"فيوجن ليبور".. خدمة لحساب معدل الفائدة بين البنوك

أعلنت "فيناسترا" اليوم عن توفر حل "فيوجن ليبور"، وهي خدمة تتيح للبنوك حساب معدلات الفائدة المرجعية البديلة (ARR) أو معدلات الفائدة الخالية من المخاطر (RFR).

وتجدر الإشارة إلى أن خدمة الحاسبة تعمل بشكل مستقل عن حل الإقراض التجاري من "فيناسترا": "فيوجن لون آي كيو".

ومن أبرز خصائص هذه الحاسبة، المنشأة على منصة الابتكار المفتوحة من فيناسترا، أن واجهة برمجة التطبيقات المفتوحة الخاصة بها تسهل التكامل مع الأنظمة غير المزودة بعد بأي حلول لحساب معدلات الفائدة الخالية من المخاطر، ومعدلات الفائدة المرجعية البديلة، وبالتالي تقليل مخاطر التشغيل إلى حد كبير.

وقال روبرت داونز، المدير الرئيسي للمنتجات، قروض الشركات والتمويلات المجمعة في "فيناسترا"، "أن التحوّل عن استخدام معدل الليبور، يشكّل أكبر تغير من نوعه تشهده السوق في قطاع الإقراض على مدى 20-30 سنة الماضية، كما أصبح أكثر إثارة للمخاوف، لا سيما في ظل حالة عدم الاستقرار الاقتصادي. وبالتالي، فإن الحاجة إلى توفير خدمة مرنة وقادرة على التطور والتوسع مع مرور الزمن تعتبر أكثر أهمية من أي وقت مضى".

وتعمل خدمة الحاسبة على الوصول بشكل مستقل إلى معدلات الفائدة الخالية من المخاطر أو معدلات الفائدة المرجعية البديلة، وذلك عن طريق مصادر خارجية معتمدة، مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك لمعدل "سوفر"، ثم تقوم بحساب معدل المتأخرات والمعدلات اليومية غير المتراكمة، إلى جانب مبالغ الفائدة المقابلة المستحقة لمجموعة من المدخلات.

وقال بيتر روثويل، الشريك في شركة "كيه بي ام جي"، "إن التحول الوشيك عن معدل الليبور سيضع البنوك والمقرضين أمام تحديات كبيرة. ومما لا شك فيه أن الأنظمة القديمة التي تفتقر إلى القدرة على إنجاز معاملات القروض ذات سعر الفائدة المحدّد وفقاً لمعدلات الفائدة المرجعية البديلة ومعدلات الفائدة الخالية من المخاطر وتنفيذ التغييرات المعقدة في النظام، من الممكن أن تكون مكلفة جداً. وبالتالي، فإن إمكانية الاستفادة من حاسبة تستخدم واجهات برمجة التطبيقات، سيساهم في توفير قدر كبير من الاستثمار ومخاطر التشغيل ".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات