حاضنة للشركات متناهية الصغر لتوريد الأغذية في الإمارات

أطلقت "سبينس" - المملوكة محلياً - اليوم حاضنة أعمال للشركات متناهية الصغر لتوريد الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات كجزء من مبادرتها للمسؤولية الاجتماعية "معاً نحو الأفضل".

وجاء ذلك لدعم شركات الأغذية والمشروبات المبتكرة من خلال تسريع إدراج منتجاتها في متاجر "سبينس"، في محاولة لدعم الإنتاج المحلي للأغذية وتحفيز النمو الاقتصادي في هذا القطاع.

وتعد حاضنة الأعمال هذه الأولى من نوعها للمنطقة، وتتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي لدولة الإمارات من أجل تنمية القدرة المحلية على إنتاج الأغذية، وتقليل الاعتماد على الواردات الغذائية.

وبالرغم من إطلاق الحاضنة وسط التحديات الاقتصادية الناجمة عن فيروس "كوفيد-19"، إلا أنها تهدف إلى تعزيز وتحفيز الابتكار بين الشركات الصغيرة المُنتجة والمُصنّعة للأغذية في الدولة، وذلك من خلال تذليل العقبات التي تعيق دخول المنتجات إلى المتاجر، والمساعدة على تسريع المسار الصعب في كثير من الأحيان لإدراج وعرض المنتجات فيها.

ومن خلال حاضنة الأعمال، ستحظى الشركات متناهية الصغر للأغذية والمشروبات بفرصة لعرض منتجاتها في "سبينس" لمدة عام، دون رسوم لبدء النشاط، مع شروط مبسّطة ومريحة للدفع.

وستحصل العلامات التجارية المُختارة أيضاً على حصص تدريبية شهرية من فريق الإدارة العليا في "سبينس"، بالإضافة إلى دعم تسويقي عبر قنواتها الرقمية، والعلاقات العامة، وكذلك عبر برنامج عرض عينات المنتجات داخل المتجر. ويتمثّل الشرط الأساسي لقبول المنتجات في أن يتم إنتاجها أو تصنيعها في الإمارات، وأنها تُلبي متطلبات واضحة للمستهلكين.

وقال توم هارفي، مدير العمليات التجارية في "سبينس": "تؤكد حاضنة الأعمال التزامنا بدعم شركات الأغذية والمشروبات التي تقدم منتجات مصنوعة في الإمارات، وذلك في محاولة لتعزيز نظام الأمن الغذائي، والمساعدة أيضاً على استحداث فرص للعمل وتحفيز النمو الاقتصادي".

وبينما تمضي دولة الإمارات قدماً لزيادة إنتاج الأغذية الأساسية بثلاثة أضعاف استجابة لتداعيات فيروس كورونا، تقول "سبينس" إن كافة الأطراف المعنية في صناعة الأغذية والمشروبات بحاجة إلى إعادة التفكير في مستقبل الغذاء.

وأضاف هارفي: "من المحتمل أن يكون كوفيد-19 بمثابة التحدي الأشد الذي يتوجّب على صناعة الأغذية والمشروبات أن تتحمّله على الإطلاق. لكننا الآن بحاجة إلى النظر إلى مرحلة ما بعد الوباء، ودعم جهود الابتكار. وفي سياق مبادرتنا للمسؤولية الاجتماعية - معاً نحو الأفضل - نهدف إلى تغيير ذلك. إن العثور على العلامات التجارية الفريدة والاستثمار فيها سيساعدان سبينس على إرساء علاقات توريد محلية مهمة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات