الاتحاد للطيران تقدّم برنامج "سفراء الصحة والسلامة" الأول من نوعه

أطلقت الاتحاد للطيران، برنامج "سفراء الاتحاد للصحة والسلامة" الذي يعد الأول من نوعه في قطاع الطيران للاهتمام بصحة وعافية المسافرين.

ويستند البرنامج إلى التدابير الصارمة المطبقة حالياً لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وسينطلق البرنامج عبر سفراء الاتحاد للصحة والسلامة، المدربين خصيصاً والذين سيوفرون الرعاية والمعلومات الأساسية حتى يتمكن الضيوف من السفر مطمئني البال.

وسيتم تسليط الضوء على مبادرات "الاتحاد للصحة والسلامة" عبر دليل الكتروني سهل الاستخدام يبيّن المعايير العالية للنظافة والصحة والوقاية الشخصية والتي يتم تطبيقها عبر المراحل المختلفة من الرحلة، بدءاً من إجراءات الوقاية والنظافة داخل منشآت التموين التابعة للشركة وفي معمل اختبار جودة الطعام، والتعقيم الشامل للطائرات والمقصورات، وإتمام إجراءات السفر، الفحص  الصحي، الصعود إلى الطائرة، تقديم المنتجات والخدمات خلال الرحلة، تفاعل طاقم الطائرة مع المسافرين، وعند الوصول ونقل المسافرين براً.

وفي هذه المناسبة، أعلن توني دوجلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، قائلاً: "يمثل الاهتمام بصحة وسلامة المسافرين أحد الركائز الأساسية للاتحاد للطيران ولذا يقع على عاتقنا مسؤولية اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الصحية الرامية إلى الحفاظ على صحة ضيوفنا وتزويدهم بالمعلومات اللازمة وتوفير أعلى مستويات الاهتمام والرعاية الشخصية".

وقال دوجلاس: "نحرص على بث الشعور بالاطمئنان في نفوس المسافرين بما يشعرهم بأننا نهتم بهم وبصحتهم في كل مرحلة من مراحل رحلتهم معنا، مع استمرارنا كذلك بتقديم تجربة سفر راقية. وسيلعب برنامج "سفراء الصحة والسلامة" دوراً هاماً في تحقيق هذه الأهداف. ولم يكن هذا التوجه وليد الأزمة الحالية، ولكننا نحرص دائماً على توفير أرقى مستويات الراحة والعناية بالضيوف".

أما بالنسبة للمسافرين الذين يحتاجون لمعلومات إضافية حسب متطلباتهم الخاصة، فيمكنهم التواصل مع "سفراء الصحة والسلامة" مباشرة وعلى مدار الساعة عبر البريد الإلكتروني.

وسيقدّم الفريق المتخصص والمتحدث بلغات مختلفة، للضيوف معلومات حول إجراءات الصحة والوقاية التي تتخذها الاتحاد للطيران لتوفير تجربة طيران أكثر أماناً وتحافظ على صحة المسافرين.

وسيتم تعزيز هذه الخدمة عبر توفير خاصية المحادثة الالكترونية في وقت لاحق. وسيحظى جميع "السفراء" بتدريب خاص في مرافق الشركة في العاصمة أبوظبي، ودورات عبر الإنترنت.

وعند رفع القيود المفروضة على السفر من وإلى دولة الإمارات، واستئناف الاتحاد للطيران لعملياتها التشغيلية المعتادة، ستقدم الشركة برنامج "سفراء الصحة والسلامة" على متن رحلاتها، لدعم أفراد طاقم الطائرة الآخرين وتوفير مستوى أعلى من الرعاية التي تركز على صحة وعافية المسافرين.

وخلال الأسابيع القليلة المقبلة، ستقوم الاتحاد للطيران باطلاق برنامج "سفراء الصحة والسلامة" في مطار أبوظبي الدولي بالتعاون مع شركة مطارات أبوظبي (أداك) لضمان توفير نفس مستويات العناية والدعم في كل مرحلة من رحلة المسافر في المطار، من تخليص إجراءات السفر إلى الجمارك، والمحال التجارية، صالات الانتظار فالصعود إلى الطائرة، ما يسمح للضيوف بالسفر براحة وأمان واطمئنان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات