إطلاق الدليل الإرشادي لتجربة مستخدمي الاتصالات في الإمارات

أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات الدليل الإرشادي لتجربة المستخدم "البحث والتطبيق" الأول من نوعه، والذي يساعد موظفي تجربة المستخدم ومصممي واجهات المستخدم وغيرهم على الاستعانة بأفضل الأدوات والممارسات العالمية للتركيز على المتعامل في البحث والتصميم.

جاء ذلك خلال ورشة افتراضية عقدتها الهيئة تحت عنوان " أهم مستجدات ممكنات الحكومة الذكية" بحضور أكثر من 150 خبيرا ومهتما من الجهات الاتحادية في الدولة.

وتوجهت الهيئة - في بداية الورشة - بالشكر إلى جميع الجهات الاتحادية، نظرا للجهود الكبيرة التي بذلتها خلال عام 2019 والتحسن الملحوظ في نتائجها مقارنة مع السنوات الماضية في تحقيق معايير مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية.

وبالإضافة إلى إطلاق الدليل استعرضت الورشة أهم مستجدات مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية مثل إطلاق محور تقييم جديد للعمل عن بعد، يقيس مدى جاهزية الجهات الاتحادية وخدماتها وموظفي التحول الرقمي لمنظومة العمل عن بعد، وإطلاق محور خاص بتقييم جودة الخدمات الرقمية عبر التطبيق الذكي، وإطلاق معايير خاصة بالتعامل مع الأزمات، وأخرى خاصة بالتوقيع الرقمي للخدمات، ومدى تطوير الجهات لخدماتها بالاستعانة بمنهجية تجربة المستخدم، وتسهيل الخدمات وتبسيطها وبتصميم الخدمات الاستباقية.

وحول هذه الورشة قال سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة، رئيس الفريق الوطني لمؤشر الخدمات الذكية: "نعيش هذه الأيام مرحلة مهمة تضمنت تطبيقا فعليا للاستراتيجيات والخطط التي اتبعتها حكومة الإمارات وفق توجيهات القيادة الرشيدة بخصوص تمكين وتعزيز الحكومة الذكية في الدولة، لقد استطاعت دولة الإمارات أن تتعامل وبشكل حاسم وفعال مع مقتضيات المرحلة، والمحافظة على سير العمل والإنتاج في كل القطاعات، والاستمرار في تقديم أفضل الخدمات وعلى مدار الساعة، ليضاف هذا النجاح إلى النجاحات الكثيرة التي حققتها الدولة في مجال الحكومة الذكية والتحول الرقمي وتحقيق التنمية المستدامة".

وأشار الحوسني إلى أن هذه الورشة تأتي في سياق العمل على تمكين الحكومة الذكية وتطوير مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية بما يتماشى مع متطلبات المرحلة الحالية.

وأوضح أن الورشة ناقشت المواضيع الجديدة التي تم إضافتها إلى مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية، وهي العمل عن بعد وجاهزية الجهة، واستمرارية الأعمال، والتوقيع الرقمي، وتبسيط الخدمة، والخدمات الاستباقية، كما تم التطرق إلى المعايير المضافة إلى مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية السبعة، هذا بالإضافة إلى أبرز التحديات وكيفية تخطيها.

ويهدف إطلاق الدليل الإرشادي لتجربة المستخدم إلى تزويد الموظفين في الحكومة الاتحادية بدليل جاهز متكامل يركز على المستخدم أثناء تصميم واجهه المستخدم، وتهدف هذه الوثيقة إلى توفر المعايير والمبادئ التوجيهية التي تحقق فائدة أكبر للمستخدمين وتزيد نسبة سعادة المتعاملين.

يذكر أن الإمارات جاءت في المركز الأول في مؤشر نضوج الخدمات الحكومية الإلكترونية والنقالة، بحسب التقرير الصادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا " الاسكوا"، كما جاءت في المركز الأول في اشتراكات النطاق العريض وتغطية شبكات الهاتف المحمول، وفي المركز الأول إقليميا في التحول إلى الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، والأولى عربيا والرابعة عالميا في إطلاق شبكات الجيل الخامس

طباعة Email
تعليقات

تعليقات