"مينالاك": ترفيه الإمارات القطاع الأسرع تعافياً من تداعيات كورونا

قال مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للترفيه والجذب السياحي (مينالاك)، الرابطة التجارية لشركات الترفيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن قطاع الترفيه في دولة الإمارات سيكون الأسرع تعافياً من تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأكد المجلس في بيان اليوم الأحد، تطبيقه لكافة الإجراءات الاحترازية المتعلقة بالصحة والسلامة العامة التي أقرتها الحكومة الإماراتية، حيث قامت لجنة الصحة والسلامة التابعة للمجلس بصياغة مجموعة المعايير والإجراءات الموصي بها وتوزيعها على جميع المرافق الترفيهية ليتم تنفيذها قبل إعادة التشغيل.

وتتمثل أهم هذه الإجراءات في توفير أبواب الكترونية لضمان الدخول والدفع بدون لمس، وجود الأبواب الحرارية للكشف عن حالات ارتفاع درجات الحراري قبل الدخول الى المرافق الترفيهية، الحد من سعة استقبال الزوار، ضرورة الإبقاء على الأقنعة والقفازات خلال وقت الزيارة، التنظيف والتعقيم على مدار الساعة، إلى جانب المحافظة على التباعد الاجتماعي ووجود المعقمات واللافتات الإرشادية التي تذكر الزوار دائما بإتباع هذه التعليمات.

على جانب أخر، أعلن المجلس عن تعزيز فريقه الإدارى بتعيين روزا طهامسب في منصب الأمين العام للمجلس، حيث ستكون مسئولة عن إدارة الأحداث والمرافق الترفيهية في المنطقة وذلك بالتزامن مع استعداد المجلس لإعادة فتح هذه المرافق مجدداً في المنطقة.

وبدورها قالت روزا طهامسب الأمين العام للمجلس: “لا شك في أن عالم ما بعد كورونا فيرس سيجلب معه تغييرات وإجراءات جديدة، ونتحمل جميعاً مسؤولية اعتمادها بينما نواصل العمل لتقديم تجارب مذهلة".

وأضافت: "نثق من أن الصناعة سوف تنتعش بسرعة وأن أولئك الذين هم على استعداد لتبني إجراءات" أفضل التجارب " حيث يتمكن مشغلي المرافق الترفيهية من استئناف الترحيب بعملائهم بثقة في القريب العاجل، وتعافى القطاع سريعاً بعد فترة من التوقيف بسبب تفشي كورونا".

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات