معالجات «AMD» عرضة لهجمات

كشفت أبحاث أن معالجات شركة (AMD) المصنعة بين عامي 2011 و2019 عرضة لهجومين جديدين يؤثران على أمان البيانات، التي تتم معالجتها داخل المعالج ويسمحان بسرقة المعلومات الحساسة.

وقال فريق أجرى الأبحاث أنه أخبر الشركة بالمشكلتين في أغسطس 2019، ومع ذلك، فإن الشركة لم تعالج المشكلتين بشكل علني، كما أنها لم تصدر تحديثات للبرامج الثابتة للمعالج.

ويستهدف الهجومان ميزة ضمن المعالج تعرف باسم (L1D)، والتي قدمتها الشركة ضمن معالجاتها في 2011 مع المعمارية التصميمية (Bulldozer)، وهي ميزة تتمحور حول الأداء، وتقلل من استهلاك الطاقة من خلال تحسين طريقة معالجة المعالج للبيانات المخزنة مؤقتاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات