملة على رؤية ومفهوم "اللي بينا وبينهم مش بزنس دي عشرة"، والتي تركز على الحنين والترابط العاطفي بالمتاجر الموجودة في الأحياء السكنية التقليدية. وظهر هذا المفهوم واضحاً في كل ما يتعلق بمحتوى الحملة، بما فيها هوية العلامة التجارية.

ويسرد مقطع الفيديو الرئيسي للحملة ثماني قصص فريدة تم تصويرها في كل من مصر والأردن ولبنان، ويقدم مشاهد واقعية للأشخاص والمواقع التجارية المحلية، الذين يشاركون تجاربهم وحكاياتهم اليومية.

وتم تطوير محتوى إبداعي ثري ومتنوع لخدمة أفكار الحملة، يتضمن مقاطع فيديو وقصصاً بصيغة أي جي ومقابلات مع الشركات الصغيرة وأفكار محفزة لتفعيل دور صنّاع المحتوى.

ومن بين المكونات الإبداعية للحملة، إطار مكتوب عليه وسم #حِب_المحلي يمكن للمستخدمين وضعه على ملفهم الشخصي على "فيسبوك" كونه تعهداً منهم لمساندة الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وسيحتاج مستخدمو فيسبوك إلى زيارة الرابط، الذي سيعيد توجيههم إلى ملفهم الشخصي على "فيسبوك"، حيث يتمكنوا من إضافة إطار #حِب_المحلي إلى صورة العرض الخاصة بهم. وعلى "انستجرام"، سيكون هذا ذلك متاحاً كونه مرشحاً واقعاً افتراضياً قابلاً للتتبع، حيث سيتمكن المستخدمون من نشر وإبراز الأعمال التجارية الصغيرة المفضلة لديهم.     

وضمن الحملة، ستنشر "فيسبوك" مقاطع فيديو للتذكير بالعلاقة الشخصية والروابط العاطفية، التي تربط الجمهور بالشركات الصغيرة بعيداً عن علاقة المصلحة الخدمية أو التجارية.

وستعمل "فيسبوك" مع صنّاع المحتوى والمجتمعات من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتحفيزهم على المشاركة في تحدٍ تفاعلي ممتع، يقام ليوم واحد، حيث يتنافسون على ترشيح بعضهم البعض لاختيار ودعم الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة. وتعليقاً على هذا قال شحادة: "سيكون من الرائع أن نرى كيف يتكاتف المجتمع لحشد الدعم للشركات المحلية من خلال التسوق والمحبة المتبادلة".

وكانت شركة فيسبوك قد أطلقت في وقت سابق من هذا الشهر حملة #حِب_المحلي عبر مجموعة تطبيقاتها؛ "فيسبوك، وانستجرام، ومسنجر، وواتس آب". ومن خلال حملة #حِب_المحلي، ستتيح "فيسبوك" لمالكي الأعمال التجارية إمكانية الوصول إلى مركز تدريب الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو عبارة عن منصة تشمل 40 دورة تدريبية افتراضية مجانية، يمكن للشركات الاستفادة منها لإتقان مجموعة من الأدوات الرقمية، التي تشمل التسويق الرقمي والتجارة الإلكترونية وتوسيع حضورها على الإنترنت. ويمكن للمستهلكين أيضاً الانضمام إلى المبادرة باستخدام وسم #حِب_المحلي لإظهار دعمهم للشركات المحلية ومشاركة تجارب التسوق المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات