تحذيرات من القرصنة خلال أزمة «كورونا»

حذر مسؤولون أمنيون بريطانيون بالمركز الوطني للأمن السيبراني، من أن مجرمي الإنترنت ومجموعات القرصنة يستغلون الاضطراب الذي يسببه فيروس كورونا من خلال مجموعة من هجمات التصيد والبرامج الضارة التي يرجح أن تزداد مع اشتداد تفشي الوباء.

وقال خبراء المركز: إن مستخدمي الويب معرّضون لخطر فقدان الأموال والبيانات الحساسة في حال تم خداعهم من أجل النقر على الروابط في رسائل البريد الإلكتروني الزائفة التي تدعي أنها تحتوي على معلومات مهمة حول الوباء.

وتشمل الأمثلة حتى الآن على عمليات احتيال عبر الإنترنت من قِبل مجموعات تنتحل صفة منظمة الصحة العالمية والمركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض، ومواقع الويب الاحتيالية التي أعلنت عن معدات مضادة للفيروس لكن تبين أنها مزيَّفة، والمهاجمون الذين يبحثون عن تمويل عبر عملة بيتكوين ويدّعون أنه مخصص لأبحاث اللقاحات. يأتي التحذير بعد أن قالت الحكومة البريطانية إنها أنشأت وحدة مخصصة لمكافحة حملات التضليل الخبيثة بشأن كورونا من قِبل مجرمي الإنترنت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات